كتائب البيجيدي تتعجّب من التشويش والأخبار الزائفة في مواجهة نجاحات الأحرار
آخر تحديث GMT 03:51:03
المغرب اليوم -

آخرها الشائعة التي تدعي استقالة عزيز أخنوش من رئاسة الحزب

كتائب البيجيدي تتعجّب من التشويش والأخبار الزائفة في مواجهة نجاحات الأحرار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتائب البيجيدي تتعجّب من التشويش والأخبار الزائفة في مواجهة نجاحات الأحرار

رئيس حزب العدالة عزيز أخنوش
الرباط - المغرب اليوم

 الواضح أن الارتباك الذي أصاب وزراء حزب العدالة والتنمية بسبب الأدوار والمواقع الباهتة التي لعبوها أو احتلوها منذ بدء جائحة فيروس كورونا لا يروق كثيرا للكتائب الإلكترونية للحزب. فصعود نجم العديد من الوزراء الذين أبانوا عن أداء متميز في قطاعاتهم مقابل ضعف كبير في أداء رئيس الحكومة على سبيل المثال يدفع هذه الكتائب بين الفينة والأخرى إلى خوض معارك تواصلية وكلامية ولو تطلب الأمر افتعال واختلاق بعض الأحداث والأنباء التي لا أساس لها من الصحة.

آخر هذه الأنباء المختلقة التي تروجها الكتائب الإلكترونية هي تلك الإشاعة المكرورة والمعادة التي تدعي استقالة عزيز أخنوش من رئاسة حزب التجمع الوطني للأحرار.

وبينما يؤكد الحزب والقيادات المقربة من الرئيس عزيز أخنوش باستمرار أن خبر الاستقالة هو مجرد تشويش معتاد، تملأ إشاعات الاستقالة بعض صفحات التواصل الاجتماعي التي ينشط فيها ذباب الإسلاميين الإلكتروني. ويخوض الذباب المذكور هذه الأيام حملة افتراضية جديدة ومركزة على مواقع التواصل الاجتماعي تدعي تقديم أخنوش استقالته من رئاسة الحزب «لأسباب شخصية»، وهي الحملة التي انطلقت بشكل مماثل أواخر شهر فبراير الماضي لكن سرعان ما خمدت بعد الإخفاق في العملية التي تبدو منظمة من طرف قيادات البيجيدي في مجلسه الوطني وشبيبته وبمباركة أعضاء الأمانة العامة.

ومن الواضح أن الجيش الإلكتروني قد تلقى توجيهات بتصعيد الحروب الكلامية وترويج الإشاعات وتمجيد منجزات بعض الأطراف في الحكومة وعلى رأسهم رئيسها سعد الدين العثماني، لأسباب انتخابية واضحة. فجائحة كورونا التي أعادت قدرا كبيرا من ثقة المواطنين في أجهزة الدولة ومؤسساتها كشفت بالمقابل أن الكثير مما يروج حول بعض الشخصيات السياسية البارزة ليس سوى جزء من هذه الحرب، بعد أن أثبت واقع الممارسة أن هؤلاء المسؤولين والوزراء أبلوا البلاء الحسن في تدبير قطاعاتهم خلال فترة حالة الطوارئ الصحية، وقدموا للبلاد خدمة عمومية مميزة وناجعة. وبينما يعترف الجميع بأن الفضل يجب أن ينسب لكل أهله، يصر الذباب الإلكتروني على تسييس هذه الوضعية وهو يطلق حملات ترويج لبعض المسؤولين بعينهم من قبيل إطلاق وسم « #شكرا_العثماني » في مواقع التواصل الاجتماعي.

والحال أن رئيس الحكومة كان قد أظهر في خروجه الإعلامي الرسمي أمام القنوات التلفزيونية الوطنية مظهرا مرتبكا ومهزوزا لا يليق بمسؤول يمتلك صلاحيات واسعة، أسهلها وأقلها الاطلاع على ما يقوم به وزراءه ومرؤوسوه من إجراءات وما ينجزونه من خطط. هذا المظهر التواصلي الضعيف تحاول الكتائب الإلكترونية الهائلة لحزب العدالة والتنمية التغطية عليه بإطلاق حملات من هذا القبيل على شبكات التواصل الاجتماعي إما بتوجيه اتهامات للخصوم أو إطلاق دعايات وإشاعات تتعلق بمستقبلهم السياسي، أو بمحاولة تلميع صورة بعض القياديين من الحزب، مثلما هو الحال بالنسبة لسعد الدين العثماني وعبد الإله بنكيران.

وتؤكد الإشاعات الأخيرة التي أطلقتها هذه الكتائب ضد عزيز أخنوش، الذي ظهر يوم الثلاثاء في مجلس النواب وهو يجيب على الأسئلة الشفوية، وعي الإسلاميين بأن المعركة الانتخابية القادمة ستكون صعبة ومحفوفة بالكثير من الخسائر والإخفاقات على مستوى الدوائر الانتخابية بسبب ما ستتركه جائحة كورونا من آثار إيجابية أو سلبية على أداء مختلف مكونات التحالف الحكومي وممثليها من الوزراء. ولا يستبعد الكثير من المراقبين أن يكون صعود أسهم وزراء الفلاحة والصحة والصناعة والداخلية وغيرهم قد أثار امتعاضا كبيرا في أوساط قيادات الحزب وهو ما يبرر العودة إلى أسلوب الإشاعات والأخبار الزائفة.

قد يهمك ايضا

وزارة الفلاحة المغربية تقدم توضيحاتها بشأن تحقيق الاكتفاء الذاتي من الحبوب

أرباح القرض الفلاحي تبلغ 186 مليون درهم والبنك يوزع قروضا بـ86 مليار

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتائب البيجيدي تتعجّب من التشويش والأخبار الزائفة في مواجهة نجاحات الأحرار كتائب البيجيدي تتعجّب من التشويش والأخبار الزائفة في مواجهة نجاحات الأحرار



GMT 14:29 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

مجلس المستشارين المغربي يواصل دراسة مشروع قانون المالية 2022

GMT 16:10 2021 الأربعاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

التجمع الوطني للأحرار المغربي يناقش إشكالات مالية 2022

أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib