المغرب اليوم  - الحكومة الجزائرية الجديدة تقرّ بخطورة الوضع المالي للبلاد

إقرار المخطط الجديد للحكومة الجزائرية بصعوبة الوضع المالي

الحكومة الجزائرية الجديدة تقرّ بخطورة الوضع المالي للبلاد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الحكومة الجزائرية الجديدة تقرّ بخطورة الوضع المالي للبلاد

الحكومة الجزائرية
الجزائر – ربيعة خريس

تضمّن مخطّط الحكومة الجزائرية الجديدة إقرارًا صريحًا بخطورة الوضع المالي الذي تمر به البلاد جراء تدنّي أسعار النفط في الأسواق العالمية، مؤكدًا أنّ عام 2017 سيختتم  "بصعوبات حقيقية"، في حين يبدو عام 2018 أكثر تعقيدًا، ويوحي هذا الوضع أنّ الحكومة ستتخذ قرارات صعبة ستتضح ملامحها في قانون الموازنة للعام المقبل الذي سيحال على البرلمان الجزائري بغرفتيه شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

واعترفت  حكومة رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحي بصعوبة الوضع المالي، معتبرة أنّ الوضع المالي "يثير القلق" بسبب الصعوبات المالية المترتبة عن تراجع الجباية البترولية، واستهلاك مجمل الموارد المالية الموجودة في صندوق ضبط الإيرادات الذي نفذ شهر فبراير/شباط الماضي، حسب وثيقة مخطط عمل الحكومة، التي توضح أنّ هذه الاحتياطات تنفذ باستمرار حيث انتقلت من 193 مليار دولار في مايو/أيار 2014 إلى 105 مليارات دولار في يوليو/تموز الماضي، كما شهدت احتياطات الصرف في الجزائر في نهاية شهر يونيو/حزيران 2017 تراجعًا قدّر بثلاثة مليارات دولار في شهر واحد، فيما بلغت نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2016 قيمة قدرت  بـ114.1 مليار دولار.

وتوضح الوثيقة بأنّ "الوضع يبقى حرجًا جدًا على مستوى ميزانية الدولة في الظرف الحالي، ومن المرتقب أن يختتم عام 2017 بصعوبات حقيقية بينما عام 2018 ينذر بأن تكون معقدة أكثر"، وتوحي هذه الأرقام أنّ حكومة رئيس الديوان الرئاسي الأسبق أحمد أويحي تتجه نحو اتخاذ قرارات صعبة اقتصاديًا واجتماعيًا، ستلقي بظلالها على القدرة الشرائية للشعب الجزائري.

وأعلنت الحكومة الجزائرية، لمواجهة هذا الوضع المالي الصعب، عن مواصلة سعيها في ترشيد النفقات المالية من خلال التقليل من نفقات التسيير، ويوحي هذا الإجراء أنّ الجهاز التنفيذي لن يقرّ أي زيادات في أجور العمال الجزائريين خلال العامين الماضيين، يحدث هذا في وقت كثفت النقابات المستقلة حراكها لاسترجاع حقوقها والمطالبة بتحسن القدرة الشرائية التي شهدت تدهورًا ملحوظًا منذ أن طرقت الأزمة الاقتصادية أبواب البلاد عام 2014.

ويتوقّع أن تعقد 13 نقابة مستقلة فاعلة تشمل قطاعات الصحة والتربية والتعليم المهني، لقاءً الأسبوع الجاري، للفصل في الإضراب الذي هددت بتنظيمه مع بداية الدخول الاجتماعي للمطالبة بتحسين القدرة الشرائية وإلغاء التقاعد النسبي ورفع سن التقاعد إلى 60 عامًا للرجال و55 عامًا للنساء، والمطالبة بإشراك النقابات المستقلة في القرارات المصيرية التي تهمّ الموفين باعتبارها شريكًا اجتماعيًا.

ويحمّل التكتل النقابي الحكومة المسؤولية أمام التحديات الراهنة، معلنًا التصدي للقرارات المجحفة، في ظل إجماع معظم النقابات بأنّ قرارات الحكومة لا تخدم مصالح موظفي معظم القطاعات ويهددها، ومن المرتقب أن تفجّر قرارات الحكومة لمواجهة تبعات الأزمة المالية التي تمر بها البلاد، صراعًا كبيرًا داخل قبة البرلمان الجزائري بين الأحزاب المحسوبة على السلطة الجزائرية والمعارضة التي تطالب بحماية القدرة الشرائية للشعب الجزائري.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الحكومة الجزائرية الجديدة تقرّ بخطورة الوضع المالي للبلاد  المغرب اليوم  - الحكومة الجزائرية الجديدة تقرّ بخطورة الوضع المالي للبلاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الحكومة الجزائرية الجديدة تقرّ بخطورة الوضع المالي للبلاد  المغرب اليوم  - الحكومة الجزائرية الجديدة تقرّ بخطورة الوضع المالي للبلاد



 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 03:28 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أمل كلوني تدعو الدول إلى ضرورة محاكمة "داعش"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib