المغرب اليوم  - كلمات على جمر الحاضر كتاب يسعى لتفعيل الحراك الثقافي

كلمات على جمر الحاضر كتاب يسعى لتفعيل الحراك الثقافي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كلمات على جمر الحاضر كتاب يسعى لتفعيل الحراك الثقافي

دمشق - سانا

ينشئ الدكتور رفيق عطوي في أفكاره الموجودة في كتاب "كلمات على جمر الحاضر" جدليات نوعية غايتها اختراق العقل الراكد والساكن والخمول من أجل كسر الانهزام وإثارة الاهتمام في وقف انزلاق الفكر العربي الذي مازال مستمرا منذ بدايات عصر الانحطاط. ويعمل عطوي على تفعيل الحراك الثقافي ضمن عالم متحرك على بحار من الرمال تحت مسميات العولمة وظروف حضورها والتي أظهرت ضرورات استعادة الفكر وقواه الخفية أمام مفرزاتها من صراع الثقافات إلى تصادمات وحوار الحضارات وخصوصياتها وتمزيق الخريطة العالمية وقلق البشرية من ثبات شراهات الفكر السلبية وطموحات الإبداع. وفي الكتاب دفق من العاطفة الإنسانية لمحبة الأمة العربية وأبنائها وخشية على ثقافتها ولغتها وتاريخها وجغرافيتها وشخصيتها الإيمانية لكونها منبعاً وفيضاً قدمت للبشرية جمعاء أسسا ومناهج في الحب ورسالاته والأخلاق وفضائه إضافة إلى وجود رؤى ظاهرة لاستشعار التحديات الكبرى المحيطة بالأمة والتصدي لها. ويكشف الباحث أن العقل العربي يعاني أزمة ثقة مع المجتمع العربي المأزوم بكل مكوناته السياسية والاقتصادية والفكرية ما أدى للشعور بالقلق المتمادي لتنامي العنف والإحساس بأن شيئاً لم يقدر له النجاة من هذه المعاناة المتمادية وإن تراكم الأحداث السلبية ونتائجها العكسية لمتطلبات المجتمع الإنساني تهدد السعادة المنشودة في الحياة. ويرى عطوي في كتابه أن صور الحياة العربية أصابها الانكسار لكن يبقى الانتصار في آخر المطاف للكلمة والفكر والإبداع لأنها المصب الذي تتراكم عنده عطاءات الخير وإرادة التحرر من سيطرة الانهزام. ويبين الباحث أهمية الخطاب الثقافي وضرورة معرفة الفرق بين حوار الثقافات وصدام الثقافات فالحوار نتاج وعي يؤسس لدخول مستقبل مشرق والصراع هو صدام بين الخصوصيات الموروثة والخصائص المستحدثة وما الثقافة عند عطوي إلا المحرك للتاريخ والوجود الإنساني حيث يتمازج في تقارب الذات والآخر الثابت والمتحول وينشأ بينهما حوار ترتسم خلاله مراحل التبدل والتطور والارتقاء. يقول عطوي إن الإعلام منشط للحياة الاجتماعية ومظهر استطلاع دائم فهو عملية تهدف إلى التوعية والتثقيف والتعليم والإقناع عبر اتصال متبادل بين أعضاء المجتمع الإنساني في الفكر والنشاطات والآراء والخبرات وإن الحركة الأدبية الثقافية عموما هي جزء من الحياة العامة في أي عصر أو مجتمع ترتفع وتزدهر أو تخبو وتهبط في إطار تلك الحياة العامة وما يطرأ عليها من تحولات ولكن ليس بالبساطة المتوقعة بل بعملية تراكم معقدة حيث أن الوجود هو تواصل زمني فيه كثير من الأحداث المتباينة والمختلفة. ويخلص الكاتب إلى أن ما يدور من الأحداث سواء كان في الفساد الأخلاقي أو عكس ذلك أصبح في الروايات الأدبية اليوم التي بدأت تعكس الانطباع الشخصي عن الحياة وقيمتها وتفاوت هذه القيمة على قدر كثافة انطباعات المبدع والرواية التي أصبح من أقدر الأجناس الأدبية قدرةً على التقاط التفاصيل الاجتماعية لكل ما تحتوي. كما يشير الباحث عطوي إلى أن تحولات الزمن الذي نعيشه منذ انكسار المشروع القومي العربي في عام 1967 يجعلنا نعيش عصر الرواية حيث انسحب التراث التقليدي بين الأنواع الأدبية كالشعر الذي ترك عرشه بعد أن تربع عليه طويلاً بوصفه سيد الأنواع الأدبية مستشهداً بآراء الدكتور جابر عصفور في ثراء الرواية وقدرتها على مواكبة الحياة. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الشرق للطباعة والنشر يقع في 95 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كلمات على جمر الحاضر كتاب يسعى لتفعيل الحراك الثقافي  المغرب اليوم  - كلمات على جمر الحاضر كتاب يسعى لتفعيل الحراك الثقافي



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib