يومًا دراسيًا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي

يومًا دراسيًا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - يومًا دراسيًا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي

الرباط - وكالات

نظم فريق البحث في السيميائيات و الترجمة الادبية و جمعية الباحثين الشباب في الفنون و الآداب، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط يوما دراسيا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي. وقد انطلقت أرضية الندوة من كون الباحثين والمشتغلينن بالحكاية الشعبية يختلفون حول موطنها الأصلي: أين نشأت وأين ظهرت وكيف انتشرت وعمت كل بقاع الكون؟ وقد اختلفت التفسيرات والتنظيرات بقدر اختلاف الأسئلة وتعدد الرؤى والتوجهات الفكرية والمدارس النقدية التي خاضت في هذه الأسئلة. و قد شارك في هذه الندوة و أطر أسئلتها الأساتذة الباحثون: محمد حجو، محمد أقوضاض، عبد الحميد شهبون، الحسين آيت بلحسن، و سعاد اليوسفي. أكد محمد حجو أن المنهج الميثولوجي يرى في الحكايات ميراثا من الماضي المشترك للشعوب، وبقايا أساطير لا يمكننا فهمها فهما سليما إلا بفهم هذه الأساطير نفسها. أما التوجه الأنتروبولوجي، حسب المتدخل، فيعتمد المقاربات المقارنة لدراسة الحكايات، كدراسة أوجه التشابه بين بعض الحكايات في مناطق مختلفة ومتباعدة، ويعتبر كلود ليفي ستراوس رائد هذا التوجه بالنظر لما قام به من أبحاث ودراسات في هذا المجال. بعد ذلك جاء المنهج النفسي ليركز على أن جميع الحكايات والقصص الشعبي بمختلف ألوانه يعبر عن العقل الباطن للبشرية. وذلك في إطار من الاختلاف بين المنطلقات الفرويدية التي تنبني أساسا على التجربة الجنسية في حياة الأفراد، وتوجهات يونغ الذي يرى أن دراسة الحكاية الشعبية لا بد أن تنطلق مما يسميه باللاوعي الجمعي، لأن شخوص الحكايات في نظره أنماط كبرى: أي كائنات منمطة على مقاس الأحداث والمواقف الحياتية للتعبير عن الواقع الذي ليس واقعا ماديا بالضرورة، وإنما هو في الغالب واقع نفسي متخيل. ومهما تعددت التفسيرات والتوجهات المنقبة في أصول الحكي الشعبي، فإن حقيقة الحكاية، بحكم كونها شعبية، لا يمكنها في نظرنا أن تستوطن فضاءات التاريخ والجغرافيا، وإنما تستوطن اللازمان واللا مكان، لأنها وليدة تجربة كونية تصاغ وفق تصورات وقوانين تختلف عن تصورات وقواعد العالم الواقعي، إذ هي خط مشترك بين الشعوب بمختلف مستوياتها الاجتماعية، من الأمير إلى الإنسان العامي الفقير. إنها تمثل لقاء الماضي بالحاضر، فتربط الإنسان بماضيه وجذوره في الأزل، وليس في التاريخ فحسب. وطن الحكاية الشعبية إذن هو ذهن البشرية، لأنها تعبر عن روح الإنسان بغض النظر عن عرقه ودينه أو أي انتماء ينمط الإنسان بشكل من الأشكال. وبهذا فهي تنتسب للزمن، أي للحياة برمتها، لأنها بتعبيرها عن المشترك الذهني والمكون النفسي للإنسانية لا يمكن أن تسكن إلا في رحم الزمن، ورحم الزمن ولود؛ ولذلك ستظل الحكايات تتوالد وتتناسل، أو تتولد من تلقاء التجربة وصراع الإنسان مع شرطه الإنساني أو اللا إنساني في غالب الأحيان. وتناول الاستاذ عبد الحميد شهبون موضوع «تجليات بنية الكوني الإنساني في الحكاية الشعبية». إن أول ما يثير انتباه المتلقي للمحكي الشعبي، حسب المتدخل, هو البناء النموذجي الذي ينماز به . و الذي يجمع بين «مفتاح/عرض/ وقفل» . هذا البناء على الرغم من كل ما قيل فيه , فإنه ما يزال بحاجة إلى عناية أكبر و دراسة أعمق . إذ مازال يخفي وراءه جوانب معرفية جد مهمة. و يجمع بين طياته صفاء الروح و عفويتها وتناغم العبارات و تناسق أفكارها. فالحكاية الشعبية, كما يعتبرها شهبون، فضلا عن كونها مظهرا من مظاهر ثقافتنا الشعبية, هي متنفس لمعشر الطبقات الهامشية, و خزان لمعارف دقيقة, و وثيقة لتاريخ مهدد بالنسيان, و نموذج لفن القول التلقائي... أما عن تجليات الكوني الإنساني فيها، أضاف المتدخل، فإن الحكي أصلا مقوم من مقومات الإنسانية. فالكل يحكي و الكل يسمع و يرغب في المزيد...» فكان يا ما كان « تستهل مختلف الحكايات في كل بقاع العالم...لتولد الدهشة و تترك المستمع مشدوها حائرا وسط عالم العجائب و الغرائب. وتدخل الأستاذ الحسين آيت باحسين في موضوع «الحكاية الامازيغية و القيم الإنسنية». فبدأ بمقاربة اصطلاحية ومفاهيمية للعناصر المكونة لعنوانها: - الحكاية - الحكاية الأمازيغية - القيم الإنسانية بعد ذلك اقترح الإطار المرجعي النظري التي اعتمدناه في هذه المقاربة. ثم عرض لوظيفتين من بين وظائف الحكاية الأمازيغية وهما: - الحكاية الأمازيغية، عبر مختلف سلوكات شخوصها (Actants) سواء منها الموجبة أو السالبة (Comportements valorisés ou Comportements dévalorisésعلى «نقل القيم»(Transmission des valeurs) بمختلف أنواعها المنطقية والأخلاقية والجمالية؛ - الحكاية الأمازيغية، عبر مختلف العصور، ساهمت إلى جانب حكايات ثقافات أخرى؛ خاصة في محيط البحر الأبيض المتوسط؛ في إنتاج قيم إنسانية / كونية. وفي الختام أشار إلى نماذج من الحكايات الأمازيغية التي ساهمت عبر العصور، في نقل قيم إنسانية. وتناولت الأستاذة سعاد اليوسفي موضوع «أبعاد الحكاية الشعبية و دورها في تنمية القيم والمهارات الإبداعية لدى الطفل». فحددت في البداية طبيعة الحكاية الشعبية التي تتصل بقوة بالأهداف التربوية المتوخاة منها، تلتقي جميعها في تكوين الفرد و المساهمة في توجيهه نحو أقوم السبل للانسجام مع ذاته و مع المجتمع، و في المحافظة على مقومات المجتمع الذي انبثقت منه، و على قيمه الخاصة. و في إطار حديثها عن مفهوم الحكاية الشعبية، تحدثت المتدخلة عن أن القصص الشعبية تمثل كما هائلا من الحكايات التي تراكمت عبر الأجيال، وحقق الإنسان بواسطته كثيرا من مواقفه ورسب الجانب الكبير في معارفه. و هو لا يغلب على عصر دون آخر و ليس وقفا على جماعة دون أخرى. أما البعد التربوي الذي انطلقت منه اليوسفي، فحددته أساسا في كون الحكاية الشعبية تعمل أساسا على تكوين الطفل. كما أن توظيفها في المجال التربوي عقلياً ووجدانياً أمر لا يخفى، خاصة تلك الحكايات الموجهة والحاملة للقيم الإنسانية و التي تعمل على تنمية قدرات الطفل الذهنية والوجدانية،و توسيع مخيلته الإبداعية، فهي تقدّم له أنماط من السلوك الإنساني الجيّد،و تكون أداة للمعرفة في تشكيل تصوّره عن الكون، والمحيط الاجتماعي، ولابأس، تؤكد الباحثة، من أن تمرّ تلك الحكايات الشعبية بمقاييس العصر ومعاييره قبل أن تقدّم للطفل، لتلبّي احتياجاته التربوية والتعليمية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يومًا دراسيًا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي يومًا دراسيًا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي



GMT 13:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

" يوصيني بالجار " محاضرات بتعاوني شمال حائل الاحد

GMT 13:08 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختتام فعاليات "ملتقى الشبحة الشبابي الأول " في أملج

GMT 01:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن القطع الأثرية المثيرة في مقبرة توت عنخ آمون

GMT 13:03 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعاوني الدوادمي يقيم درساً علمياً الجمعه

GMT 12:55 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أدبي الشمالية ينفذ دورة " تحفيز الذات " في عرعر

GMT 13:18 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"حي على الصلاة " محاضرات بتعاوني شمال حائل الاربعاء

GMT 13:00 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"باب الإيمان والنذور" درس علمي بتعاوني رجال ألمع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يومًا دراسيًا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي يومًا دراسيًا عن الحكاية الشعبية و موطنها الأصلي



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مزوّد بالستان

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 19:16 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأردنية رند النجار ترسم على الحقائب بألوان مميّزة
المغرب اليوم - الأردنية رند النجار ترسم على الحقائب بألوان مميّزة

GMT 09:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 07:15 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة
المغرب اليوم - منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة

GMT 03:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شكوك بشأن استعراض بكين عضلاتها في هراري
المغرب اليوم - شكوك بشأن استعراض بكين عضلاتها في هراري

GMT 03:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
المغرب اليوم - شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 14:20 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أمل كلوني تجذب الأنظار إلى إطلالاتها الجديدة
المغرب اليوم - أمل كلوني تجذب الأنظار إلى إطلالاتها الجديدة

GMT 07:21 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها
المغرب اليوم - طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 23:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لقجع يؤكد ننتظر رد "الفيفا" في قضية منير الحدادي

GMT 21:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لمدة عام لشاب بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر

GMT 13:28 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حوادث سير خطيرة للجماهير الرجاوية بالطريق السيار

GMT 03:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن المؤبد لمغربي قتل زوجته وخنق أطفاله الثلاثة

GMT 00:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شكوك بشأن مشاركة نور الدين امرابط في مباراة برشلونة

GMT 21:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هيرفي رونار يحسم قراراه في وديات المنتخب المغربي من روسيا
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib