المغرب اليوم  - أخضر كالسرير لوفيق سليطين حين يأخذنا الحب إلى متاهات الكلام

"أخضر كالسرير" لوفيق سليطين حين يأخذنا الحب إلى متاهات الكلام

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

أخضر كالسرير مجموعة شعرية للشاعر وفيق سليطين تباينت مواضيعها بين الحب والعلاقات الإنسانية الأخرى إضافة إلى بعض الرؤى التي ارتبطت بالكون والطبيعة وما بين هذه الأشياء وبين الإنسان من أثر حاول الشاعر أن يرتكز عليه في كتاباته. لابد من الحب كما يرى سليطين لأن قلب الإنسان يعمر به فيعم الجمال حوله وتصدح الأغنيات وتتفتح الورود والزهور ولكن في النتيجة لا بد للموت من أن يأخذ كل الأشياء الجميلة معتبرا ان هذه النتيجة الحتمية هي فلسفة الوجود وهي ما يجب أن يؤول إليه هذا الوجود يقول في قصيدته ربيع آخر.. قد يزهر ربيع القلب .. وتصدح الأغنية في الأماكن الموحشة كذلك قد تنمو أزهار الداخل .. وتمتد إليها يد الموت .. في حديقة التماثيل المجدية. ويعتبر الشاعر أن الحب شيء أساس في الحياة وقد يبالغ في ذلك وصولا إلى حد الخرافة فالحبيبة عنده هي المعجزة لأنها إذا بعدت يعود الحزن وينحسر الضوء ويغيب الجمال فالحب يأخذ به إلى متاهات الكلام وإشكالات المعاني وتيه الأزقة ويحوله إلى طفل لا يعي ما يجب أن يكون هكذا تبدو القصيدة كما ورد بقوله مدين لي بك .. لن أطلب معجزة .. ولن أهب اسمك للضوء المتأهب في الخارج من دونك .. هكذا ينحصر الفيض ويتقلص الطيف .. ويعود المزمار إلى شجرته اليابسة. يحاول الشاعر ان ينتقد الإنسان الذي آلت يده إلى صنع الخراب وزعزعة الحب وخلخلة العلاقات الاجتماعية إلا أن لجوءه لكتابة نصه بشكل رمزي أغرقه بالضبابية ومحاولة إخفاء الحقيقة وراء الدلالات التي أوقعته في معان مرتبكة قد لا تتلاءم مع المنطق ولا تتوافق مع النزعة الفلسفية الموجودة في نصوص مجموعته الشعرية كما في أعمدة أخرى اليد التي طيرت عصافير الرغبة ومسحت على باطن أشجاره في العدم الخالق أهدتك من ارتعاشها زمهريرا .. وقسوة الحياة في ولادة اسمها المديد. ويشير سليطين في كتابه إلى استمرار الوجود بشكل فلسفي يحاول أن يفسره بطريقته ورؤاه المكونة خلال منظومته الثقافية والفكرية وفق ما توصل إليه إلا أن هذا الاستمرار قد يكون مختلفا فالبداية يمكن ألا تتوافق مع النهاية حيث استخدم دلالات بعيدة عن واقع الإنسان وكون منها إسقاطات تلامس جوانب حياته يقول في قصيدة رحيل.. تلك الدروب التي تنبثق في قلب الأشياء .. تختفي فجأة .. عندما نحدق إليها لكن اهتزازا ما .. يبقى معلقا على الشراع. ويقتنع سليطين في مجموعته بوجود الأمل مهما كانت الأشياء الموجودة متباينة ومختلفة ومهما كان الموت ملما بها فهي تتأهب لعودة أخرى قد تكون أجمل وأكثر نقاء وإن تعثرت في عودتها وتعرضت إلى متاهات ومصاعب بسبب ما يحتويه الكون وما هو موجود فيه من أشياء قد تكون مؤثرة في ذلك.. يقول في قصيدة مغارة جذر متفرقة في بحر من الرمال .. تلمع الأصداف .. تلمع بما ينطفئ كأنها تعيش موتها الطويل .. في مفاجأة الحياة .. مثل خطوة متعثرة لطفولة الماء. تنوعت القصائد في مجموعة سليطين ولكنها ظلت تحت وطأة الرمز فمنها ما اقترب من المتلقي ومنها ما ظل في فلسفة غامضة ورمز قد يبعث الحيرة دون أن يؤدي الغرض المطلوب في المعنى. يذكر أن الكتاب من منشورات اتحاد الكتاب العرب يقع 123 صفحة من القطع المتوسط.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أخضر كالسرير لوفيق سليطين حين يأخذنا الحب إلى متاهات الكلام  المغرب اليوم  - أخضر كالسرير لوفيق سليطين حين يأخذنا الحب إلى متاهات الكلام



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أخضر كالسرير لوفيق سليطين حين يأخذنا الحب إلى متاهات الكلام  المغرب اليوم  - أخضر كالسرير لوفيق سليطين حين يأخذنا الحب إلى متاهات الكلام



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib