المغرب اليوم  - مقاومة الاحتلال والفصل العنصري يُجيب عن الأسئلة التي تراود الفلسطينيين

"مقاومة الاحتلال والفصل العنصري" يُجيب عن الأسئلة التي تراود الفلسطينيين

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

رام الله - وفا

صدر حديثا عن الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، كتاب 'مقاومة الاحتلال والفصل العنصري في فلسطين وجنوب إفريقيا' للباحثة ميسون العطاونة الوحيدي. وكمن وراء فكرة هذا الكتاب مجموعة من الأسئلة التي ما زالت تراود الفلسطينيين منذ وقوع النكبة عام 1948، ومن أهمها: لماذا لم ينجح الفلسطينيون حتى الآن في تحقيق الحرية والاستقلال، رغم البطولات الخارقة، والتضحيات الجسيمة، التي قدموها في سبيل بلوغ هذا الهدف؟ وكيف نجحت الشعوب الأخرى التي رزحت تحت نير الاحتلال والفصل العنصري في الوصول إلى أهدافها الوطنية؟ وما تأثير زعمائها في حياتهم؟ وما هي المواصفات الشخصية لهؤلاء الزعماء؟ وسعى الكتاب إلى استخلاص الدروس والعبر من الماضي، والاستفادة من تجارب الآخرين، وإحياء الأمل لدى الفلسطينيين، بأن إرادة الشعوب لا يمكن أن تقهر، وأن فجر الحرية آت لا محالة، إضافة إلى تعزيز وجود جيل جديد من القيادات الشابة الواعية، والملتزمة بالقضية الفلسطينية، والقادرة على اجتياز النفق المظلم، الذي يمر فيه الشعب الفلسطيني، حتى دحر الاحتلال وتحقيق الحرية والعدالة والمساواة، في فلسطين مهد الديانات السماوية الثلاثة، ومهوى أفئدة معتنقي هذه الديانات في جميع أنحاء العالم. وجرى اختيار تجربة مقاومة التمييز والفصل العنصري في جنوب إفريقيا، مصدر إلهام للشعب الفلسطيني، لاستخلاص الدروس والعبر من أحداث تلك التجربة الغنية، لوجود أوجه تشابه كثيرة بين قضيتي الشعبين الجنوب إفريقي والفلسطيني. وسُلطت الأضواء على المحطات الرئيسة في حياة زعيمين كبيرين، نذرا نفسيهما لخدمة شعبيهما والدفاع عن حقوقهما خلال فترتين زمنيتين مختلفتين. الزعيم الأول هو المهاتما غاندي الذي قاد نضال أبناء شعبه من الجالية الهندية، التي كانت تعيش في جنوب إفريقيا في الفترة ما بين 1894– 1914، حيث قام بتأسيس حركة المقاومة الشعبية وتطويرها، وخاصة في مجال العصيان المدني ضد قوانين التمييز العنصرية، التي هدفت إلى حرمان الهنود من جميع حقوقهم، واقتلاع وجودهم في جنوب إفريقيا. أما الزعيم الثاني فهو نيلسون مانديلا الذي استمر نضاله من أجل تحرير شعب جنوب إفريقيا في الفترة ما بين 1944- 1994،  باعتباره أحد القادة البارزين في حزب 'المؤتمر الوطني الإفريقي'، ثم رئيساً للحزب بعد خروجه من السجن، الذي استمر لمدة سبعة وعشرين عاماً، وتواصل نضاله في قيادة شعبه، حتى انتصر كفاح شعبه في تفكيك نظام الفصل العنصري، وتحقيق الحرية والعدالة والمساواة لجميع المواطنين بدون استثناء، من خلال إجراء أول انتخابات ديمقراطية في تاريخ جنوب إفريقيا، شارك فيها كل الأجناس على حد سواء. يعد هذا الكتاب الإصدار الخامس للباحثة، وهو بحث علمي جاد، ويقع في 288 صفحة من القطع المتوسط، ويضم ثلاثة فصول وخاتمة، وتضمن الفصلان الأول والثاني عرض تجربة مقاومة التمييز والفصل العنصري في جنوب إفريقيا. وعرض الفصل الثالث صفحات من المقاومة الشعبية في فلسطين قبل النكبة عام 1948، وأثناء الانتفاضة الشعبية عام 1987، كما ضم ثلاثة نماذج من التجربة الفلسطينية المعاصرة. أما الخاتمة فتضمنت الاستنتاجات والدروس المستفادة من كلا التجربتين؛ الجنوب إفريقية والفلسطينية، وطرحت نظرة مستقبلية تتعلق بدور الشباب المثقف والواعي، في إدارة عجلة التغيير، ووضع إستراتيجية تحرر وطني شاملة ومتكاملة، تهدف إلى تحقيق الحرية والاستقلال، يجري من خلالها التصدي للتغيرات الرهيبة التي تحدث على أرض الواقع في فلسطين، والعمل على إفشال المخططات بالغة الخطورة، الهادفة إلى تكريس الاحتلال، والقضاء بشكل نهائي على المشروع الوطني المتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل الأراضي التي احتلت عام 1967.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مقاومة الاحتلال والفصل العنصري يُجيب عن الأسئلة التي تراود الفلسطينيين  المغرب اليوم  - مقاومة الاحتلال والفصل العنصري يُجيب عن الأسئلة التي تراود الفلسطينيين



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مقاومة الاحتلال والفصل العنصري يُجيب عن الأسئلة التي تراود الفلسطينيين  المغرب اليوم  - مقاومة الاحتلال والفصل العنصري يُجيب عن الأسئلة التي تراود الفلسطينيين



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib