المغرب اليوم  - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية

ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية

الشارقة ـ المغرب اليوم

تعقد إدارة المسرح في دائرة الثقافة والإعلام - الشارقة الدورة الثالثة من ملتقى الشارقة لكتّاب المسرح خلال تشرين الاول (أكتوبر) في قصر الثقافة. وفي بيان صادر عن الدائرة أوضح أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح ان الدورة الجديدة من الملتقى الذي ينظم برعاية الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، ستناقش سؤال «تاريخ الكاتب في المسرح العربي؟» بمشاركة كتّاب محليين وعرب. وأوضح بورحيمة ان الملتقى في دورته الثالثة يسعى إلى التعرف على المسار التاريخي الذي قطعته الكتابة المسرحية في العالم العربي، منذ البدايات إلى اللحظة الراهنة، مشيراً إلى ان هناك العديد من الأسئلة الفرعيّة سيناقشها الملتقى وتتطرق إلى اشكاليات هذه الكتابة وأسئلتها الفنية والفلسفية والنقدية على مدار العقود الفائتة. وقال بورحيمة: «حين نسأل عن تاريخ الكاتب في المسرح العربي فإننا نقصد تلك اللحظات المهمة التي حققتها هذه الكتابة في مضامينها أو أشكالها، ونقصد ما أحدثته من أثر نقدي وفني وما اقترحته من تيارات واتجاهات في سائر انحاء العالم العربي...». وأضاف: «ان ملتقيات ومؤتمرات عدة خصصتها الشارقة في السنوات القليلة الماضية للكتابة المسرحية وأطلقت مبادرة لتأسيس مكتبة خاصة بالنصوص المسرحية العربية جمعت عبرها اعمالاً لكتّاب من كافة انحاء العالم العربي علاوة على مسابقتين للتأليف المسرحي للكتّاب المسرحيين المحليين والعرب». الدورة الأولى من الملتقى التي نظمت عام 2011 ناقشت سؤال «النص في مسرح ما بعد الدراما» فيما تطرقت الدورة الثانية 2012 إلى سؤال «الكتابة المسرحية الجديدة». في السياق ذاته، تنظم إدارة المسرح في الدائرة ورشة عمل بعنوان «القراءة المسرحية» بين التاسع والعشرين من أيلول (سبتمبر) والثامن من تشرين الاول (أكتوبر) تحت أشراف الكاتب والممثل الاردني غنام غنام. وتجيء الورشة في ختام البرنامج التدريبي الذي اطلقته إدارة المسرح منذ بداية العام الجاري وضم ورشاً ودورات عدة. وتهدف ورشة القراءة المسرحية إلى التعرف الى كتاب جدد من خلال جلسات القراءة التي ستعقد في معهد الشارقة للفنون المسرحية خلال عشرة أيام متعاقبة (ثلاث ساعات في اليوم) ويتشارك خلالها كتاب هواة قراءة نصوص مسرحية قاموا بكتابتها أو إعدادها في وقت سابق أو بدت لهم مهمة للورشة، ومن ثم ينفتح النقاش بينهم حول قيمها المضمونية والجمالية. غنام غنام، الذي يشغل الآن موقع مسؤول الاعلام والنشر في الهيئة العربية للمسرح -الشارقة، بدأ مع المسرح منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي وشارك ممثلاً ومؤلفاً ومخرجاً في العديد من الاعمال المسرحية وفي لجان تحكيم وحاز جوائز في التأليف والاخراج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية  المغرب اليوم  - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib