بركان كوتوباكسي في الإكوادور تحت مجهر العلماء والسكان
آخر تحديث GMT 13:02:45
المغرب اليوم -

بركان كوتوباكسي في الإكوادور تحت مجهر العلماء والسكان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بركان كوتوباكسي في الإكوادور تحت مجهر العلماء والسكان

بركان كوتوباكسي يقذف الرماد
كوتوباكسي ـ أ.ف.ب

يبقي العلماء والسكان في الاكوادور اعينهم مفتوحة على بركان كوتوباكسي، اخطر براكين العالم، منذ استعاد نشاطه في آب/اغسطس الماضي.

وقبل ايام، توجه فريق من معهد الجيوفيزياء في الاكوادور المكلف بمراقبة مخاطر الزلازل والبراكين الى موقع قريب جدا من فوهة البركان على ارتفاع حوالى خمسة الاف متر عن سطح البحر.

ووضعت هناك محركات تعمل بالطاقة الهوائية بغية تأمين الطاقة الكهربائية لمحطات مراقبة النشاط البركاني، في حال غطاها الرماد البركاني.

ويقول ماريو رويس مدير المعهد لوكالة فرانس برس "انه البركان الذي يحظى باكبر مراقبة في اميركا الجنوبية، لا يمكن استبعاد اي خطر قد ينجم عنه".

ويشير هذا العالم الى سهل واسع يمتد في سفح البركان تسرح فيه الخيول البرية وتطبعه اثار تعود الى آخر انفجار للبركان في العام 1877.

ويقول "لا توجد مناطق سكنية في شعاع عشرة كيلومترات، لكن هناك خطر ان يقذف البركان مزيجا من الغاز والرماد والحجارة يمكن ان تذيب الجبل الجليدي ما يؤدي الى سيول من الوحل والركام قد تصل الى المناطق السكنية على بعد عشرات الكيلومترات".

يستبعد رويس ان يثور البركان بشكل كبير، ولكن ان جرى ذلك فسيكون له قوة تدميرية تطال منطقة يقطنها 325 الف نسمة، وتؤذي الزراعة والبنى التحتية الاستراتيجية، ومنها انبوب نفط.

اما المرجح، فهو ان يكون مشابها في نشاطه لبركان تونغوراهوا في وسط الاكوادور، والذي يشهد ثورانا معتدلا منذ العام 1999.

 

- آخر براكين المنطقة "استيقاظا"-

وبركان كوتوباكسي جبل ضخم يرتفع خمسة الاف و897 مترا، وتكسوه الثلوج بشكل مستمر بحيث لم تذب عنه ابدا، وهو آخر براكين الاكوادور الاربعة "استيقاظا".

وبدأت حركته قبل ثلاثة اشهر، الامر الذي ادى الى اجلاء 400 شخص يعيشون قربه، والى اقفال الحديقة الوطنية التي تمتد على 33 الف هكتار.

واتخذت السلطات اجراءات لمواجهة ما قد يحدث، منها ما اثار جدلا مثل قرار الرئيس رافايل كوريا اعلان حال الطوارئ وحجز مئات ملايين الدولارات على سبيل الاحتياط، في الوقت الذي يعاني فيه البلد من ازمة ناجمة عن تدهور سعر صرف الدولار.

وقد اعتاد سكان المناطق المجاورة للبركان على مستوى الانذار "البرتقالي"، وهو ثاني مستوى في سلم من اربع درجات، كما اعتادوا على رؤية اعمدة الرماد تنبعث منه.

ويقول روبرتو فيلوز المقيم في قرية ايل بيدريغال على بعد عشرة كيلومترات من البركان "انا مذهول بهذا البركان، رغم الخوف من ان يكون مدمرا".

وفي المناطق المجاورة، تنظم بشكل مستمر تمارين على جلاء السكان في حال انفجار البركان، وتقام حملات وطنية للتوعية. ولكن لم تنشر بعد ارقام حول اثر استيقاظ البركان على السياحة والاقتصاد.

 

- حالة من الشك -

تجذب خريطة البراكين البالغ عددها 84 في الاكوادور زوار مركز الجيوفيزياء في شمال كيوتو، ويظهر كل بركان بلون يدل على مستوى نشاطه.

تصل المعلومات الى المركز اولا بأول من ستين محطة مراقبة مقامة حول البركان، وتعمل فرق من الخبراء على تحليلها على مدار الساعة.

ويقول رويس وهو يتابع ست شاشات عملاقة تعرض البيانات المجموعة من عشرات الاجهزة  مثل الكاميرات الحرارية "حركة البراكين تجري تحت الارض، ويمكننا قياسها مباشرة".

ويضيف "نحن نقيس القوة الزلزالية وانبعاثات الغاز، ونحاول ان نتوقع مسار الامور".

وبحسب رويس، فان نشاط البركان انتقل في الايام الاخيرة من المستوى المعتدل الى المتدني.

ويقول "نحن في حالة من الشك، ولكننا سنكثف جهودنا في جمع المعلومات لتقليص حجم هذا الشك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بركان كوتوباكسي في الإكوادور تحت مجهر العلماء والسكان بركان كوتوباكسي في الإكوادور تحت مجهر العلماء والسكان



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 11:01 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
المغرب اليوم - مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib