المغرب اليوم  - إفتتاح الأيام الثقافية المغرب  البيرو في ليما

إفتتاح الأيام الثقافية "المغرب - البيرو" في ليما

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إفتتاح الأيام الثقافية

الرباط - وكالات

إفتتحت مساء الثلاثاء بليما الأيام الثقافية "المغرب - البيرو" التي تنظمها سفارة المغرب بالبيرو ودار الآداب البيروفية على مدى شهر بمناسبة عيد العرش المجيد والأعياد الوطنية للبيرو. وانطلقت الأيام الثقافية التي ستحتضنها دار الآداب البيروفية ما بين 16 يوليوز الجاري و 17 غشت المقبل بقراءة قصيدة شعرية لابن عربي تحمل عنوان "دين الحب" ألقتها بإبداع غزلان محب الطالبة المغربية بجامعة ريكاردو بالما وقرأ نسختها الإسبانية الشاعر البيروفي ساندرو شيري خايمي. كما افتتح أمس في إطار هذه الأيام الثقافية معرض "نماذج من الصور الفوتوغرافية.. المغرب البيرو: صور ولقاءات" للمصور الفوتوغرافي البيروفي دانييل رتييري بمشاركة سفيرة المغرب بالبيرو، أمامة عواد ومديرة دار الآداب البيروفية ومجموعة من سفراء الدول الإسلامية وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بليما وأعضاء من الكونغريس ومثقفين بيروفيين. ويعرض المصور الفوتوغرافي في هذا المعرض صورا لأسواق المغرب وساحته ومدنه العتيقة بأبوابها الخشبية ونوافذها وشرفاتها، فضلا عن صور تمثل مختلف المناظر الطبيعية من صحراء وشواطئ و جبال تتشابه إلى حد كبير مع المناظر الطبيعية للبيرو. وتتضمن الأيام الثقافية برنامجا مكثفا ومتنوعا يروم تقديم نماذج من الثقافة والإبداع المغربيين لساكنة العاصمة البيروفية ، حيث سيتم عرض أفلام سينمائية مغربية و إلقاء قصائد شعرية وتقديم حكايات وعروض للدمى. وأوضحت أمامة عواد لحرش سفيرة المغرب بالبيرو لدى تقديمها للأيام الثقافية أن هذه اللقاءات تشكل مناسبة لكي يكتشف البيروفيون مختلف أوجه الثقافة المغربية ب "معارفها ونكهاتها وإيقاعاتها الموسيقية و الشعرية و خيالها عبر الحكايات الشعبية والسينما". واعتبرت أن افتتاح هذه الايام الثقافية بقصيدة "دين الحب" للشاعر الأندلسي الصوفي الكبير ابن عربي هي رسالة حب وأخوة ما بين المؤمنين من ديانات الإسلام والمسيحية واليهودية "الأمر الذي يعطي رمزية لهذه الأيام التي تبرهن على روابط الصداقة والأخوة التي تجمع الشعبين المغربي والبيروفي". وأضافت عواد أنه "ليس هناك أفضل من هذا الشهر الفضيل الذي يعتبر شهرا مقدسا وروحيا لدى المسلمين لتنظيم هذه الأنشطة الثقافية". وقالت "حاولنا إجراء حوار بين العناصر المغربية والعناصر البيروفية والجمع بينهما بطريقة منسجمة" ، معتبرة أن عينة الصور الفوتوغرافية التي تعرض في إطار هذه الأيام تظهر كيف " تتوحد ثقافتنا و تترابط ". وأشارت إلى أن المعرض الذي يحمل عنوان "صور ولقاءات" وهو عبارة عن صور التقطها المصور الفوتوغرافي دانييل رتييري بالمغرب والبيرو "تذكرنا بالتشابه الكبير الذي يجمعنا". من جهتها عبرت مديرة دار الآداب ميلاغريتوس سالداريغا فييخو في كلمة بالمناسبة عن اعتزازها بالتعاون مع سفارة المغرب بالبيرو وهو التعاون الذي يعد الأول من نوعه بين دار الآداب وسفارة دولة أجنبية بالبيرو. واعتبرت أن هذه الأيام الثقافية التي تحتضنها دار الآداب على مدى شهر تشكل مناسبة لاكتشاف المغرب والتعرف عن قرب على حياته الثقافية بمختلف تعبيراتها من سينما وشعر حكايات وصور وموسيقى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إفتتاح الأيام الثقافية المغرب  البيرو في ليما  المغرب اليوم  - إفتتاح الأيام الثقافية المغرب  البيرو في ليما



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib