المغرب اليوم - الجامعة العربية قضايا وتحديات كتاب جديد بمناسبة انعقاد القمة العربية

"الجامعة العربية قضايا وتحديات" كتاب جديد بمناسبة انعقاد القمة العربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الكويت - كونا

أصدرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) كتابا جديدا بعنوان (الجامعة العربية .. قضايا وتحديات) بمناسبة انعقاد أعمال الدورة ال 25 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التي تستضيفها الكويت يومي 25 و 26 مارس الجاري. واحتوى الاصدار الجديد الذي يقع في 260 صفحة على خمسة فصول رئيسية تناولت أبرز القضايا السياسية والاقتصادية على الساحة العربية الى جانب نظرة استشرافية لمستقبل التعاون العربي في ظل الجامعة العربية. وتضمن الكتاب تقديما من وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح ومن مدير عام وكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك دعيج الابراهيم الصباح الى جانب ورقة خاصة اعدها الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي بعنوان (رؤية خاصة حول تطوير منظومة جامعة الدول العربية والعمل العربي المشترك). ويتناول الكتاب في الفصل الاول القضية الفلسطينية مستعرضا تاريخها منذ بداية التغلغل اليهودي في الاراضي العربية في بدايات القرن الماضي مرورا بأبرز الحروب التي خاضها العرب مع اليهود لعشرات السنين وتداعياتها ومن ثم دور الجامعة العربية من خلال قممها وبياناتها وقراراتها في التداعي للقضية الفلسطينية. وفي الفصل الثاني يستعرض الكتاب القضية اللبنانية حيث يتناول تاريخ لبنان منذ استقلاله في عام 1943 حتى نشوب الحرب الأهلية اللبنانية في عام 1975 وما نتج عنها من تداعيات داخلية وخارجية من أبرزها الاجتياح الاسرائيلي لبيروت في يونيو 1982. ويتناول هذا الفصل أبرز الأحداث المؤلمة التي عاشها الشعب اللبناني حتى تم التوصل الى (اتفاق الطائف) بين قادة الفصائل اللبنانية المختلفة في اغسطس 1989 والذي انهى 14 عاما من الحرب الأهلية والدمار مبينا دور الجامعة العربية خلال مراحل الأزمة اللبنانية والمبادرات العديدة التي طرحتها من اجل انهاء الصراع في لبنان. أما الفصل الثالث من الكتاب فقد طرح الأزمة السورية التي اندلعت منذ مارس عام 2011 وتطور الصراع الدامي على الأرض السورية وما نتج ولا يزال من تداعيات جسيمة ومؤلمة على الشعب السوري لعل أبرزها مأساة اللاجئين السوريين في الخارج. وتعرض الفصل الى دور الجامعة العربية في التوصل الى حل للقضية السورية وأبعاد التعاون العربي الدولي من خلال دور الأمم المتحدة المستمر منذ سنوات في محاولة للوصول الى حل ينهي الأزمة السورية. وفي الفصل الرابع انتقل الكتاب من القضايا السياسية الى القضايا الاقتصادية متناولا أبرز التحديات التي يواجهها الوطن العربي في مجال التعاون والتكامل الاقتصادي لاسيما منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والاتحاد الجمركي العربي الى جانب استعراض بعض التجارب العربية في التكامل الاقتصادي. ويختتم الكتاب فصوله بنظرة مستقبلية لمنظومة التعاون العربي متناولا ثلاثة تحديات رئيسية منها ما يرتبط بجامعة الدول العربية ومؤسسات العمل العربي المشترك وما يرتبط بالدول العربية في المجالات الاقتصادية والتكنولوجية والاجتماعية والمؤسسية وما يتعلق بمعطيات ومتطلبات البيئة الدولية والاقليمية. ويخلص هذا الفصل الى ابراز ضرورة البحث عن رؤى لتطوير بنية المجتمعات العربية لتشكيل صيغ تعاون تضمن الانتقال الى الحداثة والابتكار والتنافسية الدولية. وذكر أن التوجه لتحديث وتطوير منظومة العمل العربي المشترك هو أحد المداخل الحيوية لتعميم ثقافة التغيير في المجتمعات العربية والاداة الأنسب لتفعيل دور جامعة الدول العربية تجاه الشعوب العربية وقيادة قاطرة التنمية المستدامة في المنطقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الجامعة العربية قضايا وتحديات كتاب جديد بمناسبة انعقاد القمة العربية المغرب اليوم - الجامعة العربية قضايا وتحديات كتاب جديد بمناسبة انعقاد القمة العربية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الجامعة العربية قضايا وتحديات كتاب جديد بمناسبة انعقاد القمة العربية المغرب اليوم - الجامعة العربية قضايا وتحديات كتاب جديد بمناسبة انعقاد القمة العربية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib