المغرب اليوم  - عبد العزيز الريس أنماط شعرية مختلفة ورومانسية مسيطرة

"عبد العزيز الريس" أنماط شعرية مختلفة ورومانسية مسيطرة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الرياض - العمانية

في مجموعة حملت عنوانا يفيض بالرومانسية يقوم الشاعر السعودي عبد العزيز الريس بالتنقل بين انماط واساليب شعرية مختلفة وفي اجواء رومانسية مسيطرة. نجد الريس في مجموعته هذه التي حملت عنوان "وفي المساء يصمت الغروب" متنقلا دون استقرار نهائي تقريبا على نمط واحد من انماط الكتابة الشعرية. انه يتنقل بين القصيدة التقليدية العمودية ذات الوزن الواحد والقافية الواحدة وهي تشكل غالبية شعره وبين متفرع منها هو تلك التقطيعات التي تركز على عدد من الابيات هي اربعة او ثلاثة ويتبع فيها وزنا واحدا وقافية واحدة لينتقل بعدها الى ابيات اخرى بقافية مختلفة على غرار الموشحات الاندلسية لكن دون "قفلة" نهائية. الا انه في مجالات اخرى ينتقل بين انماط شعرية اكثر حداثة منها قصيدة التفعيلة اي تعدد الاوزان والقوافي ومنها ما يبدو مزيجا من هذه ومن قصيدة النثر التي تتحرر من الوزن والقافية. ولا بد من الاشارة الى انطباع واضح قد يتكون لدى قارىء شعر عبد العزيز الريس وهو ان القصائد الحديثة اي تلك المتعددة الاوزان والقوافي تبدو غالبا متسمة بشعرية موحية اكثر من القصائد التقليدية. ولا بد من الاشارة الى ان القصائد الحديثة نظمت في فترة متأخرة زمنيا عن معظم القصائد التقليدية التي تعود الى فترات سابقة لتلك الحديثة. وردت المجموعة في 85 صفحة متوسطة القطع وصدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان. تستهل المجموعة بإهداء مختصر حافل بالحزن الرومانسي اذ يقول الشاعر "الى حب/ قديم الكآبة/ غض الدموع" وقصائد المجموعة لا تحمل عناوين. في القصيدة الاولى يقول عبد العزيز الريس "تعول في مشهده الاقلام/ تصفعه الايام/ ويغرف العذاب من شقائه/ يعزف من ضوضائه/ لحنا بلا صوت/ وأشواقا بلا هيام/ يسمعه سرابه اللئيم/ يستمطر السحب به/ ويستميل حبه القديم." وينتقل الى القسم التالي من القصيدة متابعا القول "يرقص في الدجى السكون/ وتختفي في خفة النجوم/ اشواق هذا الليل/ هذا انفجار الصمت/ هذي نزوة اللا شيء/ تسكن فيها دولة البؤس/ وارواح المسافر/ ويصمت القلب على رقصتها/ وتخرس المنابر. "تعول في مشهده الاقلام/ تلعنه الايام/ ويغرف العذاب من شقائه/ يسكن في ضوضائه/ وتحت عزف موته ينام." وفي قصيدة اخرى يتخلى عن تعدد القوافي ويكتب شعرا موحيا متعدد الوزن موسيقاه داخلية اكثر منها واضحة مدوية. يقول "ويكوي اللظى نبتة القلب/ حر الدموع/ يذيب العيون/ وفي الساعدين/ يباس الخريف/ووهن الشتاء. "ويبكي الغبار ابتسام الصباح/ وترتعد الشمس/ يسبق ميعاده المغرب." وفي قصيدة اخرى يبدأ بأبيات ذات وزن متعدد ودون قافية لكن الابيات الختامية تعود الى الوزن والقافية متعددين. يقول الشاعر في صور موحية "يستحيل الليل اشواق غروب/ وفم الشاطيء آيات بكاء ومنى/ ولهيب الموت يخطو/ يرسم الايام/ يجتاز تضاريس الوجوه المتعبة/ وأنا -العشق- سبيل تائه/ اكل العمر واحلام الربيع/البس الاحرف همزات الرجوع/ البس الاسطر احبار السفر/ والصدى التائه في الامس يضيع/ والندى الباكي دعاء لا يعود." وفي مجال اخر يبدأ القصيدة على نمط قصيدة النثر لكنه لا يلبث ان يجعلها "مطعمة" بقواف ووزن. يقول "لنكمل الاقداح كلها قبل الشروق/فسيكون حبنا حلما مع المساء/ وسيصير عشقنا رسما على الهواء/ وسننسى كل ما كان من الكلام/ وزخرفات العشق والهيام/ وسيمضي الدرب عنا/وتجافينا المراكب/ وسيمضي الكل في سكّته/ والشوق ذاهب." وفي قصيدة اخرى يكتب شعرا عموديا ذا ابيات ثلاثة ثم ينتقل بعدها الى ثلاثية اخرى بقافية مختلفة. يقول "يا ليل لو كنت تدري/ بمحنة العشاق/ وقصة العمر اضحت/ حكاية الاوراق/ وطعنة من حبيب/ تسيل في الاعماق." وينتقل الى قافية مختلفة فيقول "يا ليل ليتك تعلم/ في النفس ما لست افهم/ بيني وبين فؤادي/ حواجز ليس تهدم/ ان فات في العمر حب/ قد فات ما هو اعظم." وفي احيان تجد ان هناك خللا معينا في الوزن بين بيت وآخر حيث يقول "يا شعاع الامل المشرق/ ما الذي ضاع وماذا بقي/ كالذي في ضحكتيه اختزلت/ انفجارات الهوى المحرق/ ارضه عطشى ليس لديم/ بل لذكرى قطرة في الافق." وفي قصيدة رومانسية تقليدية يكتب الشاعر "عدت تستغربين ماذا اتى بي/ شقوتي دمعتي وطول اغترابي/ فتشي في ملامح الوجه تلقي/ فارسا شاخ بعد طول اغتراب/ ابحري في مدامع العين تلقي/ واديا جف بعد شح السحاب/عدت يا صحبة الشباب وما بي/ من شبابي سوى انين الشباب." لكن ليست كل القصائد التقليدية برومانسية ما مر.. فبعضها منبري يذكرنا بقصائد لشعراء اخرين. يقول "ابا المعارك مهلا اين ترحال/ هذي المعارك لم يهدأ لها بال/ كأنها في شفير الموت قافية/ مصلوبة في سفوح النصر تغتال/ "ابا المعارك لم تهدأ لها دون/ والخيل لم يثنها في الليل ترحال/ هذي السيوف عيون اجهشت كللا/ بالدمع لا بدماء الحرب تنهال/ ما كل من فاز يوم النقع منتصر/ ليل الخيانة دون النصر قتال/ لو تسمع البلبل الملتاع هامدة/ لو يسمع النوح والاهات تمثال/ هذي فلسطين نادت لو رأت رجلا/ هذا هو الخيل لو اجراه خيّال".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عبد العزيز الريس أنماط شعرية مختلفة ورومانسية مسيطرة  المغرب اليوم  - عبد العزيز الريس أنماط شعرية مختلفة ورومانسية مسيطرة



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عبد العزيز الريس أنماط شعرية مختلفة ورومانسية مسيطرة  المغرب اليوم  - عبد العزيز الريس أنماط شعرية مختلفة ورومانسية مسيطرة



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib