المغرب اليوم  - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها

"رُخصة إقامة للمُسلمين" هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

.. من هُنا تقريبًا يضيء النصُّ..  .. «تُوهمنا الأحداث دائمًا أنها تبدأ مع أنها بادئة منذ زمن».. هكذا يبدأ نصُّ «رُخصة إقامة للمسلمين» للكاتب تامر عبد الحميد الصادر عن دار «روافد» في مطلع عام 2013.. وبداية الحدث الروائي هنا تنم، لا عن اختراع صاحب النص له، بل عن تتبع مسارات وجوده منذ زمن، والحدث هنا يبدأ بفعل الوهْم، لذا فالنصُّ يكشف خطته منذ البداية ويقدم لنا نفسه باعتباره تجْديفًا في وهْم، والتجديفُ في الوهم قد يؤدي إلى عَدَمٍ أو إلى تكويمات من المعرفة، التي تغري بتحويش المزيد منها وتكديسه تلالا فوق بعضها، فالمعرفة، في ظن من يتتبع النّصّ، هي الوهْم نفسه، الذي ينادي صاحبَهُ ولا يترك له من نفسه شيئًا، كمَن ندَهته ندّاهة.. والجُملة الافتتاحية للنص تُرينا زمنًا يُولَدُ، مع الاعتراف بأن الأحداث أصلا موجودة أو مولودة، وما على صاحب النص إلا التتبع من أجل الكشف أو الاكتشاف أو الاستكشاف.. والكشف والاكتشاف والاستكشاف معانٍ قريبة متكاملة بتشابكها، تُمكّنك من الحصول على نتائج تقول عليها «وهْما» وأنت مُرتاح الضمير إنها «حقيقة».. والكَشْفُ يتطلب رحلة، كأنك في صحراء مفتوحة من جهاتها اللانهائية، ومن يَكْشِف يُحاول إزالة ما يُغطَّى، وكلما كُشفت لك الأسرارُ كلما اقتربتَ من الغيب/ العلم.. أما الاكتشاف فيأتيك بالبحث والتنقيب، وهو أمر، في ظن من يتتبع النص الروائي المولود، ذاتيٌّ، بمعنى أن اكتشاف الخارج يُولد من التشبع بفهم الداخل/ الذات، لذا فنصُّ «رخصة إقامة للمسلمين» يبدو للمتتبع في محاولة دائمة، لا لسرْد سيرة ذاتية، لأن سيرة النص أصلا موجودة ومعروفة، بل لنحت هذه السيرة في حروف كأنها شخوص، شخوصٌ نورانية وأخرى غير ذلك، ويتطلب الأمر إذن اختراع مكان أو أماكن، قد تبدو مرآة للأماكن التي اعتدتَها أنت أيها المتتبع الزميل، وكأننا أمام عالم غيبي يوازي ما لديك من حضور.. يقول النصّ «يُحكى فيما لا يُحكى»، وذلك اتساقًا مع مبدأ الوهْم، وكأننا أمام صدى لسيرة الذات في مكان ما، معلوم أو مجهول، لا يهم، فالمهم ما حجم المعرفة التي ستدخل المعادلة؟ وما حجم الحقائق أو أشباه الحقائق التي ستؤول إلينا بعد النص؟.. منطقٌ تجاريٌّ بعض الشيء، لكن سيرة ذات النص لا تخلو من تجارة، ولا تفلس من الخربشات في وجه الغموض ليفك غموضه.. وينتقل النصُّ بجدية نحو المعرفة بالتساؤل مرة، مثل: «لماذا تشبه أعمدة رمي الجمرات المسلات الفرعونية؟»، وبالرصد أخرى، كسَرْدٍ دقيق جريء للحظات تنفيذ أقصى عقوبة للوجود الإنساني، القصاص، وثالثة عبر التقاط صور لمرحلة تاريخية بإنشاد مطالع أغنياتها: «عظيمة يا مصر.. مصريتنا وطنيتنا.. يا أحلى اسم في الوجود».. ورابعة عن طريق الخاطرة الخاطفة بذكر شخصية نورانية مثل «مرتضى» الذي نقل عنه النص ما يأتي: «عندما أتركه لا أذكره، وعندما أجالسه لا أرى سواه، انتهى وجوده منذ خمسة أعوام ولا أحد الآن يذكره، رأيته في حلم فوصفته رجلا عجوزا صامتا جاء من لا مكان وبصحبته جدي الأول، يرتديان ملابس الإحرام ويحملان حجرا أبيض، وضعاه على الأرض فاسودَّ، ثم قالا معا: (اسودَّ من أعمال العباد، هنا يبني بيتا يغتسل فيه أناس من ذنوبهم ثم يعود منهم كثيرٌ للمعاصي)».. «مرتضى» هو المعرفة المستقبلية التي لم نصل إليها بعد.. والنسيان غذاء المعرفة.. وللنسيان صفات حميدة، حيث يسمح بضم معلومات جديدة إلى الذاكرة وتفريغ مساحة كان يشغلها من يغيبون تباعا، وهذا يبرر هوس ذات النص بطلب المزيد من الأصدقاء/ المعرفة، لالتهامه وملء ما فرغ من القلب والذاكرة.. معادلة بسيطة لمدخلات ومخرجات لهذه اللعبة المسماة بـ«الحياة». ..«وما العاديّون منكم ببعيد».. والعاديون ليس بالضرورة أن يكونوا عكس النورانيين، فالأصداء الأخيرة لنهاية النص، تظهر حالة أخرى من النوارنية، رغم ما ترويه عن عاديين، عاديين جدا، لكن عند التحام العاديّ بالعاديّ تولد طاقة جديدة، غامضة وظاهرة، وقد تبدو العلاقات بين البشر الموجودين والبشر الموجودين كأنها حكي للصغار لكنها مع الوقت تولد جوا عاما بماورائيات المعرفة وماورائيات الوجود.. وقد يكون متتبع النصّ رأى أن يجمع في الفقرة التالية، الأخيرة، حالة كلية لنورانية النص، ليست حالة كل شخصية على حدة في جزيرة معزولة، وإنما تشابك كثيف للعلاقات بين الإنسان والإنسان.. كأن يزفر النص في خواتيمه ما يلي:  «أراد عبد العزيز.. نواف حكى لي.. مروان والمزيني كانا صديقين.. مروان كان دائما يشكو.. كنا شلة ضخمة.. كنت مع نواف ذات يوم.. مروان بدأ الرقص بحماس.. كنا قد اندمجنا في اللهو.. مات عبد الرحمن.. جمال ابن عم سعد.. جمال يحب سارة.. لا يُصدر جمال صوتا عندما يضحك.. فوزي هو ذلك المجنون الذي طاردني.. فوزي صار أهدأ.. عبده لم يكن يحب اللغات.. بقالة جمال مازال اسمها "الثورة".. عبد الرحمن من جيل مختلف.. عبده كان يبكي وحده كثيرا.. عبده كان النهر الجاري وجمال الجبل الصلد.. لا وجه للمقارنة بين سامح وعمرو.. فرق كبير بين أحمد وصلاح.. هشام هو حاصل جمع أحمد وصلاح.. صلاح هو ملاذنا الدائم.. صلاح كان ماهرًا في كرة القدم.. هشام مريض بالسكر كصلاح.. هشام وأحمد لم يتشاجرا أبدًا.. صلاح وأحمد وهشام عود وأوتار وريشة.. ماجد نسي أنه فلسطيني.. رائد لم يكن يعلم أنه من نسل العابر الفلسطيني.. كنت الوحيد الذي أخبره رائد عن هلاوسه.. العصافير المهاجرة تجمع في رؤوسها آلاف الصور والخرائط.. تظل الصور عالقة بخلاياها.. لها فائدة تعرفها العصافير بالغريزة.. وأعرفها الآن بالحاجة..»  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها  المغرب اليوم  - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها  المغرب اليوم  - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib