المغرب اليوم  - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو

"صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية" بحث في أعماق الإنسان لأوشو

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

الموسيقا الإلهية أو صوت الصمت كتاب للباحث في شؤون النفس والإنسان أوشو ترجمها جلال أبو رايد وهو كتاب يبحث في أعماق النفس البشرية وآفاقها بشكل سردي قريب من أسلوب الرواية في الإثارة والتشويق. ويرى أوشو أن هذا العالم الذي يدعي التحضر ينقصه كثير من الثقافة فهو لم يتمكن حتى الآن من معرفة التعمق الداخلي للإنسان متجاهلاً أن هناك شعوبا عملت ولآلاف السنين لتحقيق غاية نبيلة وهي معرفة هذا العمق الذي افتقدته كثير من الشعوب إضافة إلى العرب بسبب قيود حضارات مزيفة أو خضوع مغلوط للأديان. /صوت الصمت/ هي عبارة مترجمة عن السنسكريتية حيث عمل سكان التيبت لألفي عام متواصلة للبحث في الداخل الإنساني فهي موسيقا تعجز آذاننا الخارجية عن سماعها مثل ما تعجز أعيننا عن رؤيتها. ويضيف أوشو اعتدنا كبشر على القول بأننا نمتلك خمس حواس خارجية نعرفها جميعاً وهناك حاسة سادسة في الأذن لم ندركها إلا حديثاً وهي حاسة التوازن وهناك من يسمي معرفة الماضي والمستقبل حاسة سادسة ولكن هذه الأمور بديهية. ويرى أوشو أن التوازن هو الحاسة السادسة معتبراً أن هذا الأمر أكثر صحة لأن مقر الحواس هو الجسد الأول ومهمتها إدراك العالم الأرضي عندما يشعر الإنسان بدوار شديد أو يصل إلى حالة الثمل فيترنح يعني أن حاسة التوازن هي المعتلة. وفي بحثه يصل إلى نتيجة أن هناك ست حواس للعالم الخارجي في الإنسان وتوجد ست مماثلة للعالم الداخلي وعندما تعجز الحواس عن إدراك العالم بشكل من الأشكال فلا يعني ذلك عدم وجوده لأن الحواس الداخلية تدركه تمام الإدراك. ويلفت أوشو إلى أن هناك صوتا يسميه صوت الله يظهر في داخل الإنسان عند اختفاء كل شيء من وجوده فيتحرر من الأفكار والأحلام والتوقعات هذا الصوت مسكون بالانسجام إنها موسيقا الصمت لا تتردد باللسان فهي سر من أسرار الوجود والشفافية وهي ليست جزءا من اي لغة وما نحكيه عنها هي رموز ودلالات فقط. ويشير أوشو في كتابه الذي ترجمه جلال أبو رايد إلى أن الموسيقا ولا سيما الموسيقا الكلاسيكية حاولت تحقيق صوت الصمت لكن الأصوات أوقعتها بالفشل لأن ما يقوم به الموسيقي هو فجوات وفترات انقطاع تخل بالمعنى الحقيقي المنشود للصمت. ويصل معنى موسيقا الصمت إلى أعماق الإنسان ويعمل على تنقيته من النوبات العصبية والجنون والإصابة بالخوف وهذا ما يخدم الإنسان في كثير من المواقف وأن هناك بعض الدول التي حاولت أن تستخدم هذه الموسيقا في الحروب لأن الجندي الذي تصله مثل هذه الحالة تتجلى فيه العدالة المطلقة معتبراً أن تجربة الشعب التيبيتي تبقى مختبراً في البحث للداخل الإنساني. وفي الكتاب يشير الكاتب إلى أن فلاسفة الغرب أجمعوا رغم اختلاف اتجاهاتهم على عدة أمور منها أن الحياة ليست سوى ضجر وتوتر وغضب وفوضى ولا معنى لها وأنه من غير المجدي البحث عن مساحات للسعادة فيها لأن ذلك غير موجود ومثل هؤلاء الفلاسفة قد يكون لهم أتباع دون أن يدركوا أن هذا أمر فادح الغلط لافتاً إلى أن الإنسان بإمكانه أن يصل إلى السعادة دائماً معتبراً أن البكاء الذي يأتي بسبب الحزن قد يصل أحياناً بالإنسان إلى السعادة. ويعتبر أوشو أن الإنسان يبقى جاهلاً حتى مراحل حياته الأخيرة وعليه أن يتعلم لأنه لم يلم إلا بالشيء القليل مستشهداً بقول سقراط لمريديه في لحظات حياته الأخيرة فهو اعتاد أن يظن نفسه ملماً بالكثير وعندما كبر عرف بأنه أصبح أقل علماً فعندما اعترف بذلك أمام الناس استغربوا الأمر كثيراً ما يدل في رأي الحكماء على سعة عقله وحكمته. ويذكر أوشو بحسب الكتاب أن سقراط قسم الناس إلى فئتين عارفين جاهلين وجاهلين عارفين وهذه الفئة الثانية هي من يحكم ويتحكم بالعالم وهي فئة من يدعي أنه يعلم شيئاً مما تسبب بتدمير الأشياء الجميلة حتى براءة الطفولة. ويبحث الكتاب في الظواهر الروحية بعيداً عن منطلقات الفكر معتبراً أن الحكمة والعقلانية تتدفق من القلب إلى اللسان حيث تباينت الأفكار واختلفت دون أن تصل إلى نتيجة حتمية أو منطلقات منهجية تدل على ثبوت هذه النظرية. يذكر أن الكتاب من منشورات دار رسلان للطباعة والنشر يقع في 250 صفحة من القطع المتوسط.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو  المغرب اليوم  - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو  المغرب اليوم  - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib