المغرب اليوم - مكتبة الإسكندرية تستضيف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق

مكتبة الإسكندرية تستضيف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مكتبة الإسكندرية تستضيف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق

الإسكندرية ـ وكالات

  قامت مكتبة الإسكندرية، أمس السبت، باستضافة وزير الخارجية الأسبق لمناقشة كتابه "شهادتى" الذى يناقش السياسة الخارجية المصرية من عام 2004 وحتى عام 2011 بحضور المناقشة السفير على ماهر مسئول؛ العلاقات الخارجية بمكتبة الإسكندرية كمدير للجلسة، والصحفية نشوى الحوفى، مدير دار نهضة مصر للنشر كمتحدث ثان ومعلق على الكتاب كمدير لدار النشر التى طبعت الكتاب. أكد أبو الغيط، أن الكتاب يعرض شهادته كوزير خارجية، وأن كل الأرقام التى ذكرت داخل الكتاب ليست افتراضية ولكنها موثقة وحقيقية. بدأ أبو الغيط حديثه بالكلام عن مكونات الكتاب قائلا: إن الكتاب يتكون من مقدمة وخاتمة وثلاثة عشر فصلا، وقال: إن المقدمة تركز على اهتمامات الأمن القومى المصرى، حيث أكد أن الأمن القومى لا يتعلق فقط بالمؤسسة العسكرية وجهاز المخابرات، لكنه مرتبط ارتباطا وثيقا بالزراعة والتموين والتجارة أيضاً.  وأشار إلى أن الوضع الداخلى فى مصر يمكن إيجازه فى عدة عناصر بسيطة تتلخص فى فصل فى كتاب ولكن كل عنصر منهم يمكن أن يكون محل مناقشة كتاب بأكمله، وقام بعدها بمناقشة فصول الكتاب وما تعكسه. قال أبو الغيط: إنه وزير الخارجية الـ53 لمصر، وأنه قد تولى منصبه فى الفترة من 2004 إلى 2011، وأنه جاء بعده ثلاثة وزراء خارجية، وأكد أن وزير الخارجية يجب أن يكون متمرسا ومؤهلاً لمواجهة العديد من المواقف، وأضاف إن سياسة مصر الخارجية، كأى دولة، تحكمها ثلاثة عناصر وهى: الجغرافيا والحدود، وتعدد الوجوه (أى الجنسيات والأعراق)، وتعدد الثقافات (الاجتماعية والسياسية). وأشار أبو الغيط إلى وجود فصل يتحدث عن دور كل من: الرئيس، ورئيس المخابرات، ورئيس الديوان، وسكرتير معلومات رئيس الجمهورية، ووزير الداخلية فى السياسة الخارجية لمصر، حيث أكد أن كلاً منهم له دور مختلف ومؤثر. وأضاف أن هناك بابا بأكمله يتكون من أربعين صفحة يتحدث فيه عن الولايات المتحدة الأمريكية وكونها قوة عظمى كانت تريد السيطرة على سياسة مصر لكونها دولة مهمة فى الشرق الأوسط والعالم كله، ولكنه أكد أن هذا لم يحدث، حيث كان هناك تنافر ملحوظ بين سياسة البلدين.  وأشار أبو الغيط للفصل الخامس الذى يتحدث فيه عن مجلس الأمن وتوسيعه وعدد أعضائه الحاليين. وقال إن الفصل السادس يتحدث عن مياه النيل وتوزيعها الذى تحكمه عدة اتفاقيات دولية وتاريخية؛ وأكد أن كل دول حوض النيل كان لهم حصص ثابتة وأن حصة مصر هى 55.5 مليون متر مكعب، وأن الرغبة فى إعادة توزيع الحصص لم تظهر إلا بعد استقلال أوغندا. وأضاف أنه فى فترة توليه لم يقبل بإعادة توزيع الحصص ولم يقبل بالحديث على تقليل حصة مصر من المياه، حيث أكد أن المياه حق مقدس لا يمكن التفريط فيه، وأنه يمكن لدول حوض النيل التفكير فى طرق لزيادة نسبة المياه لتزيد حصة كل دولة بدلا من التفكير فى إعادة التوزيع. وأوضح أن هناك فصلا يتحدث فيه عن علاقة مصر بالدول العربية ودول الجوار مثل: تركيا، وإيران، وإسرائيل، ومدى أهميتهم فى التأثير على الأمن القومى المصرى، وقال إن هناك فصلا يتحدث فيه عن فلسطين وكل ما يتعلق بها فى فترة توليه. وأضاف أن الفصل الحادى عشر يتحدث عن علاقتنا الخارجية مع الصين، روسيا، والهند، البرازيل، والاتحاد الأوروبى. وقال إن ختام الكتاب أكد فيه أن قوة مصر الاقتصادية هى التى تحكم سياستها الخارجية. وأشار إلى أن اقتصاد جنوب أفريقيا ثلاثة أضعاف مصر وعدد سكانها النصف، وأن اقتصاد السعودية هو ضعف اقتصاد مصر وسكانها الثلث، وأن إيران اقتصادها حوالى ثلاثة أضعاف مصر وعدد سكانها مماثل لمصر. وأكد على أن الاقتصاد هو الحاكم فى فرض السيطرة وقوة الدولة فى النهاية. وانتقلت نشوى الحوفى، إلى الحديث عن الكتاب وأهميته بالنسبة لها كصحفية ومواطنة، وأكدت أن الكتاب يحتوى على معلومات وحقائق مهمة عن واقعنا يجب على الجميع قراءتها.  وأوضحت أن أهمية الكتاب تنبع من كونه يعكس لنا الماضى ومواقفنا فيه لكى نعرف إلى أين نذهب فى المستقبل، وقالت إن هناك نقاط اتفاق فى الكتاب، حيث قال الوزير على الرئيس السابق مبارك "الرئيس" طول فصول الكتاب رغم قيام الثورة، وأن هناك نقاطا كانت تثير حفيظتها مثل إهدار الموارد ليس بسبب نقص الموارد ولكن لعدم وجود إدارة جيدة لها. وتحدثت أن أمريكا كانت ترغب مبارك فى فكرة التوريث رغم أنها لن تنولها له، وأنه رغم كل ما حدث لم يتخل مبارك عن مصالح مصر القومية، وطلبت من كل الحضور قراءة الكتاب بعين محايدة للوصول إلى رؤية صحيحة فى النهاية.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مكتبة الإسكندرية تستضيف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق المغرب اليوم - مكتبة الإسكندرية تستضيف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مكتبة الإسكندرية تستضيف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق المغرب اليوم - مكتبة الإسكندرية تستضيف أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib