باحثون يؤكدون تقلص عيون العناكب الذكور بنسبة 25
آخر تحديث GMT 10:50:59
المغرب اليوم -

باحثون يؤكدون تقلص عيون العناكب الذكور بنسبة 25%

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون يؤكدون تقلص عيون العناكب الذكور بنسبة 25%

عيون العناكب الذكور
واشنطن ـ المغرب اليوم

كشفت أبحاث جديدة ، الفرق بين عيون أنثى العنكبوت والذكر، حيث وجد العلماء أن عيون الإناث تكبر كلما كبروا في السن ، على عكس الذكورحيث تتقلص عيونهم ، كما تتقلص عيون العناكب الذكور بنسبة 25% ، عند دخولها مرحلة البلوغ ، على عكس عيون الإناث التي تكبر بنسبة 21%.وتستخدم العناكب عيونهم الثانوية للكشف عن أي حركة للقبض على فريستها ليلًا من خلال شبكة من نسج الحرير الصافي ، فقد أكد الباحثون أن سبب تغير حجم العين للعناكب قد يكون له علاقة بإستراتيجيات الصيد الخاصة بهم حيث أن الذكور يفقدون القدرة على نسج شبكات التقاط الطعام عندما يصبحون بالغين ، لذلك لا يحتاجون إلى مثل هذه العيون الكبيرة ، في حين تحتفظ الإناث بقدراتهم على الصيد.


 ومثال على ذلك، ذكر عنكبوت "دينوبيس سبينوسا" ، وهو نوع من أنواع العناكب التي تتميز بعيونها الأكبر من بين الأنواع الأخرى، مما يساعد على قدرتها على الصيد ليلًا ، حيث يمسك العنكبوت فريسته باستخدام شبكة واسعة من الحرير، ولكن عندما تصل ذكور العنكبوت الذكور إلى مرحلة النضج، تفقد قدرتها على قذف الشبكة، ولكنها تكسب القدرة على التزاوج وتقلص عيونها الثانوية الضخمة.


 وقد كشف المؤلف الرئيسي للدراسة ومرشح الدكتوراة في جامعة نبراسكا لينكولن، جاي ستافستروم، دليلًا على أن العيون الثانوية وظيفتها الاساسية هي مساعدة هذه العناكب على التقاط الفريسة الموجودة في الأرض في الليل، لكن العيون الرئيسية التي تعمل فقط للكشف عن الحركة، قد لا تكون مفيدة في إستراتيجية التقاط الفريسة حيث تتوقف الذكور عن استخدامها في مرحلة البلوغ، وبدلًا من ذلك، يبدأ الذكور للبحث عن زميله زوجة له ، والتخلي عن روتين الصيد ليلًا وانتظار الفريسة.
 
ويعتقد ستافستروم والمؤلف المشارك في أبحاث العلوم البيولوجية الدكتور إيلين هيبيتس، أن هذا التغيير في نمط الحياة يفسر أن  أهمية تقلص عيون الذكور، مما يحرر الموارد الفسيولوجية التي تستثمر بشكل أفضل في أماكن أخرى، وهذا يمكن أن يفسر الفرق بين عيون الذكور والإناث الرئيسية، والتي هي أصغر بكثير من العيون الثانوية وتساعد العناكب أن ترى أشكال وتفاصيل بشكل أفضل ، على عكس العين الثانوية التي هي تكشف الحركة القائمة ، وتنمو العيون الرئيسية للإناث بنسبة قليلة بعد أن تدخل في  مرحلة البلوغ، ولكن تنمو عند الذكور بنسبة 36% في المتوسط.


 وقال ستافستروم "إن العيون الكبيرة تكشف الحركة، ولكن إذا كانت الإناث فقط تجلس في مكانها، والذكور يتجولون حولها، تلك العيون ربما لن تساعد كثيرًا، ولكن هذه الزيادة في العيون الرئيسية كانت غير متوقعة، كيف ذلك سيساعد الذكور الناضجة، يبقي ذلك محيرًا بالنسبة لنا".
  وإهتم الباحثون بمعرفة ما إذا كانت هذه التغيرات الفسيولوجية قد تنعكس أيضًا في الدماغ ، لذلك بدأ ستافستروم عملية معقدة من تشريح العناكب،ولكن الدكتور بيتر ميكاليك من جامعة غريفسوالد في ألمانيا والذي شارك في  الدراسة، اقترح استخدام الباحثين التصوير المقطعي الدقيق الذي يتم في جامعته، والذي يمكن أن يظهر صور ثلاثية الأبعاد للدماغ دون الحاجة إلى تشريح.
 
ةبعد الحصول على هذه الصور، قارن ستافستروم حجم بعض مناطق المعالجة البصرية في كلًا من الذكور والإناث قبل وبعدالنضج إلى مرحلة البلوغ، ووجد ما توقعه أن العناكب الذكور تستثمر هذه التغيرات الفسيولوجية في مناطق الدماغ الخاصة بعملية الحركة، ووظيفة العين الثانوية.
 وفي المتوسط، تشكل مناطق البصرية في الدماغ جزء كبير ومتشابك، حيث تكون أكثر من 12 %من أدمغة الذكور الصغيرة مقارنة بأقل من 9 %من عقول الذكور البالغة ، وأشار ستافستروم إلى أنه على الرغم من أن هذا التغيير يبدو صغيرًا ، فمن المحتمل أن يكون له تأثير كبير على الخلايا العصبية التي تتطلب نحو 10 أضعاف الطاقة أكثر من غيرها من الأنسجة.
 
 وتابع ستافستروم  "لذلك تحويل الموارد الأيضية إلى أنسجة قد تجنب الذكور الوقت للعثور على زوجة ، إذا العناكب الذكور لا تعتمد على كشف الحركة في صيد فريستها، يجب التخلص منها، حيث أنها ربما تموت مبكرًا إذا لم تفعل ذلك" ، ملاحظًا أن هذه الظاهرة من قبل عندما رأى العناكب الذكور البالغين غير قادرين على التقاط وأكل الصراصير في الشبكة.
 وأردف ستافستروم "أنه من النادر أن نرى هذا النوع من ينتقل من مفترس قوي إلى كائن ضعيف، الأمر الذي يجعلنا في حاجة لدراسة ديناميات هذه الأنواع بين السلوك وعلم وظائف الأعضاء".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكدون تقلص عيون العناكب الذكور بنسبة 25 باحثون يؤكدون تقلص عيون العناكب الذكور بنسبة 25



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 14:07 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الحكومة المغربية تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل
المغرب اليوم - الحكومة المغربية  تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل

GMT 13:57 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب
المغرب اليوم - برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني

GMT 22:07 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

لماذا يجب الإكثار من الأطعمة الغنية بفيتامين E ؟

GMT 10:01 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

سنصبحُ وثنيِّين

GMT 10:23 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

غرباءٌ خلفَ الشّاشاتِ!
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib