الجامعات البريطانية تواجه شبح الإغلاق والأكاديميون يحتَّجون
آخر تحديث GMT 09:13:54
المغرب اليوم -

الجامعات البريطانية تواجه شبح الإغلاق والأكاديميون يحتَّجون

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجامعات البريطانية تواجه شبح الإغلاق والأكاديميون يحتَّجون

جامعة مانشستر متروبوليتان
لندن - المغرب اليوم

أصبح الأكاديميون في مدينة كرو البريطانية في طي النسيان، ويعتبر الحرم الجامعي الذي تديره جامعة مانشستر متروبوليتان هو المركز الرئيسي للتعليم العالي في جنوب تشيشاير، ولكن في شباط / فبراير تم التأكيد على أنه سيغلق في صيف عام 2019، مع وجود 160 وظيفة أكاديمية في خطر، وخلال هذا الأسبوع سينظم هؤلاء الأكاديميين مسيرة لمدة يومين احتجاجا على ذلك. وبحسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، قد قيل للطلاب أنهم يمكنهم الانتهاء من درجاتهم العلمية، ولكن يخشى الكثيرين من أن محاضريهم لن يكونون حولهم لتعليمهم، وإذا ما لم يتم عكس الإغلاق، فإن الحرم الجامعي، الذي لديه 100 سنة من التاريخ، سيصبح مدينة الأشباح.

وقال أحد كبار الأكاديميين من كرو إن الأجواء بين الموظفين قاتمة، "الناس يعانون من التوتر والقلق والاكتئاب. الأشخاص ممن لم يحصلون على يوم عطلة منذ 20 عاما، الآن يمكنهم الحصول على يومين ، ثلاثة، وأربعة لأنهم لا يمكنهم التأقلم مع ذلك الوضع". وهم  ليسوا وحدهم، في جميع أنحاء البلاد، تستعد الجامعات لمئات الحالات من الفصل من العمل لأنها تتعامل مع تحدٍ شرس فرضه "البريكسيت". وتظهر الإحصاءات التي أطلعت عليها صحيفة "الأوبزرفر" أن بعض الجامعات تعاني فعليا، وفي الفترة ما بين عامي 2011 و 2015، ارتفع عدد الطلاب الشباب الذين بدؤوا الدراسة بدوام كامل في جامعات "راسل غروب" بنسبة 15٪، في حين انكمش عدد المشاركين في مؤسسات "ميليون بلوس" التي تمثل المعاهد والكليات السابقة بنسبة 22.9٪. ووجد التحليل، الذي نظر إلى اتجاهات واسعة، أن عدد الطلاب الذين بدأوا الدراسة في جامعة University Alliance ، التي تمثل ممن يركزون على الروابط التجارية المحلية، وفي الجامعات المتخصصة الصغيرة، انخفض بنسبة 3.4٪ و 7.1٪ على التوالي.

ويتبع هذا الضغط التحركات التي تقوم بها جامعات "راسل غروب" التقليدية والأكثر انتقائية لخفض متطلبات القبول في بعض المواضيع. وقالت سارة ستيفنز، رئيسة وضع السياسات في "راسل غروب"، إنه يجرى خفض درجات القبول للطلبة ذوي الإمكانات العالية. "وعادة ما يكون هؤلاء الشبان والشبات من مجموعات كانت ممثلة تمثيلا ناقصا في التعليم العالي على مدار التاريخ".

وانخفضت درجات القبول في جامعات "راسل غروب"  بمقدار 30 نقطة تعريفة (درجة ونصف) للرياضيات والتاريخ، وما لا يقل عن 20 نقطة تعريفات للغة الإنجليزية والكتابة الإبداعية والقانون والاقتصاد والفلسفة والسياسة بين عامي 2012 و 2015. وتشير البيانات المستخدمة فقط للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 أو أقل في بداية دورتهم الدراسية، ويستمد من مقياس معايير الدخول التي تظهر في دليل جامعة "الغارديان".

وقال بام تاتلو، الرئيس التنفيذى لمؤسسة "ميليون بلوس"، إن السياسة الحكومية الأخيرة تفضل المؤسسات كثيفة البحث. ومنذ عام 2012، سمح للجامعات بتعيين أعداد غير محدودة من الطلاب ذوي الأداء العالي. وأضاف تاتلو "وفي الوقت نفسه، تغير مايكل غوف (وزير التعليم السابق) تعريفات للحراك الاجتماعي بحيث لم يعد يحكم على المدارس على عدد الطلاب الذين دعموا للتقدم إلى التعليم العالي، ولكن على عدد الطلاب الذين ذهبوا للدراسة في هذه المجموعة صغيرة من الجامعات، كما تضررت جامعات غير راسل بفعل انخفاضات كبيرة في عدد الطلاب الناضجين".

ومع ازدياد حدة المنافسة بين الجامعات، اقترح ما لا يقل عن 16 برنامجا للموظفين الأكاديميين، بما في ذلك البعض في "راسل غروب". وفي جامعة مانشستر متروبوليتان الموظفين أيضا في انتظار التخفيضات في الحرم الجامعي الخاصة بهم. وقال جولي ويلكينسون، سكرتير فرع اتحاد جامعة مانشستر متروبوليتان "

وقد طلب من كل هيئة تدريس تقديم الخطط التي تشمل وفورات ضخمة في التكاليف.  إنهم في حالة لا يمكننا أن نرى كيف يمكن أن يتم ذلك دون فقدان الوظائف في المستقبل ".

وقالت جامعة مانشستر متروبوليتان إن أعداد الطلاب في حرم شيشاير قد انخفضت بنسبة 45٪ في السنوات الخمس الماضية. وأضافت أن 80 أكاديميا من كرو قد كلفوا بمهامهم في حرمها بمانشستر، وأن فقدان الوظائف أمر لا مفر منه لضمان استدامة الجامعة. وقال ألان سميثرس، مدير مركز بحوث التعليم والتوظيف في جامعة باكنجهام، إن بعض الجامعات قد تندمج للبقاء على قيد الحياة، في حين أن الإدارات الأخرى التي كانت أقل ربحية يجب أن تغلق. وكانت الجامعات أو فروع الجامعات مثل كرو، التي تميل إلى قبول أعداد أكبر من الطلاب المحليين من خلفيات الطبقة العاملة، عرضة للخطر بشكل خاص.

وقد أدى تطبيق إطار التميز التعليمي ، وهو تدقيق حكومي  للتعلم في التعليم العالي، الذي سيصدر يوم الخميس، إلى زيادة الضغط على الجامعات.  وستقوم مؤسسة التعليم العالي  بتصنيف الجامعات باستخدام مقاييس مثل معدلات توظيف الخريجين ودرجات رضا الطلاب.  هذا النظام، كما يقول  ويلكنسون، يعاقب الجامعات التي تعين أعدادا كبيرة من الطلاب من خلفيات أفقر.  "من الواضح أن الجامعات تحدث فرقا كبيرا في قابلية توظيف طلابنا".

ويجادل آخرون بأن التدقيق الجديد يمكن أن يكون أخبارا جيدة للجامعات الحديثة. ومن المتوقع أن تؤدي بعض الجامعات المرموقة في "راسل غروب"، بما في ذلك كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، أداء ضعيفا نتيجة لانخفاض درجات رضا الطلاب. وقد تتعرض المؤسسات الأخرى التي توسعت بسرعة أيضا لخطر ردود فعل سلبية من الطلاب الذين يشعرون أنهم قد تم تكديسهم في قاعات المحاضرات. وتساءل سميثرس عن مدى تأقلم الأكاديميين مع الزيادات الهائلة في الأعداد في بعض الجامعات. "إن الجامعات قد خفضت بالفعل شروط دخولهم. ومن المرجح أن يحتاج هؤلاء الطلاب إلى دعم إضافي ".  ولكن في الوقت  الذي يواجه فيه موظفو الجامعة ضغوطا إضافية، فإن أعدادهم تتناقص في جميع أنحاء البلاد.

وفي جامعة مانشستر متروبوليتان ، وكرو، يقول الأكاديميون أنه ليس فقط وظائفهم على المحك بل مهمة جامعتهم أيضا. ونوّهت ويلكنسون إلى إن إغلاق جامعات مثل كرو سوف يترك ثقب في الاقتصاد المحلي، وسيترك الطلاب المحرومين - الذين يرغبون في البقاء في المنزل والدراسة محليا – دون جامعة يمكنهم الالتحاق بها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعات البريطانية تواجه شبح الإغلاق والأكاديميون يحتَّجون الجامعات البريطانية تواجه شبح الإغلاق والأكاديميون يحتَّجون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعات البريطانية تواجه شبح الإغلاق والأكاديميون يحتَّجون الجامعات البريطانية تواجه شبح الإغلاق والأكاديميون يحتَّجون



خلال مشاركتها في عرض أزياء "ميسوني" في ميلانو

كيندال جينر تبهر الحضور بتألقها بزي هادئ الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
عادت عارضة الأزياء الشهيرة كيندال جينر، إلى مدرج عروض الأزياء من جديد بعد تغيبها عن جميع العروض خلال أسبوع الموضة في نيويورك، وأثبتت جينر أنها لا تزال واحدة من أفضل عارضات الأزياء في عالم الموضة، عندما ظهرت في عرض أزياء "ميسوني" لمجموعة ربيع وصيف 2019 خلال أسبوع الموضة في ميلانو. وأبهرت عارضة الأزياء التي تعتبر ضمن الأسماء التي تحتل الـ 3 مراكز الأولى لدى ترشيحات أهم مصممين الأزياء في العالم، الحضور بارتدائها سترة متناسقة الجمال أثناء دخولها منصة "ميسونى" إلى جانب عارضتي الأزياء الأميركيتين من أصول فلسطينية جيجي وبيلا حديد. وعلى الرغم من تألق المنافستين الأميركيتين، تبدو عارضة الأزياء الجميلة جينر، واثقة من جذب عيون الجميع إليها، وهي تختال في زي هادئ الألوان. وأضافت جينر إلى رونقها بارتدائها صندل مزين بمساحات من الفراء الرمادية، كما زينت عنقها بمنديل جميل يحيط به. واكتمل جمال عارضة الأزياء في العرض بأقراطها الفضية التي تزين

GMT 08:02 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
المغرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج

GMT 08:25 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة
المغرب اليوم - أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة

GMT 08:20 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا
المغرب اليوم - إحياء فن الصناعة اليدوية

GMT 00:47 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"البيت الأبيض" يأمر بفتح تحقيقًا مع "غوغل وفيسبوك"
المغرب اليوم -
المغرب اليوم -

GMT 21:45 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

جريمة اغتصاب تهز القنيطرة في أخر أيام شهر رمضان

GMT 15:40 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يزور فرنسا ويتجه بعدها إلى لاغوس

GMT 04:46 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

سعدي حمد يكشف مزايا الإعلان في مواقع التواصل

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يحذف المغرب مِن لائحة المنشّطات

GMT 04:50 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

معاقبة تلميذ أشعل سيجارة داخل قسم ثانويةٍ في ويسلان

GMT 15:45 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

حل جديد يخفف الازدحام المروري في المدن المغربية الكبرى

GMT 22:54 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

فتاة تكشف خيانة والدتها مع دركي في مراكش

GMT 00:30 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

غاريدو يصر على تعزيز صفوف الرجاء بلاعبين جدد

GMT 06:05 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسين وعرى يؤكد استقرار الوضع المائي في زاكورة

GMT 06:22 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

عبير الأنصاري ترصد عيوب أزياء النجمات في مهرجان دبي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib