المغرب اليوم - كتاب عن التضامن الهولندي مع الجزائر إزاء قضية استقلالها

كتاب عن التضامن الهولندي مع الجزائر إزاء قضية استقلالها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب عن التضامن الهولندي مع الجزائر إزاء قضية استقلالها

الجزائر - واج

تناول المؤرخ الهولندي نايك باس في كتابه "Les Pays-Bas et la guerre d’Algérie" (هولندا و حرب الجزائر) الذي نشرته مؤخرا منشورات البرزخ الهبة التضامنية للشعب الهولندي إزاء قضية استقلال الجزائر ابتدأ من 1954. و يرصد هذا الكتاب الذي صدر في هولندا في 2008 وأعيدت كتابته و ترجمته إلى الفرنسية ردود فعل مختلف الطبقات الاجتماعية الهولندية تجاه الثورة التحريرية علما أن هولندا بلد "حليف" لفرنسا وعضو في منظمة الحلف الأطلسي. و عمد المؤلف في كتابه الذي يقع في 200صفحة في تناوله لهذا الموضوع الذي لم يكن معروفا كثيرا في بلاده إلى المقارنة بين الموقف الرسمي الهولندي تجاه حرب الجزائر الذي كان تعتبرها "قضية داخلية لفرنسا "و الاهتمام المتنامي للهولنديين من مناضلين سياسيين و صحافيين ومواطنين عاديين الذين شبهوا هذه الثورة بمقاومة النازية في بلدهم. و يؤكد المؤلف أن هذا الاهتمام بالثورة الجزائرية بدا في أوساط الأحزاب اليسارية ثم امتد إلى الصحافة ذات نفس الاتجاه قبل جلب جانب كبير من الرأي العام مرجعا ذلك إلى إستراتجية تدويل القضية الجزائرية التي انتهجها قادة جبهة التحرير الوطني و كذا تداعيات "الأزمة العالمية "الناجمة عن الحرب الباردة. واعتمد المؤلف في الجزء الأول من عمله على الأرشيف الدبلوماسي و قصاصات الصحف و المراسلات لإبراز مدى اهتمام فرنسا بكل ما كان يكتب في الصحف الهولندية عن القضية الجزائرية مشيرا إلى وجود كتب تفضح التعذيب في حق الجزائريين. وكان للتلفزيون الهولندي -كما قال- تأثير كبير في نقل هذا الاهتمام الى الأوساط الشعبية خاصة بعد حملة التضامن مع أطفال الجزائر اللاجئين في1959 تحت شعار"أنقذوا طفلا" التي تزامنت مع إعلان "السنة العالمية للاجئين" من قبل منظمة الأمم المتحدة. واهتم المؤلف و هو أستاذ التاريخ بجامعة أمستردام في الجزء الأخير من الكتاب بالنخبة الهولندية التي ساندت كفاح الشعب الجزائري والتي وقفت معه أيضا بعد ذلك لبناء دولة الجزائر المستقلة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب عن التضامن الهولندي مع الجزائر إزاء قضية استقلالها المغرب اليوم - كتاب عن التضامن الهولندي مع الجزائر إزاء قضية استقلالها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب عن التضامن الهولندي مع الجزائر إزاء قضية استقلالها المغرب اليوم - كتاب عن التضامن الهولندي مع الجزائر إزاء قضية استقلالها



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib