المغرب اليوم  - أسعى للمزج بين تجارب المشرق والمغرب العربيّ

الباحثة الجزائريَّة هدى أوغدني لـ"المغرب اليوم":

أسعى للمزج بين تجارب المشرق والمغرب العربيّ

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أسعى للمزج بين تجارب المشرق والمغرب العربيّ

الشارقة - أزهار الجربوعي

أكَّدَت الباحثة الجزائريَّة هدى أوغدني في مقابلة مع "المغرب اليوم" أنها تحاول في بحوثها المزج بين تجارب المشرق والمغرب العربي، مشيرة إلى أنها تسعى من خلال بحوثها إلى تمهيد الطريق للباحثين الشبّان الذين ما زالوا يسلكون خطواتهم الأولى، موضحة أن الخط الذي تريد أن ترسمه لكتاباتها هو البحث العلمي. وعن كتابها الأول الذي سمته "رحلة البحث عنك" أعلنت هدى أوغدني "الحياة كلها رحلة بحث، وكتابي الأول يحمل خلاصة مجموعة من الدراسات والبحوث التي تم انجازها في فترات متباينة خلال وجودي في جامعة الشارقة، وقد شاءت الأقدار أن ينشر الكتاب ويصدر ويعلن عنه في الشارقة أيضًا". وأوضحت أوغدني أن كتاب "رحلة البحث عنك" مجموعة بحوث لسانية نقدية، مرتبطة بمجال تخصصي، ورغم أن العنوان يوحي بعكس ذلك لكنني أردت أن أترك هذا المجال للقارئ للبحث عن هذه الدلالة وعن ماذا أبحث بالتحديد في الكتاب، ولعل إيماني بأن كلاً منا يبحث عن شيء هو الذي دفعني نحو اختيار هذا الإسم للكتاب، خاصة وأن هذه الرحلة مرتبطة بمبادئ أساسية". وأكَّدَت هدى أوغدني أن الخط الذي تريد أن ترسمه لكتاباتها هو البحث العلمي، مشيرة إلى أن كتابها موجه لكل باحث مبتدئ لا يعرف من أين يبدأ ويحاول مقارنة نفسه بأسماء كبيرة والوصول لتجربتها ونجاحها، لكنه ما زال في خطواته الأولى ويخشى الفشل ويتوجس من النتيجة، مشدّدة على أن الباحث  لا تكفيه رحلة بحث واحدة، وإنما هو في حاجة إلى العديد من الرحلات ليحقق أهدافه". وبشأن الصعوبات التي واجهتها في كتابها الأول والعلاقة بين جانب النقد وتحليل الخطاب في بحثها، أعلنت الكاتبة الجزائرية هدى أوغدني "جانب النقد ليس بعيدًا عن اختصاصي والفرق بين المحلل الغوي والناقد يكمن في استخدام مناهج معينة، ولعل أهمَّ ما واجهني من صعوبات يكمُن في أن أغلب مناهج البحث غربية وبالتالي فإنها لم تطبق سابقا إلا على نصوص إبداعية غربية، ولا شك في أن هذه المناهج تحمل قواعد أساسية تختلف عن اللغة العربية، لذلك فإن الصعوبة الأبرز تتمثل أساسًا في فهم مكنونات ودلالات هذه المناهج الغربية، والتمكّن من طرق وآليات تطبيقها ودلالاتها البلاغية، حتى ينجح الباحث في نقلها وتطبيقها على نصوص إبداعية عربية، ويحسن توظيفها، وهذا ليس بالأمر الهين". وبشأن الهدف الذي تسعى لتحقيقه من خلال بحوثها وإصداراتها أكَّدت هدى أوغدني أنها تحاول المزج بين ثقافة المغرب والمشرق العربي، من خلال محاولة تطبيق مناهج السيميائيات المطبقة في الجزائر والمغرب العربي على نصوص تحليلية إبداعية مشرقية، مؤكِّدة أن النصوص في منطقة الخليج العربي لم يتمّ تناولها في السابق بالطريق ذاته، وأن جلَّ المحاولات اقتصرت على النقد ولم تصل إلى حدود التحليل الأدبي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أسعى للمزج بين تجارب المشرق والمغرب العربيّ  المغرب اليوم  - أسعى للمزج بين تجارب المشرق والمغرب العربيّ



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أسعى للمزج بين تجارب المشرق والمغرب العربيّ  المغرب اليوم  - أسعى للمزج بين تجارب المشرق والمغرب العربيّ



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib