إختتام فعالية إحكيلي عن بلدي في اللاذقية

إختتام فعالية إحكيلي عن بلدي في اللاذقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إختتام فعالية إحكيلي عن بلدي في اللاذقية

اللاذقية – سانا

اختتم البيت العربي للرسم والموسيقا باللاذقية احتفالية موسيقية واسعة أقامها على مدى ثلاثة أيام بالتعاون مع جمعية المدى للتنمية الاجتماعية وبرعاية وزارة الثقافة وحملت عنوان احكيلي عن بلدي وذلك بدار الأسد للثقافة باللاذقية وسط حضور حاشد من الفعاليات الاهلية والشعبية والثقافية والرسمية في المحافظة. وتضمنت الاحتفالية حفلا غنائيا قدمته كل من فرقة أوركسترا الشرقيات بقيادة المايسترو حسام ابراهيم المؤلفة من 35 عازفا وعازفة من أعضاء البيت العربي للموسيقى وأربعة من المغنين الشباب هم جورج تركماني ودانيال سلمان وعلي إبراهيم وساندي جروج وفرقة زواريب وفرقة اوركسترا البيت العربي كما قدم الفنان مرعي مرعي عددا من الأغاني السورية الوطنية. وشاركت الفنانة السورية كنانة القصير كضيفة شرف بعدد من الاغنيات الوطنية.. وذكر الفنان مروان دريباتي مدير فرقة زواريب و المشرف والملحن الموسيقي لعدد من المقطوعات والأغاني التي تم تقديمها أن البيت العربي عمل على تنمية مهارات وطاقات الاطفال والشباب الموهوبين في المجال الموسيقي والتلحيني والغنائي وبمرور سنوات من الخبرة التي تكونت لدى الاطفال والشباب المتمرنين إلى جانب اشراف المدرسين والمشرفين الموسيقيين. وأضاف "أردنا هذا العام أن يكون برنامجنا الفني الذي ختمنا به العام الحالي معبرا عن الأغنية الوطنية الصادقة وغير المستهلكة حيث ضم البرنامج مجموعة من أغاني الوطن مثل بكتب اسمك يابلادي.. غالي غالي ياشام.. سورية يا حبيبتي.. وطني ياجبل الغيم الأزرق.. حلوة يابلدي ...وطني". وأكدت المهندسة رشا خير بك رئيس مجلس إدارة جمعية المدى التي تدعم الحفل في إطار دورها الأهلي في التنمية الاجتماعية أن هذه الاحتفالية هدفها إعادة إحياء الأغنية السورية" التي نحن بحاجة إليها جدا في هذه الظروف" لأن سورية هي مظلتنا لهذا يجب تركيز اسم الوطن سورية في الوجدان وفي الذاكرة المجتمعية للسوريين جميعا مشيرة إلى أن دور الجمعية يتبدى في تحقيق هذه الرؤية في تنمية الروح الإنسانية في المجتمع عبر القيام بالتنظيم والترتيب للحفل. وفي لقاء مع الفنانة كنانة القصير على هامش الاحتفالية قالت "واجبنا دعم الأغنية الوطنية خصوصا في ظل هذه الظروف الراهنة التي يعيشها السوريون بحيث يجب أن يكون الجهد مضاعفا لما للتأثير الدقيق للكلمة الصادقة واللحن الجميل يجمعهما الاحساس الوطني في الانسان الوطني الذي يسعى إلى بناء وطنه والحفاظ عليه". وأضافت القصير نقدر الجهود المبذولة من قبل أسرة البيت العربي للموسيقا على اقامة هذه الاحتفالية الوطنية واحتضان الاطفال والشباب الموهوبين وتنمية مهاراتهم وصقلها ولا بد من تكرار هذه الاحتفاليات بشكل دوري وخاصة بعدما طغت الاغاني الوطنية السورية على المشهد الفني الحالي رغم الانحسار الذي عانته قبل الأزمة فالسوريون تحديدا يعشقون الأغنية الوطنية التي لها أسس وثوابت تعمل على نجاحها فرسالتها واضحة في تعميق حب الوطن والحفاظ عليه ولهذا لاقت نجاحا وحضورا خلال الأزمة.. وعن الاصوات الشابة التي قدمت في الاحتفالية أغنيات وطنية متميزة قالت الفنانة القصير "لقد كانت الأصوات الشابة التي غنت جميلة جدا وقد تشجعت في البداية كثيرا لأنني مؤمنة بأن الموهبة الجيدة تحقق نجاحا مهما وجدت أمامها عثرات وصعوبات لأن الموهبة الحقيقية تفرض ذاتها أمام المتلقي على الدوام". بدوره اعتبر المايسترو الفنان حسام ابراهيم أن العمل الفني الوطني المتكامل من حيث اللحن والكلمة الصادقة والمؤثرة والمبدعة "يشارك في عملية المقاومة و التصدي للعدوان و الأعمال الإجرامية للارهابيين كحال الجنود الاشاوس الأبطال الذين يدافعون عن وطنهم سورية ضد اجرام العصابات الارهابية". وعن أداء الفرق الموسيقية التي قدمت الاحتفالية قال ابراهيم.. "إن العمل لم يكن سهلا فقد استغرق ما يقارب ستة أشهر تخللتها بعض الصعوبات كتفاوت الأعمار بين الموسيقيين لكننا تغلبنا على كل الصعوبات واستطعنا أن نقدم عملا فنيا وطنيا أعتقد أنه لقي الاستحسان الكبير من قبل جمهور الصالة". بدوره أوضح المغني الشاب دانيال سلمان أنه شارك بأغنية غالي غالي للفنان اللبناني مروان محفوظ وأغنية سورية يا حبيبتي بالاشتراك مع زملائه الفنانين الشباب حيث سعد كثيرا بالعمل مع هؤلاء الأطفال الموهوبين الذين يعملون بهذه الاحترافية والتقنية العالية بالأداء. وأشار الفنان ياسر دريباتي مدير نادي الأوركسترا والبيت العربي للموسيقا باللاذقية إلى أن هذه الاحتفالية هي العاشرة للبيت العربي للموسيقا وهي نتاج عام كامل من التدريب والتعليم المستمر فكان اليوم الأول من الاحتفالية مكرسا لأوركسترا الشرقيات وللأغنية الوطنية حيث استضفنا مغنين من خارج البيت العربي أما اليوم الثاني فقد كان مخصصا لبرنامج موسيقي هارموني بقيادة الموسيقي بيرج قسيس وختام الاحتفالية كان أمس الأول في يومها الثالث بحفل فني لفرقة الغيتارات والبيانو.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إختتام فعالية إحكيلي عن بلدي في اللاذقية إختتام فعالية إحكيلي عن بلدي في اللاذقية



GMT 12:49 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"الرسم الحر" ورشة عمل بجامعة نجران

GMT 12:19 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

" كيف تكون أباً مثالياً " دورة تدريبية ببيش العليا الخميس

GMT 11:36 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أدبي حائل يُطلق ثلاث مسابقات في الشعر القصة والمقال

GMT 09:14 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"شرح كتاب التوحيد" درس علمي بشرورة الاربعاء

GMT 09:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"أبركهن أيسرهن مؤنه" ندوة بتعاوني صبيا الاربعاء

GMT 09:06 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

" يوصيني بالجار " محاضرات بتعاوني شمال حائل الاربعاء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إختتام فعالية إحكيلي عن بلدي في اللاذقية إختتام فعالية إحكيلي عن بلدي في اللاذقية



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

سيلينا غوميز تجذب الأنظار بشعرها الأشقر الأنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة أسرية داخل منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب
المغرب اليوم - رحلة أسرية داخل منتجع

GMT 01:52 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي
المغرب اليوم - الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي

GMT 00:53 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على "أون لايف"
المغرب اليوم - لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib