المغرب اليوم  - كتاب فن كتابة السيناريو يؤكد أن السينما تبدأ بكلمات

كتاب "فن كتابة السيناريو" يؤكد أن السينما تبدأ بكلمات

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

دمشق - سانا

يقدم الفرنسي فرانك هارو في كتابه "فن كتابة السيناريو" مجموعة هائلة من النصائح لأولئك الذين يرغبون في أن يضعوا أقدامهم على العتبة الأولى من هذا الفن الإبداعي مؤكداً على مقولة المخرج الألماني وأستاذ مادة السيناريو فيم فندرز أن " السينما تبدأ بكلمات على الدوام فهي من يقرر ما إذا كان للصور حق الولادة كما أن الكلمات هي الطريق الذي يجب أن يعبرها الفيلم كي تستطيع الصور أن تخرج إلى حيز الوجود وهنا بالذات يخفق الكثير من الأفلام". ولمساعدة المبتدئين في تخطي ذاك الإخفاق يستعرض هارو في كتابه الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب كل ما ينبغي معرفته من أجل كتابة سيناريو جيد صالح لتصويره سينمائياً على اختلاف تصنيفات الأفلام من كوميديا إلى دراما إلى ميلودراما أو كان فيلما عن الكوارث أو فيلم رعب مبيناً الخطوات الأساسية للبدء انطلاقاً من فكرة القصة وكيفية تشكيلها وإقامة علاقة عاطفية مع قارئها ولاسيما أولئك المحترفين الذين سيقيمون السيناريو ويجعلونه بالتالي قابلاً للتحقق سينمائياً. يقول المخرج الفرنسي.. يخضع فن كتابة السيناريو لقواعد صارمة ينبغي على الكتاب الشباب الالتزام بها تحت طائلة أن يجدوا أنفسهم مطرودين بسبب جهلهم بالقوانين وهذا بدءا بفكرة الفيلم ووصولاً إلى الاستمرارية الحوارية مروراً بتطوير القصة شيئاً فشيئاً وإماطة اللثام عن تعقيداتها وكل ذلك لهدف واحد أن تلامس مشاعر قارئك بطريقة أو بأخرى وأن تسترعي اهتمامه". ويضع هارو أمام الدارس أهم الأسس التي ينبغي اتباعها في بناء قصته ابتداء من تحديد أبطال الفيلم والشخصيات الرئيسية فيه بحيث تثير في المشاهد أكبر قدر ممكن من التماهي العاطفي معها أو ضدها في حال كانت تحت مسمى البطل المضاد أو الغريم ... مروراً بإمكانية تحقيق هدفه والمعوقات التي تعترض طريقه على اختلاف مستوياتها سواء كانت ناجمة من الشخصية الرئيسية نفسها أو من خارجها. كما يستعرض الكتاب كيفية بناء الشخصيات على الورق وتوصيفها شكلاً وجوهراً من خلال تحديد علاقاتها مع عائلتها ومحطيها وأصدقائها عبر أفعالها وردود أفعالها تجاه معظم المواقف التي تخدم صيرورة الفيلم مع تحديد الصفة المهيمنة التي تمنح البطل البصمة الأقوى لدى المشاهدين وتحديد الظروف التي تؤدي إلى تطورها جسدياً ونفسياً. ويحدد هارو بناء الفيلم وفق ثلاثة فصول الأول يتم فيه عرض روتيني لحياة البطل قبل أن يدخل في مغامرة تقلب حياته رأساً على عقب ويساعد ذلك على تحديد نكهة الفيلم العامة وتوصيف شخصياته وهي تعيش أوضاعاً طبيعية قبل أن تقودها سيرورة القصة إلى مجابهة ظروف استثنائية وفي هذا الفصل يتعرض البطل إلى حدث يوصف بال "قادح" توصله إلى العقدة الرئيسية الأولى وتجعله يحدد هدفاً يسعى بكل جهده للوصول إليه. فيما يروي الفصل الثاني الجهود التي يبذلها البطل من أجل تحقيق هدفه بشكل يطور الحبكة الرئيسية عبر مجموعة من العقد الدرامية التي يزداد تخطيها صعوبة وصولاً إلى الأزمة الحادة التي ترتفع معها ذروة الفيلم وتمرر من خلالها مجموعة من الحبكات الثانوية التي تعزز من خطورة الموقف وجسامة المصائر التي يمكن أن تصل إليها الشخصيات أما الفصل الثالث فينبغي أن نصل من خلاله إلى حل جميع العقد ووصول البطل إلى هدفه. ويقدم المؤلف هارو مجموعة كبيرة من الأسئلة على كاتب السيناريو أن يطرحها على نفسه بغية تقييم عمله الإبداعي ويصنفها إلى أسئلة تتعلق بالبنية وفصول الفيلم وأخرى متعلقة بالمشاهد وغيرها حول البطل والشخصيات الأخرى مع التأكد من أنه لا شيء مجاني في نص السيناريو وكل مشهد أو شخصية حاضرة فيه وكل تزامن وكل مكان وكل توصيف مهم جداً وينبغي أن يخدم السيرورة العامة لكتابة السيناريو. ويختتم الكتاب الذي ترجمته رانيا قرداحي وجاء في 232 صفحة من القطع المتوسط بقاموس للمصلحات الواردة ضمنه إضافة إلى فصل خاص بالأفلام التي تم تناولها خلاله مع اسم السيناريست والمخرج وسنة الإنتاج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب فن كتابة السيناريو يؤكد أن السينما تبدأ بكلمات  المغرب اليوم  - كتاب فن كتابة السيناريو يؤكد أن السينما تبدأ بكلمات



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib