المغرب اليوم  - ندوة حول الجائزة العالمية للرواية العربية في معرض الشارقة للكتاب

ندوة حول الجائزة العالمية للرواية العربية في معرض الشارقة للكتاب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ندوة حول الجائزة العالمية للرواية العربية في معرض الشارقة للكتاب

الشارقة - و ا م

أقيمت الثلاثاءلاندوة بعنوان " ماذا أضافت الجائزة العالمية للرواية العربية " وذلك ضمن فعاليات ملتقى الكتاب المصاحبة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب 2013 .أدار الندوة الناقد الفلسطيني أنور حامد وشارك فيها الروائي الكويتي سعود السنعوسي مؤلف رواية ساق البامبو الحائزة على الجائزة العالمية للرواية العربية / البوكر/ لعام 2013 والروائية اللبنانية جنى فواز الحسن التي وصلت روايتها أنا وهي والأخريات إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر في العام ذاته.وقال سعود السنعوسي في مستهل مشاركته بالندوة إن الجائزة العالمية للرواية العربية فيها تسويق للرواية ولإسم الروائي حيث تطبع الرواية الفائزة بالجائزة مرات عدة خلال فترة وجيزة .. كما أن الشهرة والحضور الإعلامي المكثف يلاحقان الروائي ويسلّطان الضوء على أعماله السابقة والقادمة.. مؤكدا أن روايته الأولى " سجين المرايا " التي صدرت عام 2011 حققت انتشارا محليا في مسقط رأسه الكويت لكن بعد فوز روايته الثانية ساق البامبو بجائزة البوكر العربية في عام 2013 أعيدت الإشارة إلى الرواية الأولى التي طبعت مرة ثانية بعد ذلك وأصبحت محل اهتمام القراء من جديد.وحول الجدل الذي يلاحق الأعمال الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية في كل عام قال السنعوسي إن اللغط حول الجائزة أمر صحي فليس بالضروري أن تكون الرواية الفائزة بالجائزة أو الروايات التي تصل القائمة القصيرة أو الطويلة للجائزة هي الأفضل فالأمر يخضع إلى الذائقة الأدبية للجنة التحكيم وهي لجنة تمثل أطيافاً مختلفة لكن بالنهاية هناك عملا واحدا يجب أن يفوز بالجائزة وهي هنا ليست جائزة للروائي بحد ذاته وإنما للرواية وتقديراً لفكرتها ومضمونها ولغتها.من جانبها أكدت جنى فواز الحسن أنها اشتغلت على روايتها أنا .. هي والأخريات بحرفية وهو ما جعلها تصل إلى القائمة القصيرة للجائزة ..مشيرة إلى أن الكتابة تأخذ حيزاً كبيراً من الحياة الشخصية لصاحبها كما أن الشخصيات التي تتناولها الرواية تصبح جزءاً من حياة الكاتب فيشعر أنها من مسؤولياته التي يجب عليه الاهتمام بها في حياته بل يسقطها أحياناً على الشخصيات المحيطة به.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ندوة حول الجائزة العالمية للرواية العربية في معرض الشارقة للكتاب  المغرب اليوم  - ندوة حول الجائزة العالمية للرواية العربية في معرض الشارقة للكتاب



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ندوة حول الجائزة العالمية للرواية العربية في معرض الشارقة للكتاب  المغرب اليوم  - ندوة حول الجائزة العالمية للرواية العربية في معرض الشارقة للكتاب



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib