المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك

رواية "الزوج والرجل الآخر" معالجة نفسية لمرضى الشك

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - رواية

دمشق - سانا

"الزوج والرجل الآخر" رواية للكاتب محمد غازي عرابي مبنية على أساس المونولوج الداخلي للشخصيات وتظهر من خلالها مواقف الإنسان الحقيقي من العالم عبر معالجة حالة نفسية مهمة هي الشك الناجم عن الغيرة بين الزوجين. تحكي الرواية قصة زوجين عاديين يعيشان في ضواحي دمشق ويستقبلان في منزلهما عائلة أخت الزوجة ليكون هذا الحدث مزعزعاً لهناءتهما الأسرية حيث أن زوج الأخت القادم من السعودية يتمتع بشيء من الوسامة ويأتي اهتمام الزوجة سعاد به مثار شكوك الزوج ومفجرا لغيرته لتستمر الرواية وتفضح البشاعة القائمة وراء تلك الوسامة لكن اهتمام الزوجة سعاد بزوج اختها يستمر على حاله ما يزيد من التوتر في العلاقة بين الزوجين دون أن تكون هناك أي نهاية لهذه الغيرة أو أي حل لها. ويربط عرابي في روايته الصادرة عن دار البشائر وتقع في 387 صفحة بين الماضي والحاضر والمستقبل من خلال حديث بطل الرواية مع حرصه على توافق الحدث مع الفترة الزمنية التي وقع فيها تلافياً لخلل يمكن أن يحصل عندما تتحرك الشخصيات عبر الأزمنة والأمكنة ما مكن الكاتب من الالتزام بوحدة الموضوع وهو الركن المهم في الرواية. وتقدم الرواية الحدث من عدة زوايا وجوانب لإلقاء الضوء على ما هو مطلوب كشفه خلال السرد الروائي عبر صدور أحكام فردية وذاتية متنوعة تتميز بضرورة إصدارها من خلال العوامل النفسية والاجتماعية للشخصيات التي تبرز الحالة الاجتماعية الواقعية بخصوصيتها. وحرص الروائي عبر سير الأحداث على أن تكون هناك نظرات كثيرة حول الحدث الواحد وشرح وجهات النظر على أن تفعل كل شخصية ذلك ضمن ما يخصها دون أن يتدخل الروائي ويدافع عن أي شخصية ما أكسبه المقدرة على الحيادية خلال إمساكه بأطراف الحوار. وفي الرواية بدت البراعة واضحة في تحريك الشخصيات كما في تناول الموقف الذي حصل جانب جرمانا وطلبت الزوجة سعاد من رجل عابر أن يدلهم على الطريق المؤدية إلى المنزل الذي اشتراه أخوها لتسكن فيه أختها القادمة من السعودية. يريد الكاتب عرابي أن يعالج مشكلة الغيرة بخلق ظواهر تتميز بالعفوية والصدق وذلك من خلال إثبات وجود حالات إعجاب واحترام بين الرجل والمرأة دون انهيار الحدود الأخلاقية القائمة بينهما وهذا ما كان في الرواية حيث لم تكن هناك أي دلالة على وجود علاقة سيئة بين خالد زوج الأخت والزوجة سعاد. كما يعمد عرابي في روايته إلى تفجير حالة غضب عند الزوج وانعكاسها على وجه الزوجة بسبب تعاملها مع خالد زوج أختها وتصوير الحالة النفسية للزوج الغيور وللزوجة التي ينتابها الألم من جراء ذلك ثم يترك الكاتب مخرجاً للشخصية ويهدئ حالة الغضب فيبين الزوج علمه بأنه لا يوجد أي خطأ بالعلاقة وهو مجرد إعجاب إنساني وبرغم ذلك تنتابه الغيرة. ويحاول الروائي أن يأخذ دور المعالج النفسي الذي يجعل المريض يتحدث حتى يخرج عقدته من حيز اللاوعي إلى الوعي فيسجل بدقة وإخلاص ذبذبات نفس تعيش الشك مبينا أن الشك حالة يعيشها معظم الأزواج مهما كانت الثقة عظيمة بين الزوجين حيث يبقى لجرثوم الشك قدرة على اختراق حصن الثقة ومن الممكن أن تتطور فعاليته إلى حد الخطر وقد ينحصر نشاطه في حد معين ثم يقوى عليه وفاء الإنسان ودوافعه فيحبطه. ويسعى الكاتب لأن يؤكد ديمومة النفس وعدم حركتها أو صيرورتها عبر تحول ما لأن الفطرة قد لا يؤثر عليها الاكتساب ما دفع الروائي إلى انسياب سردي لم يصل إلى نهاية برغم تنوع الأحداث التي تشير إلى عدم توقف الحياة بل استمرارها والخلاص إلى ضرورة النقاء في التعامل لأن السييء مهما حاول أن يتظاهر بعكس ذلك فلن يتغير وهذا ما أثبته خلال شخصية خالد المتبدلة وخلال شخصية سعاد التي ظلت معجبة بخالد رغم أنه سييء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك  المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك



 المغرب اليوم  -

ظهرت بجانب المخرج يورغوس لانثيموس

تألق كيدمان خلال الترويج لفيلمها في مهرجان كان

باريس ـ مارينا منصف
تألقت النجمة الأسترالية نيكول كيدمان ، في مهرجان كان السينمائي، الاثنين، خلال الترويج لفيلمها الجديد "Killing of a Sacred Deer" للمخرج اليوناني يورغوس لانتيموس ، والذي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان الدولي في دورته الـ70، المقام في قصر المهرجانات في فرنسا. ولفتت الممثلة الاسترالية البالغة من العمر 49 عامًا الأنظار، عند وصولها إلى السجادة الحمراء، فقد ظهرت بإطلالة مميزة، فأختارت أن ترتدي ثوب مستوحى من الطاووس الرائع وهو من تصميمات دار أزياء "Dior" من مجموعة ربيع وصيف 2017، وهو التصميم الذي لاقى إعجاب قطاع كبير من عشاق الموضة والمعنيين بها. واختارت كيدمان لهذه المناسبة هذا الفستان المكون من سترابلس مع شيالات رفيعة سقطت على كتفيها، وبخصر ضيق، وما زاد إطلالتها رقي وجمال، ألوان الفستان وطبعاته باللون الأخضر الداكن والوردي، والأرغواني، والذهبي، ولمنح الفستان مظهرًا أكثر عمقًا، طرز بالكامل بخيوط ذهبية. وأكملت كيدمان إطلالتها المثيرة بتسريحة شعر قصيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك  المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك



GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib