المغرب اليوم  - التشريعي يحيي ذكرى رحيل خنساء فلسطين

التشريعي يحيي ذكرى رحيل "خنساء فلسطين"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - التشريعي يحيي ذكرى رحيل

غزة - صفا

أحيا المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة الاثنين الذكرى السنوية الأولى لرحيل خنساء فلسطين النائب مريم فرحات " أم نضال"، بالتزامن مع افتتاح مدرسة تحمل اسمها في حي تل السلطان بمدينة رفح جنوب قطاع غزة. وأكد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر أن النائب فرحات كانت سفيرة للشعب الفلسطيني والمرأة، وحضرت العديد من المؤتمرات الدولية لدعم القضية الفلسطينية من أجل تحرير الاقصى والمقدسات. وقال في كلمته خلال الاحتفال الذي حضره نواب ووزراء وقيادات :" الراحلة هي أم الشهداء والأسرى والجرحى والثوار في القطاع الحبيب، وعاشت لإعلاء راية الحق والشهادة في سبيل الله". وشدد على أن أم نضال تتميز كثيراً عن نساء فلسطين الذين قدمواً شهيدين أو أكثر، لأنها أخرجت ابنها مجهزاً بالعتاد دون أي تردد أو خوف. وأشار بحر إلى أن "خنساء فلسطين" من أكثر النساء زيارة للمرابطين على الثغور، وأن بيتها كان مأوى للمجاهدين وعلى رأسهم القيادي الشهيد عماد عقل والعديد من الشهداء والقادة الاستشهاديين. وتخلل الاحتفال عرض مقاطع من فليم سيعرض قريباً يتحدث عن حياة الراحلة بالتفاصيل، ويبين مسيرتها الجهادية والسياسية، بالإضافة إلى حياتها اليومية كامرأة فلسطينية صابرة. وشدد على ضرورة توحيد الصف الداخلي وإنهاء الانقسام وإبرام مصالحة فلسطينية على قاعدة الثوابت الفلسطينية، داعياً قيادات وزعماء العرب بالوقوف تجاه مسؤولياتهم تجاه قضية الأسرى. عمليتها الاستشهادية من ناحيته، قال رئيس كتلة التغير والإصلاح البرلمانية محمد فرج الغول إن : " أم نضال طالبت الشهيد القائد صلاح شحادة بأن تقوم بعملية استشهادية بعمق الاحتلال الإسرائيلي، ولكنه رفض ذلك فقدمت أبنائها الثلاثة بدون أي نظرات خوف أو تردد". وأضاف " هي خنساء فلسطيني التي أرجعت لنا ذكريات خنسائنا الأولى وهي رفيقة درب الشيخ أحمد ياسين والرنتيسي والقيادات أجمعين، وهي الأم الحنونة على أحبت ابنائها وبناتها ولكن أحبت الله والاستشهاد أكثر". وأشار إلى أنها تعتبر من النواب الأكثر تشددًا بمصالح الاسر الفقيرة، "فكانت تصرف جميع أموالها لهم من أجل عيشهم بكرامة وتعليم أولادهم، وكانت تردد بأن نصر فلسطين من دعاء هؤلاء". من جهته، قال شقيق الراحلة عاطف محيسن إن الخنساء تميزت بالصدق والشعور بمعاناة الفقراء والمساكين من أبناء شعبها المرابط. وأضاف محيسن" كتائب القسام كانت مهوى قلبها، حماس فازت بروحها فتعلق قلبها بالجهاد والمقاومة ورسمت حياتها وشرفتها بالصبر وتوجتها بالعز". وأعلن منظمي المهرجان أنه سيتم قريباً الانتهاء من طباعة كتاب شامل عن حياه أم نضال فرحات سيشمل كافة تفاصيل حياتها في المقاومة والسياسة. التضحية والعطاء بدوره، قال ممثل كتلة فتح البرلمانية فيصل أبو شهلاً :" اختلفنا .. ولكننا لم نختلف على أم نضال لما حملته من معاني التضحية والعطاء للقضية الفلسطينية، فهي رمزاً من رموز الشعب الفلسطيني الذي قدم الكثير في سبيل قضيته العادلة". وأضاف أبو شهلا " يلزمنا هذا العطاء من أجل التقدم نحو المصالحة وإنهاء الانقسام وتوحيد يد المقاومة الفلسطينية من أجل دحر الاحتلال الاسرائيلي الذي يمارس عدوانه وغطرسته في قطاع غزة والمسجد الأقصى المبارك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - التشريعي يحيي ذكرى رحيل خنساء فلسطين  المغرب اليوم  - التشريعي يحيي ذكرى رحيل خنساء فلسطين



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - التشريعي يحيي ذكرى رحيل خنساء فلسطين  المغرب اليوم  - التشريعي يحيي ذكرى رحيل خنساء فلسطين



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib