المغرب اليوم  - کتاب الفحم الأحمر یروي جرائم النظام البهلوي بحق الشعب الإیراني

کتاب "الفحم الأحمر" یروي جرائم النظام البهلوي بحق الشعب الإیراني

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - کتاب

طهران - المغرب اليوم

یروي الکاتب الایراني، حسیني أرسنجاني مؤلف کتاب "الفحم الأحمر" جرائم النظام البهلوي بحق الشعب الایراني وذلک في إطار قصصي. وقال أرسنجاني بأنه عمل في حیاته معلماً وإستاذاً جامعیاً وکان غالباً مایواجه بهذا السؤال المکرر للتلامیذ وهو "هل هذا العصر یعتبر عصراً جیداً أم العصر البهلوي؟".   وتابع: وعلی هذا الاساس فقد کنت أشرح الفقر والفساد والظلم والاجحاف في العصر البلهوي لطلابي وذلک علی شکل ذکریات وخواطر کانت تخطر بذهني وهو ماترک أثراً إیجابیاً علی طلابي لذلک عقدت العزم علی إصدار هذه الذکریات في إطار کتب متعددة لیتعرف الجیل الجدید علی الجو السائد في ذلک العصر.   وأضاف إن من عناوین هذه الکتب هي "السجین الصغیر" و"المشرف علی الصف الثامن" وهي تشتمل علی قصص ثوریة نالت جوائز عدیدة من مختلف المهرجانات الخاصة بقصص الثورة. وحول کتاب "الفحم الاحمر" قال بأن هذا العمل هو الآخر من الاعمال التي تدور في إطار الثورة الاسلامیة. وتحکي قصة بائع فحم فقیر کان یعیش في عهد الشاه وکان یتعرض لظلم کبیر من هذا النظام.   وأوضح هذا الکاتب في مجال الثورة الاسلامیة بأن قصة بائع الفحم هذا تنتهي بالشهادة علی ید نفس هذا النظام فیما یقوم ولده وللانتقام من هذا العمل علی تنفیذ خطة تؤدي الی مصرع قاتل والده. وعن مدی تأثیر هذه القصص علی تعریف الشباب علی الاوضاع السائدة ما قبل وبعد الثورة الاسلامیة أجاب حسیني أرسنجاني: أن التأثیر الذي یترکه إصدار مثل هذه القصص في تعریف النظام البهلوي الظالم لایمکن تجاهله مثلما لایمکن تجاهل دور مختلف أجهزة الاعلام في شرح تلک الاوضاع. وعلیه فإن أغلب رواة قصص الثورة وبسبب الکهولة والاعراض التي إبتلوا بها خلال التعذیب الذي مارسه نظام الشاه ضدهم لایمکن التعویل علیهم کثیراً في هذا المجال لأنهم الآن یمضون فترة الکهولة ولایمکن التصور بأنهم سوف یبقون کثیراً معنا. وعلی هذا الاساس فإن هذه الذکریات إن لم یتم کتابتها وتدوینها فمن الممکن أن تنسی مع ذهاب  أصحابها الی الدار الآخرة.      وأکد ضرورة ان یقدم المشرفون علی الامور الثقافیة طباعة الکتب التي یدور مضامینها حول هذه المواضیع علی سائر الکتب الاخری بالاضافة الی تسریع العمل في إعطاء التراخیص الخاصة بإصدار مثل هذه الکتب نظراً للاهمیة الکبیرة لموضوع الثورة الاسلامیة والدفاع المقدس. هذا وسوف تقوم دار شهرستان ادب للنشر بإصدار الطبعة الاولی من کتاب "الفحم الاحمر" لسید حسن حسیني أرسنجاني قریباً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - کتاب الفحم الأحمر یروي جرائم النظام البهلوي بحق الشعب الإیراني  المغرب اليوم  - کتاب الفحم الأحمر یروي جرائم النظام البهلوي بحق الشعب الإیراني



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…

GMT 10:39 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

صاحبة "Beldi" تكشف كواليس صناعة السجاد المغربي
 المغرب اليوم  - صاحبة

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 08:18 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"لينوفو" تكشف عن هاتفي موتو "جي 5" وموتو "جي 5 بلس"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib