المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك

رواية "الزوج والرجل الآخر" معالجة نفسية لمرضى الشك

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - رواية

دمشق - سانا

"الزوج والرجل الآخر" رواية للكاتب محمد غازي عرابي مبنية على أساس المونولوج الداخلي للشخصيات وتظهر من خلالها مواقف الإنسان الحقيقي من العالم عبر معالجة حالة نفسية مهمة هي الشك الناجم عن الغيرة بين الزوجين. تحكي الرواية قصة زوجين عاديين يعيشان في ضواحي دمشق ويستقبلان في منزلهما عائلة أخت الزوجة ليكون هذا الحدث مزعزعاً لهناءتهما الأسرية حيث أن زوج الأخت القادم من السعودية يتمتع بشيء من الوسامة ويأتي اهتمام الزوجة سعاد به مثار شكوك الزوج ومفجرا لغيرته لتستمر الرواية وتفضح البشاعة القائمة وراء تلك الوسامة لكن اهتمام الزوجة سعاد بزوج اختها يستمر على حاله ما يزيد من التوتر في العلاقة بين الزوجين دون أن تكون هناك أي نهاية لهذه الغيرة أو أي حل لها. ويربط عرابي في روايته الصادرة عن دار البشائر وتقع في 387 صفحة بين الماضي والحاضر والمستقبل من خلال حديث بطل الرواية مع حرصه على توافق الحدث مع الفترة الزمنية التي وقع فيها تلافياً لخلل يمكن أن يحصل عندما تتحرك الشخصيات عبر الأزمنة والأمكنة ما مكن الكاتب من الالتزام بوحدة الموضوع وهو الركن المهم في الرواية. وتقدم الرواية الحدث من عدة زوايا وجوانب لإلقاء الضوء على ما هو مطلوب كشفه خلال السرد الروائي عبر صدور أحكام فردية وذاتية متنوعة تتميز بضرورة إصدارها من خلال العوامل النفسية والاجتماعية للشخصيات التي تبرز الحالة الاجتماعية الواقعية بخصوصيتها. وحرص الروائي عبر سير الأحداث على أن تكون هناك نظرات كثيرة حول الحدث الواحد وشرح وجهات النظر على أن تفعل كل شخصية ذلك ضمن ما يخصها دون أن يتدخل الروائي ويدافع عن أي شخصية ما أكسبه المقدرة على الحيادية خلال إمساكه بأطراف الحوار. وفي الرواية بدت البراعة واضحة في تحريك الشخصيات كما في تناول الموقف الذي حصل جانب جرمانا وطلبت الزوجة سعاد من رجل عابر أن يدلهم على الطريق المؤدية إلى المنزل الذي اشتراه أخوها لتسكن فيه أختها القادمة من السعودية. يريد الكاتب عرابي أن يعالج مشكلة الغيرة بخلق ظواهر تتميز بالعفوية والصدق وذلك من خلال إثبات وجود حالات إعجاب واحترام بين الرجل والمرأة دون انهيار الحدود الأخلاقية القائمة بينهما وهذا ما كان في الرواية حيث لم تكن هناك أي دلالة على وجود علاقة سيئة بين خالد زوج الأخت والزوجة سعاد. كما يعمد عرابي في روايته إلى تفجير حالة غضب عند الزوج وانعكاسها على وجه الزوجة بسبب تعاملها مع خالد زوج أختها وتصوير الحالة النفسية للزوج الغيور وللزوجة التي ينتابها الألم من جراء ذلك ثم يترك الكاتب مخرجاً للشخصية ويهدئ حالة الغضب فيبين الزوج علمه بأنه لا يوجد أي خطأ بالعلاقة وهو مجرد إعجاب إنساني وبرغم ذلك تنتابه الغيرة. ويحاول الروائي أن يأخذ دور المعالج النفسي الذي يجعل المريض يتحدث حتى يخرج عقدته من حيز اللاوعي إلى الوعي فيسجل بدقة وإخلاص ذبذبات نفس تعيش الشك مبينا أن الشك حالة يعيشها معظم الأزواج مهما كانت الثقة عظيمة بين الزوجين حيث يبقى لجرثوم الشك قدرة على اختراق حصن الثقة ومن الممكن أن تتطور فعاليته إلى حد الخطر وقد ينحصر نشاطه في حد معين ثم يقوى عليه وفاء الإنسان ودوافعه فيحبطه. ويسعى الكاتب لأن يؤكد ديمومة النفس وعدم حركتها أو صيرورتها عبر تحول ما لأن الفطرة قد لا يؤثر عليها الاكتساب ما دفع الروائي إلى انسياب سردي لم يصل إلى نهاية برغم تنوع الأحداث التي تشير إلى عدم توقف الحياة بل استمرارها والخلاص إلى ضرورة النقاء في التعامل لأن السييء مهما حاول أن يتظاهر بعكس ذلك فلن يتغير وهذا ما أثبته خلال شخصية خالد المتبدلة وخلال شخصية سعاد التي ظلت معجبة بخالد رغم أنه سييء.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك  المغرب اليوم  - رواية الزوج والرجل الآخر معالجة نفسية لمرضى الشك



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib