المغرب اليوم  - شمس الدين يونس لـالمغرب اليومالمسرح السوداني يترنح ومايقدم من أعمال ضعيف

شمس الدين يونس لـ"المغرب اليوم":المسرح السوداني يترنح ومايقدم من أعمال ضعيف

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - شمس الدين يونس لـ

الخرطوم - عيد القيوم عاشميق

وصف مدير عام المسرح القومي السوداني والأستاذ المشارك في كلية الموسيقي والدراما الدكتور شمس الدين يونس, الأعمال المقدمة في الموسم المسرحي  الحالي بأنها ضعيفة ولا ترقى للمستوى المطلوب، وقال في لقاء مع "المغرب اليوم"، "بكل أسف المسرح أصبح  بيئة طاردة ولاتشجع على الإنتاج أوالنشاط المسرحي, مما تسبب في زهد وترك عمالقة المسرح المشاركة في الأعمال المسرحية"، وكشف أن ولاية الخرطوم تتحدث عن موسم مسرحي لكنها تقدم 15 ألف جنيه سوداني لمن يتقدم لإنتاج مسرحية، مضيفاً: هذا أمر مضحك ويدعو للسخرية، كيف وبمبلغ مثل هذا أن يقدم الشخص عملاً مسرحياً جيداً ومقبولاً، المسرح ياهؤلاء صناعة تحتاج إلى إعلانات وبروفات، المسرح يحتاج لديكور وتحضيرات أخرى، وبكل أسف تناقص الصرف على المسرح بشكل لايصدق، هذا المبلغ لايكفي لعمل مسرحي مدته 10 دقائق، فكيف له أن يكفي لمسرحية من عدة فصول، لا يجب أن نستهين بالمسرح ورسالته. وأشار يونس أن العمل المسرحي وما يحيط به بات محل جدل كثيف, حيث أصدر وزيرالثقافة في ولاية الخرطوم محمد يوسف الدقير مؤخراً  قراراً بحل وإعادة تشكيبل لجنة الموسم المسرحي عقب اتهامات وجهت للجنة الموسم المسرحي,  بعد أن وجه عدد من المسرحيين مذكرة ضد اللجنة واتهموها بالعشوائية وعدم المهنية في اختيارها للأعمال المسرحية المشاركة في الموسم المسرحي،  وقال المتحدث  باسم الذين وقعوا المذكرة المخرج أمين صديق، "إن اللجنة ارتكبت عدداً من التجاوزات أجملها في تسريب خبر الموسم وشروطه بطرق سرية وشخصية لمخرجين دون الآخرين"، وكشف صديق في المؤتمرعن أسماء لجنة الموسم التي كونها الوزير من عدد من الأكاديميين من بينهم الدكتورشمس الدين يونس الذي  تقدم باستقالته للوزير بعد أن رأى عدم مهنية اللجنة، ومحاباتها الصارخة. وأوضح شمس الدين لـ"المغرب اليوم" أن نجاح الموسم المسرحي في غاية البساطة، أولاً لابد من وضع جدولة للأعمال ومشاهدتها، ثم القيام بحملة إعلامية مكثفة للترويج لهذه الأعمال وللموسم المسرحي، ووضع خارطة برامجية للعروض موزعة على مسارح الخرطوم المختلفة، وفي سؤال أخر إن كانت قبيلة المسرح تعاني من خلافات أثرت على العمل المسرحي وأنشطته بشكل عام ، أجاب، أستطيع أن أقول ليست هناك  خلافات وسط المسرحيين، كل الذي كان يدور أن المسرحيين ظلوا يبحثون عن فرص عمل وعن مصادر لتمويل الإنتاج ولما وجدوا ذلك في وزارة ثقافة ولاية الخرطوم, أحسوا بأن هناك من يحول دون حصولهم على هذا  التمويل, وفي سؤال أخر إن كان للمسرح الأن أنصار وجمهور أجاب،  نعم هناك جمهور كبيرللمسرح والدليل على ذلك عروض مسرحية "النظام يريد", التي عرضت على مسرح قاعة الصداقة في الخرطوم وتعرض الأن في مسارح أخرى، وإن لم تذهب مبكراً فلن تجد مقعداً لمشاهدة العرض، وهناك أيضاً عروض مسرحية (نسوان برة الشبكة ) التي قدمت في المسرح القومي مؤخراً والتي أمها جمهور كبير إلى جانب عروض فرقة الأصدقاء المسرحية التي دائماً ما تحظي باهتمام الجمهور.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - شمس الدين يونس لـالمغرب اليومالمسرح السوداني يترنح ومايقدم من أعمال ضعيف  المغرب اليوم  - شمس الدين يونس لـالمغرب اليومالمسرح السوداني يترنح ومايقدم من أعمال ضعيف



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 03:48 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

جميلة مراني تعرض "تاج الخطيئة" و"تفاح الجن"

GMT 07:36 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

حسان أحمد شكاط يكشف عن "ذاكرة عالقة" في القاهرة

GMT 09:36 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

عمر العبداللات يؤكد أن فن الكاريكاتير تمرد إيجابي

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

عمر خيثر يؤكد أن شخصيته تظهر أثناء عزفه

GMT 02:48 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

حسان بودراع يكشف أن الجمال أساس النجاح في الفن

GMT 02:37 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

محمد أبلان يهاجم وزارة الثقافة ويصفها بالكيان المُعاق

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

حنان بركاني تحتفل بطرح "خفايا متجلية"

GMT 05:43 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

ياسين بوذراع يغضب لعدم اهتمام وزارة الثقافة بالشعراء
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib