إحياء الذكرى الـ10 لرحيل الأديب الجزائري محمد ديب
آخر تحديث GMT 16:48:54
المغرب اليوم -

إحياء الذكرى الـ10 لرحيل الأديب الجزائري محمد ديب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إحياء الذكرى الـ10 لرحيل الأديب الجزائري محمد ديب

تيزي وزو - واج

ذكرت احدى المتدخلات في إطار الأيام الدراسية المنظمة بتيزي وزو يوم الأحد بمناسبة إحياء الذكرى العاشرة لرحيل الأديب الكبير محمد ديب أن ثلاثية روايات " الدار الكبيرة" و " الحريق" و " النول" مكنت الجزائريين من ولوج ساحة الرواية. وأوضحت عيني بطوش وهي أستاذة بقسم اللغة الفرنسية بجامعة تيزي وزو خلال هذا اللقاء الدي نطمتة مديرية الثقافة بالتعاون مع كلية الآداب و اللغات أن الكاتب محمد ديب على غرار معاصريه من الكتاب " أدخل الرواية الجزائرية في الساحة الأدبية التي كان مقصيا منها و أرجع لها كلمتها التي حجزت منها." و سجلت بطوش أن ثلاثية ديب تندرج ضمن هذه الفئة من الكتب المحتوية على روح حيث " تحدثنا عن أنفسنا و عن تاريخنا و عن ذاكرتنا." ففي رواية " الدار الكبيرة" الصادرة في 1952 -تقول المحاضرة- يصور محمد ديب "البؤس" الذي تعيش وسطه العائلات القاطنة ب"دار الصبيطار" من خلال شخصية لالا عيني "التي تجهد نفسها مجبرة على العمل مقابل أجرة لا تكفي لسد الاحتياجات البسيطة لعائلتها". و أوضحت أن الكاتب " في هذه الرواية الدرامية ينتقد النظام الاستعماري بتصويره الواقع المعيش للجزائريين و يحاول نشر الوعي في أوساطهم." و في رواية " الحريق" (1954) يصور الكاتب الأحداث الجارية بالأرياف في نفس الفترة من خلال "بؤس الفلاحين" الذين "انتقلوا من منصب أسياد إلى عبيد بعد أن سلبت منهم أراضيهم". و ذكرت بطوش أن الكاتب يدعو الفلاحين من خلال هذه الرواية إلى "الإحساس بالظلم و ضرورة محاربته." أما رواية " النول"(أو المنسج) (1957) فتروي "بؤس محترفي النسج" و المعوزين حيث يعطي محمد ديب "الكلمة لهؤلاء الأشخاص للتعبير عن بؤسهم من خلال الحوار الذي يجري بين عيني و ابنها بشأن المتسولين القادمين من كل الجهات." وقد ولد االأديب محمد ديب الذي يعد من بين الكتاب الجزائريين الأكثر إنتاجا في 21 جويلية 1920 بتلمسان.و نشر أول قصة له سنة 1946 في مجلة " الآداب". و في سنة 1952 نشر أول رواية له بعنوان " الدار الكبيرة" لتكون بداية لإنتاج وفير لم ينقطع إلا عشية رحيله في 2 ماي 2003 تاركا وراءه 22 مؤلفا ما بين روايات و مؤلفات شعرية كان آخرها " العايزة" و هي رواية اختتم كتابتها بأيام قبل وفاته و نشرت في مارس 2006.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحياء الذكرى الـ10 لرحيل الأديب الجزائري محمد ديب إحياء الذكرى الـ10 لرحيل الأديب الجزائري محمد ديب



GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib