المغرب اليوم - مشاركة عربية خجولة بمعرض طهران للكتاب

مشاركة عربية خجولة بمعرض طهران للكتاب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مشاركة عربية خجولة بمعرض طهران للكتاب

طهران - وكالات

تشارك أكثر من 77 دولة خلال هذه الأيام في فعاليات معرض الكتاب الدولي السادس والعشرين في طهران، إذ حضرت حوالي 1600 دار نشر أجنبية، يبلغ تعداد العربية منها نحو ثلاثين دارا فقط، لتبدو مشاركة أضعف مقارنة بالسنوات الماضية.واقتصر حضور دور النشر العربية على لبنان وسوريا ومصر والعراق، في حين تمثلت مشاركة الدول الخليجية ببعثاتها الرسمية لمستشارياتها الثقافية في طهران.إقبال ضعيفورغم أن زوار المعرض من فئة الشباب بشكل عام، فإن من يزور الجناح العربي كانوا قلة تتمثل في طلاب العلوم الشرعية وبعض المهتمين بتعلم اللغة العربية أو من العرب المقيمين في إيران.ويرى صاحب مؤسسة البلاغ للطباعة والنشر في بيروت محمد علي اليوسفي أن الإقبال خلال الأعوام الماضية كان أكبر. وفي حديثه للجزيرة نت أشار إلى أن نقل موقع الجناح العربي بعيداً عن دور النشر الإيرانية لا يسمح للقراء بتفقده عند مرورهم، مما جعل زوار دور النشر العربية من طبقة تهتم بموضوع معين، حسب رأيه. اليوسفي: الإقبال في الأعوام الماضية كان أكبر (الجزيرة نت)وحضرت على رفوف هذه الدور الكتب الدينية بقوة، وقال اليوسفي إنه رغم أنها تشكل غالبية فإن دور نشر من مصر ولبنان شاركت بكتب أدبية وتاريخية هذا العام كذلك كونها مطلوبة من قبل بعض المهتمين.أسبابوخلال جولة الجزيرة نت في المعرض أبدى معظم زوار القسم العربي استياءً من عدم وجود كل أنواع الكتب، فالأمر مهم بالنسبة لهم بسبب عدم توفرها في السوق الإيرانية، ولاسيما الرواية العربية، وطالبوا بفعالية أكبر لدور النشر.ويرى صاحب دار الآفاق العربية للنشر والتوزيع من مصر سليم عبد الحي سليم أنه لا يجب تقييم المشاركة حسب عدد الدور، وإنما حسب المنتج المعروض.وسبب هذا الضعف قد يعود لعدة أمور، برأي سليم، وفي مقدمة ذلك التكاليف العالية المترتبة على الشحن، "وهذا يعود لعدم وجود خطوط نقل أو سفر مباشر بين طهران والقاهرة".وذكر أنه رغم الأوضاع في المنطقة فإن التعاون الثقافي "يجب أن يكون على مستوى أعلى بين البلدين". وحسب رأيه، يمكن جذب القارئ الإيراني بتشجيع تعلم اللغة العربية وتنشيط حركة الترجمة من العربية إلى الفارسية.وبالنسبة لسليم، فالتراجع في معرض طهران هو تراجع حال الثقافة بشكل عام في دول العالم الثالث، فالقراءة فيه محدودة وحجم صناعة النشر في الدول النامية لا يمثل أكثر من 1% من المعدل العالمي، والأسباب اجتماعية واقتصادية، وعليه يجب -كما يقول- تنمية عادة القراءة منذ الصغر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مشاركة عربية خجولة بمعرض طهران للكتاب المغرب اليوم - مشاركة عربية خجولة بمعرض طهران للكتاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مشاركة عربية خجولة بمعرض طهران للكتاب المغرب اليوم - مشاركة عربية خجولة بمعرض طهران للكتاب



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib