المغرب اليوم  - مراجعات نقدية بين القديم والحديث لعبد الكريم الأشتر

مراجعات نقدية بين القديم والحديث لعبد الكريم الأشتر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مراجعات نقدية بين القديم والحديث لعبد الكريم الأشتر

دمشق - سانا

يضم كتاب مراجعات نقدية بين القديم والحديث للدكتور عبد الكريم الأشتر جملة من الدراسات النقدية جمعت في موادها أطرافا من النقدين القديم والحديث تتقدمها وقفة عند بعض المراجع المهمة في تاريخ النقد العربي القديم. والغاية من هذه المراجعات وفق الأشتر تحسين الإفادة من قيمها وأحكامها في دراساتنا النقدية لقوة صلتها بحقائق تكويننا ونظرتنا الخاصة إلى ذواتنا وإلى الوجود من حولنا وصلتنا بمجموع تراثنا الأدبي. كما وقف الأشتر على القضايا النقدية الكبرى التي انصرف النقد القديم إلى جلاء موقفه منها مثل العلاقة الجدلية بين اللفظ والمعنى واختيار الالفاظ الموافقة للمعاني في السياقات المختلفة وطرق المجاز في الوحدات المركبة ودقة اختيارها وقدر الإفادة منها في إغناء الدلالات وتلوينها وتقوية النوع إلى الابتكار والإبداع ومكان المتلقي من قراءتها قراءة جديدة. وفي الكتاب قراءات نقدية تتصل بالماضي في قضايا مثارة بالحاضر وتتسع للإجابة على مسائل نقدية عامة لبعضها صلة بقضايا التجديد يتجاوز السؤال فيها تحديد الغاية الفنية إلى أثر التكوين الثقافي للناقد وهذا أكثر ما يلزمه بعد تكوينه المفطور وحساسيته الفنية التي لا غنى عنها في صياغة أحكامه النقدية. ويقف الأشتر على دراسة النص الشعري القديم التي تؤكد ذاتية التجربة الأدبية بصفتها تفسيرا لموقف صاحبها من الحياة حيث تحاول التجربة النقدية أن تصل معه إلى فهم هذا التفسير وتقويم أثره في نفس المتلقي مستعينة على ذلك بالعلم دون أن تنقلب إلى ان تكون فاعلية علمية للدخول بالمتلقي إلى عالم النص بغرض تقوية احساسه بالحياة وفطنته لمعانيها. كما يتناول قراءة النص الادبي قراءة نقدية على منهج يجمع بين التأثر الذاتي وفحصه وتسديد أحكامه بالعودة إلى الحقائق الموضوعية العامة وما يلزم هذه القراءة من ثقافة فوق امتلاك الحساسية النقدية بزاد ثقافي لغوي جمالي متصل ببعض العلوم الحية كالتاريخ وعلم الاجتماع وعلم النفس والجمال. ويقدم الكتاب حقائق موضوعية تعين على تحديد حدود الأصالة والوقوف على الخصائص الفنية وصولا إلى المنهج الاكاديمي المتبع في القراءات النقدية عامة والجامعية خاصة. وخلص الأشتر إلى أن النقد هو معرفة تقوم معرفة أخرى وتسددها وتنشر معانيها وتجلوها وغرض الناقد منذ القدم أن يرسم للأدب طريقا يراها أصلح في تقريبه من غاياته التي يستهدفها الأدب كما تستهدفها كل المعارف البشرية وهي حقيقة النفس والحياة إضافة إلى قوة التأثير بوسائله اللغوية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مراجعات نقدية بين القديم والحديث لعبد الكريم الأشتر  المغرب اليوم  - مراجعات نقدية بين القديم والحديث لعبد الكريم الأشتر



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…

GMT 02:31 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات
 المغرب اليوم  - عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib