المغرب اليوم - الإقتصاد والصحفي ما يهمه من معلومات كتاب يرفد الصحافة الإقتصادية

"الإقتصاد والصحفي ما يهمه من معلومات" كتاب يرفد الصحافة الإقتصادية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

يبين كتاب الاقتصاد والصحفي..ما يهمه من معلومات أن أحد أسباب تأخر الصحافة الاقتصادية في سورية هي أنها تعتمد على نقل أقوال المسؤولين الاقتصاديين والفعاليات الاقتصادية دون أي تمحيص وكان المسيطر على الحوار هو الطرف الامتن بالمعلومات الاقتصادية. ورأت الباحثة ايفلين المصطفى موءلفة الكتاب أن الاقتصاد هو دراسة إمكانية المجتمعات لاستخدام مواردها النادرة لإنتاج سلع قيمة وتوزيعها بين مختلف الناس عبر ندرة السلع والكفاءة التي تكمن ببناء مجتمعاتنا بطريقة تعطي أكفأ استخدام للمصادر بشكل نادر وفريد. وأشارت الباحثة إلى أن دراسة علم الاقتصاد له أهمية إذ من غير الالمام بأصول علم الاقتصاد ستصبح فرص الحياة مشحونة ضد الجميع موضحة أن بعض الناس يدرسون الاقتصاد لكسب المال وآخرين يقلقون لأنهم سيكونون أشبه بالأميين إن لم يتمكنوا من فهم قوانين الاقتصاد في حين يهتم آخرون بالاقتصاد لمعرفة طرق تحسين مجتمعاتهم ومستوى معيشة مواطنيهم. كما شرحت الباحثة أساسيات علم الاقتصاد الكلي والجزئي واقتصاد السوق الموجه والمختلط وحدود إمكانية الإنتاج والنمو وتكلفة الفرصة والتجارة إضافة إلى التخصص والميزة النسبية والمطلقة حيث بينت أن أساسيات علم الاقتصاد تكمن في المرونة التي يتفاعل معها مانحو العرض والطلب مع تغير الأسعار وتفاوت المرونة بين المنتجات لأن بعض المنتجات ربما تكون أكثر أهمية للمستهلك وبالتالي فإن المنتجات الضرورية تكون أكثر حساسية لتغيرات الأسعار. وبينت المصطفى أن العوامل المؤثرة على مرونة الطلب هي توافر البدائل فمثلا إذا ارتفع سعر فنجان القهوة فإن المستهلكين قد يستبدلونه بفنجان من الشاي كما تؤثر على مرونة الطلب كمية الدخل المتاح إنفاقه على السلعة إضافة إلى الوقت الذي يمنح المستهلك قدرة الإقلاع عن شراء السلعة في حال تعرض جراء شرائها للإرهاق كما يفعل المدخن في التراجع عن شراء علبة السجائر ببطء خلال الوقت المتاح له في إمكانية شرائها. وإن الاقتصاد الكلي يتعامل مع أداء وهيكلة وسلوك الاقتصاد بكامله وأن العديد من المفاهيم الاقتصادية والأساسية تم التركيز على دراستها منذ فترة قديمة فمواضيع كثيرة مثل البطالة والنمو والتجارة كانت تستحوذ اهتمام الاقتصاديين منذ بدية هذا العلم إلى أن تطور التخصص في هذه المواضيع بين التسعينيات والعقد الأول من القرن الحالي. ولفتت الباحثة إلى أن سندات الدين تعني لجوء الناس عند حاجتهم إلى المال للاقتراض من البنوك وكذلك الشركات والحكومات حيث تحتاج الشركة المال للتوسع في الأسواق الجديدة بينما تحتاج الحكومة المال من أجل كل شيء بدءا من البنية التحتية إلى البرامج الاجتماعية موضحة مزايا سندات الدين مقابل مزايا الأسهم وأسباب الاهتمام بسندات الدين والخصائص التي تلعب دورا في تحديد قيمة السند ومدى تناسبه مع المحفظة الاستثمارية كالقيمة الاسمية أو أصل السند وأسعار الفائدة والاستحقاق وجهة الإصدار. وكتبت الباحثة أنه يمكن التعبير عن السهم بشهادة ملكيته وهي قطعة ورقية تثبت الملكية للسهم حيث غابت هذه الوثيقة في عصر الحاسوب وبدأت شركات الوساطة المالية أو الأسهم تحتفظ بالسجلات الكترونيا والتي تعرف اليوم بالاحتفاظ يسجل المساهمين ليجري التداول بشكل أسهل حيث شرحت أسباب تقاسم موءسسي الشركات الأرباح مع الآلاف من الناس في حين أنه يمكنهم الاحتفاظ بالأرباح لأنفسهم لافتة إلى إمكانية وجود مخاطر بسبب هذا الأسلوب التجاري خلال أنواعه المتعددة كالأسهم العادية والمفضلة لتصل إلى المراتب المختلفة للأسهم وكيفية تداولها وأهم أسواق الأسهم عالميا وأسباب تغيير أسعارها. وبحثت المصطفى في مفهوم المال معتبرة أن الجميع يستخدم المال ويريده ويعمل لأجله ويفكر به وقبل تطور وسيلة التبادل كان الناس يحصلون على البضائع والخدمات التي يحتاجونها عبر المقايضة فيتبادل اثنان بسلعتين تؤدي كل واحدة منهما حاجة معينة للأخر وإن عدم توافر إمكانية التحويل من المقايضة للبضائع متعب ومربك وغير فعال وقد لا تشكل توازنا في المقايضة لذلك جاءت النقود المغطاة بالسلع لحل هذه المشكلات وهي نوع من العملات التي تستند قيمتها على غطاء السلع. كما يوجد في البحث مواضيع أخرى في الاقتصاد يجب أن يفهمها الصحفي كقياس المال وكيفية إنشائه والكتلة النقدية والخطوط الانتمائية كمعادل للنقد والخصائص الأساسية للمال ومفاهيم أنظمة النقود المستدانة وأساسيات المال وبحوث أخرى تغني الوعي الاقتصادي في ذهنية الصحفي الذي يجب أن يساهم بشكل فعال في التنمية الاقتصادية لما يمتلكه من دور أساسي وريادي في المجتمع والدولة . وأوضح الدكتور نبيل طعمة في مقدمته للكتاب الاقتصاد والصحفي.. ما يهمه من معلومات العلاقة القائمة بين المفردتين فالاقتصاد مذهب كوني وجد ضمن فلسفة جوهر إنساني والذي من دونه لا يمكن لأي إنسان أن يتقدم قيد أنملة بحكم الحاجة إلى امتلاك المبادئء البسيطة من أجل عملية التكوين الأولى والمتوسطة بغاية الانتقال من الأدنى إلى الأعلى والسير إلى الأمام فهو متربع على هرم مادي يدير من خلاله طبقتي المجتمع الوسطى والدنيا. أما الكلمة الثانية أو المفردة الصحفي فقد ظهرت بقوة وحضرت منذ بداية عصر النهضة الأوروبية وحملت لغة الصحفي الشامل وأفرزت تخصصاتها في السياسة والاجتماع والأديان والحروب والاقتصاد حيث أصبحت إلى جانب السياسة تتحكم بمصائر المجتمع والدول والأمم لذلك كان مهما ربط الاقتصاد بالصحفي وما يجب أن يعرفه من هذا العلم ليصبح ناجحا في فنون الصحافة الاقتصادية. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الشرق للطباعة والنشر يقع في 152 صفحة من القطع الكبير.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإقتصاد والصحفي ما يهمه من معلومات كتاب يرفد الصحافة الإقتصادية المغرب اليوم - الإقتصاد والصحفي ما يهمه من معلومات كتاب يرفد الصحافة الإقتصادية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإقتصاد والصحفي ما يهمه من معلومات كتاب يرفد الصحافة الإقتصادية المغرب اليوم - الإقتصاد والصحفي ما يهمه من معلومات كتاب يرفد الصحافة الإقتصادية



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 11:08 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية
المغرب اليوم - بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib