المغرب اليوم  - كتاب عن مشاهدات الرحالة لقلعة صانور للدكتور صلاح جرار

كتاب عن مشاهدات الرحالة لقلعة صانور للدكتور صلاح جرار

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب عن مشاهدات الرحالة لقلعة صانور للدكتور صلاح جرار

عمان - بترا

ضمن برنامج كتاب الاسبوع الذي تنظمه دائرة المكتبة الوطنية مساء كل احد ، تحدث الدكتور صلاح جرار عن الكتاب الجديد الذي الفه بعنوان (قلعة صانور وتاريخ آل جرار صور من مشاهدات الرحالة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر). وقال جرار " ان لهذا الكتاب حكاية بدأت منذ عشرين سنة عندما كنت مديرا لمكتبة الجامعة الاردنية , والتقيت بالدكتورة سلمى طوقان فحدثتني عن كتاب باللغة الانجليزية منشور في العام 1856 لسائحة بريطانية وهي اخت القنصل البريطاني في دمشق آنذاك وكانت قد خصصت فصلا في كتابها عن قلعة صانور وآل جرار، وقرأت ذلك الفصل فوجدت وصفا رائعا لمشاهداتها ومحاوراتها هي وشقيقها القنصل البريطاني في قلعة صانور ووصفا لرجال القرية ونسائها ولباسهم وطعامهم وبيوتهم ونزاعاتهم مع الدولة العثمانية" . واضاف انه بعد مدة من الزمن وعند قراءة الفصل مرة اخرى ، وجد ذكرا للقنصل البريطاني الذي زار قلعة صانور في سنة 1855 ، حيث انفتحت امامه طائفة كبيرة من كتب الرحلات الاجنبية التي وجد فيها وصفا للقلعة واهلها وهو وصف ممزوج بالاعجاب فاستهواه البحث في هذا الموضوع . واشار الى انه وبعد اصداره للطبعة الاولى واصل البحث في الرحلات التي لم يطلع عليها احد من قبل , واشترى العديد من اصدارات الرحلات من المكتبات العالمية ، فوجد وصفا لقلعة صانور واهلها وسهلها في اربعين رحلة فقرر ضمها الى الطبعة الاولى في طبعة ثانية ليصبح مجموع الرحلات التي اشتمل عليها الكتاب وتحدث اصحابها عن قلعة صانور اثنين وثمانين رحلة. وبين ان اهتمام الرحالة الاجانب بقلعة صانور لم يكن مصادفة , فقد لعبت دورا سياسيا كبيرا في تاريخ بلاد الشام في العهد العثماني ، وشهدت احداثا تاريخية بارزة على مدى نحو مائة وخمسين سنة متصلة وهي تقع في منتصف الطريق بين جنين ونابلس على راس تلة عالية تشرف على ذلك الطريق الرئيسي وعلى مرج ابن عامر. وحرص جرار على ان يجعل من هذا الكتاب اكاديميا خالصا وجرده من اي عاطفة ، فقد كان بعض الرحالة ممن اشاد بصانور واهلها كثيرا وبعضهم لم يتورع الاساءة، "فاوردت الاقوال جميعها دون اي تردد " . وبين الاهداف التي سعى الى تحقيقها ببحثه في هذا الموضوع وقضاء سنوات طويلة وجهود مضنية في البحث والقراءة، وهي توجيه انظار الباحثين والمؤرخين الى كثير من الاحداث التاريخية التي شهدتها بلاد الشام خلال حقبة الحكم العثماني . وقدم الدكتور مهند مبيضين قراءة نقدية اوضح فيها ان الكتاب عبارة عن مجموعة من مشاهدات الرحالة واوصاف كثيرة لرجال صانور ونسائها وعاداتهم واخلاقهم ووصف لاراضيها وبيوتها وبواباتها وانفاقها وآثارها وموقعها واهميتها واشجارها، وهو ما يجعل من هذه الرحلات وثائق مهمة ذات مصداقية مفيدة لدراسة تاريخ صانور وخصائصها الاجتماعية والطبيعية، وان الكتابة في مثل هذا النوع من السرديات يبرز القيمة الادبية والمعرفية عن الاسر المحلية ودورها الاجتماعي في تلك الفترة .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب عن مشاهدات الرحالة لقلعة صانور للدكتور صلاح جرار  المغرب اليوم  - كتاب عن مشاهدات الرحالة لقلعة صانور للدكتور صلاح جرار



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib