المغرب اليوم - زخرفة السواكف في شمال سورية دراسة توثيقية علمية متكاملة

"زخرفة السواكف في شمال سورية" دراسة توثيقية علمية متكاملة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

في إطار اهتمام مديرية الآثار والمتاحف بالمواضيع المعمارية في شمال سورية أو مايعرف بالمدن الميتة أصدرت المديرية مؤخرا كتابا بعنوان "زخرفة السواكف في جنوبي الكتلة الكلسية في شمال سورية خلال العصر البيزنطي العمارة السكنية" للدكتورة الباحثة عفاف ليلا من مطبوعات الهيئة السورية للكتاب. ويتناول الكتاب الذي يقع في 380 صفحة من القطع الكبير دراسة لجميع السواكف المنحوتة بالنقوش الزخرفية التي تعلو فتحات الأبواب والنوافذ في واجهات المباني السكنية المنتشرة في القرى القديمة جنوب الكتلة الكلسية شمال سورية وهي قرى الرويحة جرادة البارة ,سرجيلا,مجليا, بترسا بشيلا, ربيعة, سنشراح بعودة دللوزة دير سنبل ,وادي مرتاحون. وشملت الدراسة الميدانية لهذه المواقع الأثرية 1067 ساكفا على الواجهات أو على الأرض منتشرة في 254 بيتا فيها لتوضيح طبيعتها وتطورها ومدى انتشارها في القرية الواحدة أو بالمقارنة مع القرى المجاورة إضافة إلى إجراء مقارنة مع الزخارف المنحوتة في سواكف المباني الدينية والجنائزية. وتضم المنطقة آثارا لنحو سبعمئة قرية مع مشاهدها الأثرية من العصرين الروماني والبيزنطي وهي في حالة استثنائية من الحفظ وتنوعت أشكال المباني فيها من الكنائس والأديرة والأبراج والحمامات والمعاصر والمدافن والبيوت السكنية التي بنيت من المداميك الحجرية الكبيرة المنحوتة من الحجر الكلسي كما يقول الدكتور مأمون عبد الكريم المدير العام للآثار والمتاحف في مقدمة الكتاب. ونحتت حجارة سواكف الأبواب والنوافذ بالزخارف الجميلة والمتميزة بالغنى والتنوع بأنواع وأحجام مختلفة كالقولبات الهندسية والأفاريز الهندسية والنباتية والمختلطة. وتقدم هذه الدراسة التي قامت بها الباحثة ليلا رؤية علمية متكاملة وجديدة لهذا النمط من الدراسات الهامة في الأبحاث الأثرية ما يجعلها توثيقا هاما لكل السواكف الموجودة في منطقة المدن الميتة خاصة أن سورية تمر الان بمرحلة صعبة جدا وبالتالي فإن هذا البحث قدم توثيقا شاملا لكل هذه العناصر المعمارية وحماية لها من الضياع. وقامت الباحثة ضمن اطار نشاطات البعثة السورية الفرنسية المشتركة في المدن الميتة باجراء مسح شامل ودقيق من خلال زيارة كافة المباني السكنية في هذه المنطقة وخاصة القرى الواقعة في جنوب الكتلة الكلسية في جبل الزاوية والذي يتطلب عملا شاقا ومعقدا من خلال توثيق كامل السواكف في هذه المنطقة بمنهجية علمية تهدف الى القاء الضوء على جانب مهم من الدراسات المعمارية. كما يتناول هذا البحث دراسة علاقة الزخارف في المباني السكنية مع زخارف المباني الدينية والجنائزية في المنطقة نفسها ما قد يبين تأثرها ببعضها البعض كما تمت دراسة الأصول التاريخية للعناصر الزخرفية التي تزين سواكف البيوت السكنية ومدلولاتها وتطورها والتأثيرات المحلية أو الوافدة إلى المنطقة كما تناولت هذه الدراسة طبيعة الوظائف المتعلقة بمشاغل المنطقة المحلية وكل ذلك يجعل من هذه الدراسة عملا علميا متكاملا رصينا يفيد الباحثين ويغني المكتبة الأثرية بعمل جاد وهام. من جانبها قالت الباحثة ليلا في تقديم الكتاب أن القرى القديمة في جبل الزاوية تمتلك حالة استثنائية لتجمعات قروية قديمة من العصرين الروماني والبيزنطي زاخرة بالأطلال والمشاهد الأثرية في حالة لا مثيل لها من الحفظ ضمن حوض المتوسط عرفت باسم المدن الميتة ونخص منها في هذه الدراسة ثلاث عشرة قرية. وأضافت تعرضنا في دراستنا الى الأنماط الزخرفية المنتشرة في كل قرية خلال العصر البيزنطي ومجموعة من التصنيفات والمقارنات بين أجزاء البيت الواحد كسواكف غرف الطوابق الأرضية والعلوية من جهة وبين سواكف الغرف نفسها من جهة أخرى تفيد في فهم وظائف واستخدامات محددة بغرف وأجزاء بالبيت دون سواها. واعتمدت الباحثة في دراستها على التوثيق العلمي الدقيق لكل عنصر مع أرقام البيوت في كل قرية بالصورة والكلمة اضافة الى الاعتماد على الشروحات التوضيحية التي تبين عددها وانتشارها من خلال الجداول العديدة المرفقة بهذا البحث كما تم عرض معظم الأنماط الزخرفية في المنطقة المدروسة من خلال الصور مع المقاييس ضمن ألبوم الصور المرفق بالكتاب. وتأمل الدكتورة ليلا أن يشكل هذا الكتاب الذي يضم سبعة فصول وهو اطروحة الدكتوراه التي نوقشت في جامعة دمشق عام 2012 مادة علمية مفيدة لطلاب الآثار ولكل القارئين المهتمين من المختصين وغير المختصين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - زخرفة السواكف في شمال سورية دراسة توثيقية علمية متكاملة المغرب اليوم - زخرفة السواكف في شمال سورية دراسة توثيقية علمية متكاملة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - زخرفة السواكف في شمال سورية دراسة توثيقية علمية متكاملة المغرب اليوم - زخرفة السواكف في شمال سورية دراسة توثيقية علمية متكاملة



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib