المغرب اليوم  - ملتقى إِسْتِيبَانِيكُو، مِنَ الظِّلِّ إِلَى النُّورِ يعود  مِنْ أَمْرِيكَا إِلَى أَزْمُّورَ

ملتقى "إِسْتِيبَانِيكُو، مِنَ الظِّلِّ إِلَى النُّورِ" يعود مِنْ أَمْرِيكَا إِلَى أَزْمُّورَ

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ملتقى

الرباط - وكالات

انعقد لقاء علمي يوم السبت 18 من ماي 2013، في إطار فعاليات أنشطة مهرجان أزمور، بالمركز الثقافي عبد الله العروي، بمشاركة: أبو القاسم الشبري وشعيب حليفي. وقد كان من محافل البرنامج أيضا عَرْضُ شريط وثائقي تلفزيوني.نَجِدُ فِي الْوِلَايَاتِ الْمُتَّحِدَةِ، تِمْثَالَ إِسْتِيبَانِيكُو مَعَ تَمَاثِيلِ اثْنَيْ عَشَرَ مِنَ الْمُسْتْكَشْفِينَ الْعِظَامِ، تُذَكِّرُنَا بِالْقَرْنَيْنِ الْمُهِمَّيْنِ: اَلسَّادِسَ عَشَرَ وَالسَّابِعَ عَشَرَ. بين أبو القاسم الشبري في عرضه: "المغرب والبرتغال والأمريكيتان: تاريخ كوني مشترك"، كيف لعب المغرب، من القرن 16 إلى القرن 19 الميلادي، دورا حيويا في اللقاء الثقافي والحضاري بين شمال أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى من جهة، وبين إيبيريا (البرتغال/اسبانيا)، البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى. كما كشف هذا الباحث، المختص في التراث المغربي البرتغالي، النقابَ عن الشروط التاريخية التي حكمت التغلغلَ البرتغالي في المغرب، وعن المراحل المتتابعة لاكتشاف الأوروبيّينَ الأمريكتَيْنِ، وهم، في تقدير الباحث، لم يكتشفوا أمريكا سنة 1492، ولكنهم، وبعبارة واضحة، استغلّوها ودمروها، وذلك لأن الهنودَ كانوا قد سبقوا إلى الاستقرار في ذلك الصقع، وإلى اجتراح حضارات أكثر أهمية من حضارات الأوروبيين، المتشبّعين بنزعتهم الأوروبية الأنانيّة. ويرى أبو القاسم أنّ هذه النزعةَ هي التي كانت السبب في التشويهات التي طالت تاريخَ استيبانيكو، اَلْعَبْدِ الأزَّمُّورِيِّ، الذي أُرسل بحثا عن مُدُنِ الذّهب الأسطورية، وقد كان أوّل إفريقي وعربي مُسْلِمٍ يكتشف سواحل ما يعرف اليوم بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي السواحل التي لم يكن الأوروبيون في القرن 16 يعرفونها. وقد عُرِفَ إستيبانيكو من خلال حكايات المرافق كابيصا دي فاكا (Cabeza de Vaca) أساسا، ومن خلال كتابات أخرى، كلها غربية، ينبغي، في رأي المؤلّف، التدقيقُ فيها. هذا، وتفضّل الباحث بالتنصيص على المصادفة والاتفاق بين "الاكتشافات" الأمريكية والمكسيكية المتعلقة باستيبانيكو، وعلى اعتراف السلطان المغربي المغربي سيدي محمد بن عبد الله باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى نقل الجديديّين (المزاغانيين) البرتغالييين، (خلال سنتي 1769-1770)، من دكالة إلى البرازيل، حيث كان البرتغال قد هيّأ لهم مدينة جديدة، سميت ببساطة: "مدينة مازاغان (الجديدة) الجديدة"، حيث الناس لا يزالون، إلى اليوم، يحتفلون بماضي أجدادهم المغربيِّ الدّكاليِّ. ويرى الباحث أن القبّعة المنسوبة إلى المكسيكيّين، لا تعدو أن تكون تأثيرا مغربيّا آخرَ، وذلك لأنها ليست سوى "اَلتَّرَازَا" المغربيّة، ولا سيما تلك التي يحملها "جْبَالَةُ"، (اَلْجَبَلِيُّونَ)، في شَمَالِ المملكة وتلك التي يحملها "الْكَرَّابُ"، (السّقّاءُ). ويمكن الإشارة إلى شعيب حليفي في دراسته حول تفاصيل مسار الرحلة القدرية لمصطفى الأزموري (استيبانيكو)، إلى التاريخ الفريد والعجيب الذي رفعته فيه القبائل الهندية عن مقام البشر، عن التسليم بأنه يحق لنا اليوم أن نعدّ تاريخَ الرجل ذكرياتٍ مغربية في أمريكا، تتخلّل جملة من الممارسات الثقافية والإناسية (الأنتروبولوجية) لقبائل الزونيي (Zuñi) الأمريكية. لقد أخذ البرتغاليون إستيبانيكو، المسمى مصطفى الأزموري، من أزمور أسيرا مختطفا أو عَبْدًا، وأُعيدَ بيعُه في سوق النخاسة الإسباني. فكان أن خاض رحلة طويلة خرافية، انتهت بموته الْمُلْغِزِ نحو عام 1539، بعدما اكتشف، وهو يرفل في ثياب الحرّية، سواحلَ الولايات المتحدة الأمريكية. ولقد استقصى شعيب حليفي مراحل رحلةَ إستيبانيكو، عارضا إياها في ست مراحل؛ ابتدأت من تجربة الرّق في أزمور، مرورا بشراء الإسباني أندريس دورانطس (Andrès Dorantes) إياه، ومشاركته في رحلتين استكشافيتين إلى أمريكا منذ 1527، ونجاته مع ثلاثة فقط ، من بين ستمئةٍ شاركوا في رحلة بانفيلو نافاييس (Panfilo Navaès) الاستكشافية، ووقوعه في أَسْرِ الهنود الأمريكيين حولين كاملين، وخدمته ملكَ مكسيكو ميندوسا (Mendoza)، وانتهاء بخاتمة رحلاته الاستكشافية رفقة ماركوس نيسا (Marcos Niza)، وهي الرحلة التي شهدت اختفاءَ إستيبانيكو، وميلاد أسطورة لم نستطع إلى يومنا هذا كشف خيوطها. وساءل شعيب حليفي الرواية الشائعة بخصوص موت إستيبانيكو، ويقرّر ضدا عليها أنّ الهنود ما كانوا إلا ليخفوه ويتمسكوا به، ويقولوا للناس خلاف الحقيقة من أجل إحراج المستكشفين الإسبان المتوحشين. لقد كان إستيبانيكو ألمعيّا، وكان ذا موهبة في تعلّم اللغات الهندية. كما كان صاحب كرامات في علاج الأمراض "علاجا مغربيا". وقد جعله ذلك يحظى بالاحترام، بل وبأن يعدّه الناس مع الآلهة الخالدين. ولذلك، لم يكن إستيبانيكو، يضيف حليفي بنبرة ساخرة رصينة، يرفض الأعطيات، بما فيها الحِسانُ من الفتيات، اللائي قُدِّمْنَ له التماسًا ل"بَرَكَتِهِ". وجاء العرض الوثائقي التلفزي لأحمد زايد في هذا الملتقى العلمي خلاصةً مرئية، أجملت عرضي الشبري وحليفي؛ فلقد أعاد الشريط رسم مشاهد الاحتلال البرتغالي لدكّالةَ، قبل أن يشرع في تتبّع حياة إستيبانيكو وما لفها من أسرار. لقد وثّق الصحافيُّ عملَه هذا، وحاور طائفة من المختصّين المغاربة والأجانب، وبصورة خاصة أولئك المثقفين المعنيين بالأدب القائم حول الرحلات، والمسمى أدب الرحلة. ولم يأل الشريط الوثائقي جهدا في سبيل الكشف عن كثير من الألغاز، من قبيل الْعُرَرِ التي وصمت الحكايات والكتابات حول إستيبانيكو، منذ النصّ المؤسِّس، وهو حكاية كابيصا دي باكا (Cabeza de Vaca). ويمكن أن نعتبر عمل زايد ضربا من التكريم لإستيبانيكو، وللحضارات الهندية أيضا، وذلك بالنظر إلى نقده الْمُعَلَّلِ بعضَ الأعمال السينمائية الأمريكية، التي جعلت من ما نسميه حضاراتٍ "رِجْسًا مِنْ عَمَلِ الشّيطان". ولقد كان ما أعقب هاته العروضَ من نقاش غني، اضطلع به جمهور مطّلع، مناسبةً لبيان مدى جهل المغاربة جهلا تامّا بتاريخ إستيبانيكو. وقد أجمع الحاضرون أمرهم على ضرورة عقد ملتقى علمي آخر، يكون أكثر استفاضة من أجل تعميق دراسة موضوع هذا الملتقى. إن تعريف المغاربة أوّلا، ومن بعدهم العالم أجمع، بإستيبانيكو، يبقى من باب ما لا يعذر الجهل به. ويتأتى ذلك بواسطة الملتقيات العلمية، ووسائل الإعلام، والأعمال السينمائية والدرامية. والحق أن هذا الملتقى قد بيّن للناس وجوها من التشويهات المقصودة والمدروسة، التي أُلْحِقَتْ بتاريخ إستيبانيكو. وتقع مسؤولية تنقيح هذا التاريخ وتقويمه على المغاربة في المقام الأول. ومما يثلج الصدر حقا أن نرى كوكبة من المثقفين، وعلى رأسهم شعيب حليفي ومصطفى وعراب وعبد القاسم الشبري، ومن وسائل الإعلام، بدأت تهتم بإستيبانيكو اهتماما جادّا. وختاما، لا نجد بُدّا من القول إن موضوعَ إستيبانيكو ينبغي أن يُستثمر اليومَ بوصفه حلقة وصلٍ بينَ الشعوب والثقافات والحضارات، لأنه يستوفي كل مقوّمات النجاحِ في مضمار قد فشلت فيه مقارباتٌ أخرى، أو ناءتْ فيه بِحَمْلِ صخرةِ هذا التّحدّي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ملتقى إِسْتِيبَانِيكُو، مِنَ الظِّلِّ إِلَى النُّورِ يعود  مِنْ أَمْرِيكَا إِلَى أَزْمُّورَ  المغرب اليوم  - ملتقى إِسْتِيبَانِيكُو، مِنَ الظِّلِّ إِلَى النُّورِ يعود  مِنْ أَمْرِيكَا إِلَى أَزْمُّورَ



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib