المغرب اليوم - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو

"صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية" بحث في أعماق الإنسان لأوشو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

الموسيقا الإلهية أو صوت الصمت كتاب للباحث في شؤون النفس والإنسان أوشو ترجمها جلال أبو رايد وهو كتاب يبحث في أعماق النفس البشرية وآفاقها بشكل سردي قريب من أسلوب الرواية في الإثارة والتشويق. ويرى أوشو أن هذا العالم الذي يدعي التحضر ينقصه كثير من الثقافة فهو لم يتمكن حتى الآن من معرفة التعمق الداخلي للإنسان متجاهلاً أن هناك شعوبا عملت ولآلاف السنين لتحقيق غاية نبيلة وهي معرفة هذا العمق الذي افتقدته كثير من الشعوب إضافة إلى العرب بسبب قيود حضارات مزيفة أو خضوع مغلوط للأديان. /صوت الصمت/ هي عبارة مترجمة عن السنسكريتية حيث عمل سكان التيبت لألفي عام متواصلة للبحث في الداخل الإنساني فهي موسيقا تعجز آذاننا الخارجية عن سماعها مثل ما تعجز أعيننا عن رؤيتها. ويضيف أوشو اعتدنا كبشر على القول بأننا نمتلك خمس حواس خارجية نعرفها جميعاً وهناك حاسة سادسة في الأذن لم ندركها إلا حديثاً وهي حاسة التوازن وهناك من يسمي معرفة الماضي والمستقبل حاسة سادسة ولكن هذه الأمور بديهية. ويرى أوشو أن التوازن هو الحاسة السادسة معتبراً أن هذا الأمر أكثر صحة لأن مقر الحواس هو الجسد الأول ومهمتها إدراك العالم الأرضي عندما يشعر الإنسان بدوار شديد أو يصل إلى حالة الثمل فيترنح يعني أن حاسة التوازن هي المعتلة. وفي بحثه يصل إلى نتيجة أن هناك ست حواس للعالم الخارجي في الإنسان وتوجد ست مماثلة للعالم الداخلي وعندما تعجز الحواس عن إدراك العالم بشكل من الأشكال فلا يعني ذلك عدم وجوده لأن الحواس الداخلية تدركه تمام الإدراك. ويلفت أوشو إلى أن هناك صوتا يسميه صوت الله يظهر في داخل الإنسان عند اختفاء كل شيء من وجوده فيتحرر من الأفكار والأحلام والتوقعات هذا الصوت مسكون بالانسجام إنها موسيقا الصمت لا تتردد باللسان فهي سر من أسرار الوجود والشفافية وهي ليست جزءا من اي لغة وما نحكيه عنها هي رموز ودلالات فقط. ويشير أوشو في كتابه الذي ترجمه جلال أبو رايد إلى أن الموسيقا ولا سيما الموسيقا الكلاسيكية حاولت تحقيق صوت الصمت لكن الأصوات أوقعتها بالفشل لأن ما يقوم به الموسيقي هو فجوات وفترات انقطاع تخل بالمعنى الحقيقي المنشود للصمت. ويصل معنى موسيقا الصمت إلى أعماق الإنسان ويعمل على تنقيته من النوبات العصبية والجنون والإصابة بالخوف وهذا ما يخدم الإنسان في كثير من المواقف وأن هناك بعض الدول التي حاولت أن تستخدم هذه الموسيقا في الحروب لأن الجندي الذي تصله مثل هذه الحالة تتجلى فيه العدالة المطلقة معتبراً أن تجربة الشعب التيبيتي تبقى مختبراً في البحث للداخل الإنساني. وفي الكتاب يشير الكاتب إلى أن فلاسفة الغرب أجمعوا رغم اختلاف اتجاهاتهم على عدة أمور منها أن الحياة ليست سوى ضجر وتوتر وغضب وفوضى ولا معنى لها وأنه من غير المجدي البحث عن مساحات للسعادة فيها لأن ذلك غير موجود ومثل هؤلاء الفلاسفة قد يكون لهم أتباع دون أن يدركوا أن هذا أمر فادح الغلط لافتاً إلى أن الإنسان بإمكانه أن يصل إلى السعادة دائماً معتبراً أن البكاء الذي يأتي بسبب الحزن قد يصل أحياناً بالإنسان إلى السعادة. ويعتبر أوشو أن الإنسان يبقى جاهلاً حتى مراحل حياته الأخيرة وعليه أن يتعلم لأنه لم يلم إلا بالشيء القليل مستشهداً بقول سقراط لمريديه في لحظات حياته الأخيرة فهو اعتاد أن يظن نفسه ملماً بالكثير وعندما كبر عرف بأنه أصبح أقل علماً فعندما اعترف بذلك أمام الناس استغربوا الأمر كثيراً ما يدل في رأي الحكماء على سعة عقله وحكمته. ويذكر أوشو بحسب الكتاب أن سقراط قسم الناس إلى فئتين عارفين جاهلين وجاهلين عارفين وهذه الفئة الثانية هي من يحكم ويتحكم بالعالم وهي فئة من يدعي أنه يعلم شيئاً مما تسبب بتدمير الأشياء الجميلة حتى براءة الطفولة. ويبحث الكتاب في الظواهر الروحية بعيداً عن منطلقات الفكر معتبراً أن الحكمة والعقلانية تتدفق من القلب إلى اللسان حيث تباينت الأفكار واختلفت دون أن تصل إلى نتيجة حتمية أو منطلقات منهجية تدل على ثبوت هذه النظرية. يذكر أن الكتاب من منشورات دار رسلان للطباعة والنشر يقع في 250 صفحة من القطع المتوسط.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو المغرب اليوم - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو المغرب اليوم - صوت الصمت أو الموسيقا الإلهية بحث في أعماق الإنسان لأوشو



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib