المغرب اليوم  - خارج خط المطر مجموعة نصوص شعرية لـمفيد بريدي

"خارج خط المطر" مجموعة نصوص شعرية لـ"مفيد بريدي"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

تتضمن مجموعة النصوص الشعرية "خارج خط المطر" للأديب مفيد بريدي بعض من رؤاه التي تكونت عبر خصوصياته وعلاقاته الاجتماعية بشكل فني يختلف عن تسمية شعر التي أعطاها للكاتب نظرا لما تحتويه من مواضيع أرادها أن تمثله وتعبر عن نظرته لقضايا الحياة. في كتابه يتشاءم البريدي ويرى أنه يعيش كالغريب بين الناس وأن كل ما في الحياة لا يتوافق مع كينونته فكلما أراد أن يتآلف مع أحد يجد نفسه تائها غريبا بسبب المفارقة الاجتماعية بينه وبين الآخرين يقول في نصه "وطن 1": أنا كلما انتسبت إلى قبائل ضاعت أصولي فصغت من صوتي ملامح للحروف ورحت أبحث في التخوم عن بلاد لم أجدها يا رفاقي هل رقعة تهدي إلى كي أشكلها وطن ويدعو البريدي الى نبذ الحقد واعتبار الإنسانية أهم ما يجب أن يكون فعلى الإنسان أن يكون وهج نور يضئء للآخرين ويطرد من قلبه الحقد والكره ويشرق الضوء من وجهه ويصبح القلب كالقمر وأن يكون محبا نقيا صافيا في تعامله مع الآخرين ينشد لهم الخير والمحبة والأمان وهذا ما عبر عنه في نصه "كن كما يجب": اعكس وهج النور على قلبك كي يصبح قمرا وأضئ وجهك دوما حتى يغدو وترا وأعزف للناس الألحان لتعيد صياغتهم بشرا ويعتبر البريدي أن حياته مليئة بالتناقضات والتبدلات والتحولات التي عاشها البشر في هذا الكون الغريب وهي أشياء تكونت في ذاكرته ليحكي عنها للعابرين في كتاباته التي يرى أنها تضمنت كل ما يخص الناس والبشر فيقول في "نصه أين المفر": ستبقى بقايا عظامي هنا.. تنطق للعابرين هنا قد دفنت حصيلة عمر.. وفي غفلة من زمان الأفول وبعد ما عاشه من شقاء أراد الكاتب أن يأخذ موقفا من كل شيء حوله فيترك حواسه تتقاذفها الريح حتى لا يشعر بما يدور ولا شيء يخفف عنه إلا الموسيقا أو الأشياء التي تختبئ بها الوحوش فهي وحدها لا تعرف الضغينة ولا تفكر بما يفكر به بشر هذا الزمان من كره وتربص فيقول في نص "توحد": دفنت حواسي في مسارات الريح وحدها الموسيقا ارتقت بروحي أعطتني التألق .. وسيرتني للكهوف.. حيث هناك أتطهر ويبدو الصديق في نصوص مجموعة البريدي هو شيء عزيز على قلبه فكل الأشياء التي يراها جميلة يرى أنها تكونت مما تكون منه هذا الصديق فتشبهه بشكل أو بآخر متمنيا أن يكون كل الناس مثل أصدقائه وأصحابه فيحثهم على ذلك حتى تكون الإرادة قوية والمحبة أهم ما تكون بين الأصدقاء كما كتب في نصه "أنا ..أنت": هو أنت ذاتك ..آخر الأشباه فانظر في الوجوه قد تبدو فيها ..هو أنت أنت ويصل في بعض نصوصه إلى أن الحياة التي يعيشها البشر على هذه الدنيا تشبه مسرحا يتحرك عليه الممثلون ولكل دوره الذي يؤديه فلا فرق بين البداية والنهاية ولا بين الأفول أو الظهور فالقضية على هذه الأرض مالها الزوال بعد أن تنتهي الأدوار ويقوم كل إنسان بما هو موكل إليه يقول في نص "أمين": ليس هنالك فرق ..ما بين أن تنتمي للأفول أو للظهور على مسرح الحياة لتعلب دورا ويخص البريدي واحدا فيعتبره روحه ويرى فيه سعادته وتأملاته وأماله وطموحاته ويراه أهم ما في الكون وهو الوحيد الذي يؤثر به ويأخذه من عالمه وأن كان لم يخصص ماهية هذا الشخص إلا أنه من الطبيعي أن تكون هناك امرأة أمام الشاعر تشكل عالمه الآخر فيعيش بها وتعيش به كما يرى في أحلامه وأفكاره وهذا ما رصده في نصه تحليق الروح في قوله: لأنك وحدك مثل القصائد ..تأتي لترحل عني بعيدا.. بعيدا ألا أيهذا الشقي احتويني ..لأرحل فيك كتب البريدي نصوص مجموعته دون أن يلتزم بموسيقا الشعر وإيقاعاتها محاولا التعويض عن ذلك بدلالات ورموز تكررت كثيرا في نصوصه الأولى التي سماها وطن مما سبب تفاوتا في مستوى القصائد التي اختلفت في بداية المجموعة عن نهايتها. يذكر أن الكتاب من منشورات دار بعل ويقع في 91 صفحة من القطع المتوسط.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خارج خط المطر مجموعة نصوص شعرية لـمفيد بريدي  المغرب اليوم  - خارج خط المطر مجموعة نصوص شعرية لـمفيد بريدي



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib