المغرب اليوم  - صناعة الآلهة كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية

"صناعة الآلهة" كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

يرصد الكاتب المصري محمد فتحي يونس ما يسميه أدوات الساحر التي يستخدمها قادة وأنظمة سياسية بهدف تسويق مشاريع سياسية أو الإقناع بأيديولوجيات أو بأشخاص يصبحون بمرور الوقت فوق الشعوب.  ويقول إن عملية الدعاية السياسية تشبه عمليات السحر الفولكلورية في الهدف النهائي وهو السيطرة على الجموع والاستحواذ على مزيد من الأتباع الذين يحتاج إليهم القائد السياسي عبر عملية تنتهي به "إلى ما يشبه إله يوناني ينسب الاتباع إليه الخوارق" ولكن الخديعة لا تستمر طويلا.  وفي كتابه (صناعة الآلهة.. دراسة في أساليب الدعاية للقادة السياسيين) يستعرض وسائل الدعاية السياسية أو "أدوات الساحر" ومنها "عربة الفائز" من خلال الإيهام بالفرص الكبيرة لفوز حزب أو مرشح فيلجأ المترددون إلى الانضمام إليه وتأييده.  ومن هذه الأساليب أيضا التحدث إلى البسطاء بلغة غير متعالية تتوافق مع مستوى ثقافتهم وحدود إدراكهم مستشهدا بخطابات الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر للجماهير وخصوصا أهالي مدينة بورسعيد التي واجهت ببسالة العدوان الثلاثي (الإسرائيلي-البريطاني-الفرنسي) عام 1956 حيث بدأ عبد الناصر خطابه إليهم قائلا "إخواني أهل بورسعيد الأمجاد" بما يوحي إليهم بأنه واحد منهم.  والكتاب الذي يقع في 175 صفحة كبيرة القطع أصدرته الهيئة العامة لقصور الثقافة ويقع في ثلاثة فصول هي (من هو الساحر.. القيادة والزعامة والكاريزما) و(أدوات الساحر.. أساليب الدعاية السياسية) و(قاموس الساحر) ويضم معجم الكلمات والمصطلحات التي حرص على استخدامها الرئيس السابق حسني مبارك حتى في خطاباته الأخيرة خلال الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت قبل عامين ونجحت في إسقاطه.  ويقول يونس إن صناعة عدو وهمي من أقوى أساليب الدعاية تأثيرا إذ يرتبط ذلك بإثارة الكراهية لأعداء أو خصوم وهذا مفيد في "اختراع كبش فداء يتم توجيه الاتهام إليه بأنه مصدر جميع الشرور" ويؤدي هذا الأسلوب الدعائي إلى زيادة تماسك الجمهور المستهدف وتخليصه من الإحباط.  ويضيف أن أسلوب إثارة الكراهية استخدمه الأمويون في صراعهم السياسي مع علي بن أبي طالب "عندما ادعوا إيواءه لقتلة عثمان بن عفان" كما استخدمه الزعيم النازي أدولف هتلر في التعبئة النفسية للشعب الألماني ضد بعض الإثنيات ثم أضاف هتلر إلى هذا الأسلوب أنواعا أخرى منها اختلاق أكاذيب مثل نشر معلومات عن جرائم ارتكبت في حق الأقليات الألمانية تمهيدا لغزو تشيكوسلوفاكيا وغيرها.  ويرى يونس أن الاستغلال السياسي للدين يعمد إلى تقديم المادة الدعائية على أنها جزء من التعاليم الدينية وأنه "يزداد التمسح بالدين والقيم الدينية من قبل النظم السياسية كلما اشتد التأزم الذي تواجهه" موضحا أن هذا الاسلوب الدعائي استخدم في اليونان وفي الحروب الصليبية واستخدمه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بعد غزو الكويت عام 1990 حيث أطلق على الأسلحة "أسماء إسلامية" مثل صاروخ الحسين الذي يشير إلى التضحية.  ويقول يونس إن الاستغلال السياسي للدين يرتبط بامر آخر هو التخويف من خلال حاجة الإنسان إلى الأمان موضحا أن "الخوف من أشد الأشياء قضاء على العقل" ويسهل على السياسي الزعم بوجود مؤامرة خارجية تستهدف الشعب وأمنه لكي تلتف حوله الجماهير وتنسى مشكلاتها الداخلية.    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صناعة الآلهة كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية  المغرب اليوم  - صناعة الآلهة كتاب يرصد استخدام السحر في الدعاية السياسية



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib