المغرب اليوم  - مخزونة القصبات قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية

"مخزونة القصبات" قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق ـ سانا

تحتوي مجموعة الشاعر عباس حيروقة "مخزونة القصبات ..ضفة نهرنا عند الغروب" على قصائد متنوعة تعتمد على رؤى كونية وإنسانية من أولوياتها مدى ارتباط الإنسان بالكون والتاريخ والحقائق والأساطير ليتمكن من معرفة ذاته معتمداً على الوصول إلى أكثر الحقائق مصداقية. ويحاول الشاعر في مجموعته الصادرة حديثاً عن اتحاد الكتاب العرب أن يذكر الإنسان ببداية تكونيه من أجل العمل على صناعة الذات الإنسانية العليا والبعيدة عن المتاهات فلا يضر الإنسان أن ينقي ذاته ويبرئ نفسه من مكونات المجتمع السيئة التي تتربص بالإنسان صاحب العمر القصير والذي لا مبرر له إلا أن يكون نقيا. يقول في قصيدة "آخره لطين".. هذى العصافير الحبيسة.. من يطيرها.. سأعلن.. أيها الخلق العجين.. أعراسنا قمح.. وزيتون وتين.. قداسنا خوف.. من الأيام.. بل دمع على.. من كان أوله وآخره.. لطين. ويعمد الشاعر حيروقة إلى تقديم رؤى فلسفية تربط قدسية الخالق بوجود الإنسان من خلال استعارته لأفكار وتعابير من مفردات الطبيعة ليدخل قصدته في مضمار الشعر الفلسفي الذي مكنه من الإبحار خلف أسرار الطبيعة ومعطيات الخلق مشيراً إلى القدرة الخارقة التي تمكنت من إبداع وتكوين كل هذه الجماليات التي أوجدها في نصه الشعري كما جاء في قصيدة "أنا لا أشتهي ..فلم السجود" التي يقول فيها.. الرعد مثلي حين.. تلفحه الغمامة.. ينتشي برقا.. وماء.. فأنا وأسئلتي .. سواء.. من قبل عاد .. أو ثمود. ويكتب صاحب "تراتيل الماء" قصائد شعرية بأسلوب يعتمد فيه البحر الخليلي فلا يخرج من إطاره الفلسفي خلال الأفكار المطروحة لهذا النوع من الشعر علماً أنه حاول تجاوز الصعوبات في انتقاء الروي والقافية بما يتلاءم مع البحر البسيط وأنغامه الموسيقية المؤدية لحالته العاطفية والشعورية حيث يقول في قصيدة "وحشة النساك": الليل داج و الرياح هبوب والذئب يعوي خلفها ويلوب والرعد رج سماءنا بصهيله فعلا الدعاء سحابنا ونحيب . ويخرج الشاعر قليلا من الاطار الفلسفي والعلاقات الكونية المتكونة من مخلوقات الطبيعة و حراكها وتداعياتها إلى محاكاة الأصدقاء في قصائد تعبر عن الأسى والحزن على واقع يتوالد ويحافظ على استمراريته الرديئة في أذاه للكائن الإنساني مخاطباً الشاعر ممدوح عدوان صاحب الرؤية الفكرية والتعبيرية التي تميزت بحب الأرض والإنسان والتعاطف مع اليتامى والفقراء والمساكين كما جاء في قصيدة "الزبال".. الحزين بكى .. أم بكيت أنا.. لم تكن يا صديق ..البياض الكثيف بلا.. حفنة من وعول .. تجر هداياك.. تمضي بها لليتامى ....وتبكي. كما تدور هذه المجموعة الشعرية حول الإنسان ومدى مقدرته على فعل الخير وما يتوجب عليه أن يفعل إضافة إلى علاقته بالكائنات المحيطة به معتمداً على الموسيقا الشعرية التي اتكأت مرة على التفعيلة المأخوذة من التراث الخليلي ومرة أخرى على قصيدة الشطرين المنتمية إلى التراث ذاته. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مخزونة القصبات قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية  المغرب اليوم  - مخزونة القصبات قصائد تعتمد على رؤى إنسانية كونية



 المغرب اليوم  -

كشفت عن منطقة صدرها في إطلالة مثيرة

بيلا حديد تظهر في فستان ذهبي بدون حمالات

ميلان - ليليان ضاهر
ظهرت العارضة بيلا حديد، 20 عامًا، بشكل مبهر في عرض "موسكينو" في أسبوع الموضة في ميلان، الخميس، وبدت مع شقيقتها جيجي وكيندال غينر مرتدية فستانها الذهبي القصير دون حمالات، وكشفت عن منطقة الصدر في إطلالة مثيرة، فيما ارتدت بيلا معطفًا من الفرو الأسود والبني والرمادي واضعة يدها على خصرها، مع زوج من الأحذية الذهبية عالية الكعب، وربطت شعرها في كعكة مع القليل من الماكياج، وسارت ابنة النجمة يولاندا فوستر على المنصة بنظرة واثقة كاشفة عن عظامها الرشيقة في فستانها القصير. وسرقت بيلا الأضواء خلف الكواليس عندما ظهرت مع شقيقتها الشقراء جيجي بينما التقط لهم المصورون المزيد من الصور، وتألقت بيلا على المنصة مع قبعة بدت كما لو كانت مصنوعة من الورق المقوى مع معطف بيج وصل طول حتى الركبة مع حذاء من نفس اللون، ويبدو أن عرض موسكينو ركز على الموضة القابلة لإعادة التدوير مع نماذج لافتة للنظر…

GMT 01:33 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية
 المغرب اليوم  - تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 المغرب اليوم  - قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 03:01 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

الأطباء ينصحون بتناول 10 حصص من الفاكهة يوميًا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib