المغرب اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تناقش رواية  أساطير رجل الثلاثاء

الهيئة المصرية للكتاب تناقش رواية " أساطير رجل الثلاثاء "

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تناقش رواية

القاهرة ـ وكالات

نظمت هيئة الكتاب برئاسة د.أحمد مجاهد ندوة لمناقشة رواية اساطير رجل الثلاثاء تأليف صبحى موسى والصادرة عن الهيئة فى سلسلة كتابات جديدة ،وشارك فى الندوة الناقد د. جابر عصفور ، والكاتب حلمى النمنم وأدارها الناقد شعبان يوسف. وقال حلمى النمنم " الرواية مغامرة بمعنى الكلمة لأن المؤلف انتقل بها من الشعر إلى كتابة الرواية ودخل إلى عالم الرواية بما نسميه الرواية التاريخية فالبداية فيها محددة سلفا وكذلك النهاية وهذا مجال لإثبات قدرة الروائى وموهبته ، ودخل أيضا لعالم الإسلام السياسى وتحدث عن تنظيم القاعدة وإنشاء تنظيم القاعدة وكيف تكون ، وركز على شخصية أسامة بن لادن وأيمن الظواهرى ، وذكر مجموعة العناصر الإرهابية وربطهم بفترة من التاريخ القديم ،وقدم صبحى موسى تفسير كرؤية لأحداث 11 سبتمبر ونجدها هنا من صناعة الصين وصناعة موسكو لأنهم يريدون تدمير الولايات المتحدة الأميركية ، وأضاف النمنم : لكن هناك بعض التواريخ تحتاج للضبط واتمنى أن يحدث ذلك فى الطبعة الثانية ، وتحدث صبحى عن حرب أفغانستان وانتقالهم من السودان إلى السعودية ويقدم المؤلف هنا معنى مهم جدا هو أن هذه المجموعة بن لادن والظواهرى مأزومين نفسيا وهربوا  إلى أفغانستان وفكرة انهم مجاهدون فالرواية تنفى هذا تماما وتقول إنهم مأزومين نفسيا " . وأضاف , كنت اتمنى إظهار الشكل الدولى فيها والتدخل الدولى  فى حرب افغانستان وكنت اتمنى ان هذا البعد يكون عليه تركيز اكبر .  وتابع: " الصورة التى قدمها لدور الشيخ عمر عبد الرحمن صورة جميلة ، لان هذا الرجل اتلعب به ، كما تشير الرواية للتنظيم العالمى للإخوان المسلمين ودوره ، ويفاجئنا الروائى بتصور فى لحظة اختراق الطائرات للبرج أن البرجين كانوا ملغمين من الأسفل بديناميت خاص ومع اختراق الطائرات أصبح التفجير من فوق ومن اسفل البرج " . ومن وجهة نظر نقدية قال د. جابر عصفور : عادة يصنفها النقاد رواية سيرة يتحدث فيها المؤلف عن البطل منذ نشأته ، وهذه الطبيعة النوعية للرواية رواية سيرة ورواية تاريخية دائما هناك النظر للعصر المملوكى مقارنة بالرواية ، وترصد شخصية مؤثرة فى العالم وتبدأ قبل أن يولد بن لادن وتبدأ بأبيه السيد محمد عوض بن لادن الذى ولد فى حضرموت باليمن تتعرض لهذا الرجل بملامح تستخدم كإشارة لشخصية بن لادن ، ينبغى أن نخرج من الرواية والرواية من هذا المنظور تتحدث عن شخصية واحدة مركزية ، وترك الشخصيات تتحدث وتعيش حياتها بشكل مستقل تماما عن اى اطلالات خارجية ، فقررت أن هذا العالم هو عالم كافر ولا بد أن نعيد له إسلامه ، وهى تأويلات السنة الحنابلة التى ذهبوا إليها بعد القرن 16 ونرى ابن تيمية وهو أهم منظر تعتمد عليه التيارات الإرهابية ،وعندما يرتكب جرائم فظيعة يتأذى منها الإسلام نفسه لا ينتاب اى شخصية منهم اى شعور بالذنب لإساءتهم للإسلام وهم يريدوا أن يعيدوا للتاريخ وحشيته باسم هذا الإسلام البرئ منهم ، والميزة أن الروائى لم يتدخل فى الرواية باى رأى أو تعليق وموسى ترك الشخصيات تتحرك حركة كاملة ، إلى أن يصل للولد وترك له ثروة ضخمة جدا ، ويشير المؤلف إلى الصراع الدولى إشارة غير مباشرة من خلال عبد الله عزام وهو أكثر شخصية تركت تأثيرا على بن لادن وقد نقل للابن البطل انه كان صديقا حميما لأبيه وإنهما كانا يحلمان ببلدة تطبق فيها الشريعة الإسلامية ، وتتحدث الرواية عن تنظيم الجماعة الإسلامية متمثلا فى عمر عبد الرحمن ، وتنظيم الجهاد متمثلا فى ايمن الظواهرى وتبين الصدام أو الخلاف بين الحزب الأم وهو الإخوان المسلمين والأحزاب الفرعية التى نشأت عنه واختلفت معه ، وتمضى الأحداث إلى النهاية وهى الحادث المأساوى الذى كان له تأثيره الشديد فى حياة بن لادن وهو تفجير برج التجارة العالمى ، لكن للرواية تفسير آخر أن ليس بن لادن هو المنظم للااحداث وقد تدخل الروائى بتفسير ، واضاف عصفور : ما يلفت النظر أيضا فى الرواية فكرة بناءها فهو يعتمد على اللقطات المتقطعة على حسب منطق وحدة الموضوع وليس تسلسل الأحداث ، فبناءها غير تقليدى  فى رواية سيرة مليئة بالشخصيات الحقيقية سواء كانت مذكورة باسماءها الحقيقية أو غيرها وشخصيات مخترعة وفيما يتصل بالزمن يبدأ من نقطة لينتهى بالأحداث وإنما كالبندول ولكن أخر مشهد فى الرواية هو أخر مشهد ل بن لادن  ،ويأتى المؤلف بأفعال للشخصيات غير موجودة فى الواقع ولا يمكن ان تحدث مثل عبد الله عزام الذى حوله المؤلف الى شخصية اسطورية وانتهى بشكل اسطورى ، وهذا يمكن أن نسميه اسطرة الشخصيات او الأحداث للفت انتباه القارئ او يريه بشكل ما أنه يتحدث عن شخصيات غير عادية.، ومن هنا جاء عنوان الرواية  أساطير رجل الثلاثاء. وقال د.زين عبد الهادى : القاتل الرواية تستعرض تاريخ الاسلام السياسى ، والفكرة فى ظل ما صدر من روايات عن الاسلام السياسى شاملة وارى ان البانورامية لدى صبحى موسى فى هذه الرواية تجب كل ما قبلها . ومن جانبه وجه صبحى موسى الشكر لهيئة الكتاب ود.أحمد مجاهد والمشاركين فى الندوة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تناقش رواية  أساطير رجل الثلاثاء المغرب اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تناقش رواية  أساطير رجل الثلاثاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تناقش رواية  أساطير رجل الثلاثاء المغرب اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تناقش رواية  أساطير رجل الثلاثاء



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib