المغرب اليوم - باريس تستحضر الإرث العالمي لألكسندر بوشكين

باريس تستحضر الإرث العالمي لألكسندر بوشكين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باريس تستحضر الإرث العالمي لألكسندر بوشكين

باريس - وكالات

أفرد «المركز الفرنسي للثقافات الشرقية» بباريس، ضيافة متميزة لأمير شعراء روسيا ومؤسس شعر الحداثة في بدايات القرن التاسع عشر، الشاعر ذي الأصول الإفريقية، ألكسندر سيرغيفيتش بوشكين، من خلال الندوة الأدبية التي نظمها في موضوع «بوشكين، روسيا، العالم»، تخليدا للذكرى الـ150 لوفاته، بحضور مغنية الجاز العالمية، الكاميرونية جويل إيسسو، وعدد من كبار رجالات الفن والموسيقى والأدب من مختلف القارات. وتزامنت الندوة التكريمية مع الفعاليات الاحتفالية، التي نظمتها الأوساط السياسية والثقافية في روسيا بنفس المناسبة، حيث أقامت إدارة الثقافة الروسية تجمعا احتفاليا كبيرا بساحة بوشكين بموسكو قبالة تمثال الشاعر، شارك فيه مثقفون وأدباء يمثلون أكثر من ثلاثين بلدا، وحضره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي استمع إلى بعض قصائد الشاعر، وخاصة قصيدته الشهيرة «أقمت لنفسي نصبا تذكاريا». واستحضرت الندوة الأدبية، التي تتبعتها «المساء» إلى جانب عدد كبير من وسائل الإعلام الفرنسية والأجنبية، بكثير من الامتنان، إعلان الرئيس بوتين توقيعه مرسوما رئاسيا يقضي بأن يكون يوم ميلاد الشاعر يوما وطنيا للغة الروسية، على اعتبار أنه مؤسس اللغة الروسية المعاصرة. وينتمي ألكسندر بوشكين إلى أسرة مترفة من النبلاء، وكان والده شاعرا متميزا. أما جده لأمه، فهو  إبراهيم هانيبال، إفريقي من منطقة لوغون شمال الكاميرون، تم إهداؤه إلى القيصر بطرس الأكبر، وأصبح فيما بعد أحد الضباط المقربين من البلاط، وهو ما أعطى بوشكين ملامح إفريقية. وقد أوحت له قصة جده هاته بكتابة رواية سماها «زنجي بطرس الأكبر»، التي تعتبر من روائع الأدب الروائي الروسي والعالمي. وأجلت الندوة حقيقة مفادها أن بوشكين، الذي أصبح لدى الروس رمزا قوميا مثل شجرة البتولا والساحة الحمراء، لم يكن ممن يعيشون على هامش الأحداث، بل غاص حتى القاع في خضم الواقع، تُؤرقه تناقضاته ويبتهج لتوقعاته التي رصد قلمه للتبشير بها ودفع حياته ثمنا لها. وكان بوشكين قد تنبأ بخلود اسمه وأدبه قائلا: «سيظل قومي يذكرونني، فقد هززت بقيثارتي المشاعر الخيّرة، وغنيت ممّجدا الحرية في عصري القاسي، وناديت بالرحمة للمقهورين». وعلى الرغم من قصر عمره الأدبي (عمّر 38 سنة)، فإن كتابات بوشكين شملت فنونا أدبية مختلفة كالشعر العاطفي والسياسي والقصة والرواية والدراما الرومانسية والواقعية. وهو من أكثر أدباء روسيا حبا للشرق العربي وتأثّرا به حضاريا وتراثيا وروحيا. ومن أبرز الأشعار التي نظمها متأثرا بالثقافة الإسلامية قصيدة «النبي» وقصائده التسع المسماة «قبسات من القرآن»، التي وصفها نقاد عالميون بأنها «الماس الذي يتألق في إكليل أشعاره». وأجمع المتدخلون على أن «قبسات من القرآن» أبرزت الدور الكبير الذي لعبه القرآن في التطور الروحي لبوشكين، كما تُمثل سعيه لعكس الفكر الديني للشرق العربي ومحاولته النفاذ فلسفيا إلى عمق هذا الفكر وجوهره، ذلك النفاذ الذي امتزج برؤية الشاعر لواقعه فأثمر في هذه القبسات إعجابه بالسيرة النبوية واستلهامه لها، للتعبير بشكل مجازي عن أفكار الحرية والعدالة. كما برهنت على معرفته الواسعة بنصوص القرآن الكريم وإعجابه بهذا الكتاب الإعجازي. ومن بين إبداعاته التي عكست تأثره بالشرق العربي «روسلان ولودميلا» و»نافورة باختشى سراي». ومن أعماله الأدبية الأخرى «الغجر» وقصيدته الوطنية الملحمية «بولتافا»، وقصيدة «الفارس البرونزي»، وروايته الشعرية «يفغيني أونيغين»، ودراما أسطورية بعنوان «حورية الماء»، وقصيدة «بيت في كولومنا» و»ابنة الآمر». وتميز العهد الذي عاش فيه بوشكين بالاستبداد الاجتماعي، حيث كانت السلطات موزعة بين القيصر والنبلاء. وكانت أعماله تعكس مشاعر وأفكار جيله، وبسبب إحدى قصائده السياسية تم نفيه إلى جنوب روسيا قبل أن يتعرض لمضايقات عديدة من قبل السلطات القيصرية حتى وإن كان القيصر معجبا بإبداعاته. كانت الحرية والعدالة الاجتماعية من المواضيع المفضلة لديه. وخلال رحلته إلى منفاه، تعرف على ثقافة وتاريخ  القوقاز، وكرس له الكثير من أشعاره مثل قصيدة «الأسير القوقازي»، و«الأخوة الأشرار».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - باريس تستحضر الإرث العالمي لألكسندر بوشكين المغرب اليوم - باريس تستحضر الإرث العالمي لألكسندر بوشكين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - باريس تستحضر الإرث العالمي لألكسندر بوشكين المغرب اليوم - باريس تستحضر الإرث العالمي لألكسندر بوشكين



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib