مجلة الثقافة المغربية تستحضر الراحل القمري وتعيد إصدار فواصل الجُمان
آخر تحديث GMT 15:37:48
المغرب اليوم -

مجلة الثقافة المغربية تستحضر الراحل القمري وتعيد إصدار "فواصل الجُمان"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مجلة الثقافة المغربية تستحضر الراحل القمري وتعيد إصدار

الثقافة المغربية
الرباط _ المغرب اليوم

سعي إلى البحث في الثقافة المغربية والتعريف بمكنوناتها ووضعها على مجهر النقد، إنصافا وتطويرا، يستمر فيه أحدث أعداد مجلة “الثقافة المغربية”، الذي تذكر الناقد الراحل بشيرا القمري في ركن “الحاضرون معنا”، واستمر في إغناء المكتبة المغربية بإعادة نشره الجزء الأول من “فواصل الجُمان في أنباء وزراء وكُتاب الزمان”. يضم هذا العدد الثاني والأربعون من “الثقافة المغربية”، عبر ما يقرب من 400 صفحة، ملفا حول “سوسيولوجيا التراكم الثقافي في المغرب”، ومقالات حول المغرب بين الأمس واليوم، ومقاربات فنية لتجارب في النحت والتشكيل والسينما والمتاحف المغربية، وأبحاثا عن

أفق العمل الثقافي في المغرب ورياح السينما التي تحمل الثقافة المغربية عبر الحدود وعن المرجعيات الأنثروبولوجية للمهرجانات  راثية بالمملكة ومبحث الثقافة الشعبية بالبلاد وسوسيولوجيا الحركات الاجتماعية النسائية، مع بحث في فرص ومخاطر علاقة الشباب المغربي بشبكات التواصل الاجتماعي. وترد في المجلة، أيضا، نصوص شعرية وقصصية وكتابات في الفكر والنقد وأبحاث في تجارب الباحثين والمبدعين الغائبين محمد وقيدي ومحمد الصباغ ومحمد الميموني. كما تضم حوارا للكاتب حسن الوزاني مع المترجمة الصينية تشانغ هونغ يي، التي درّست اللغة العربية لثلاثين سنة.

وتدافع المجلة الصادرة عن وزارة الثقافة والشباب والرياضة عن مفهوم للثقافة المغربية تكون فيه “ثقافة بمشارب ومصادر ومنابع خصيبة، وما فيها تعبيرات إبداعية وفنية وجمالية، هي انعكاس للتعبيرات اللغوية، وللتنوع البشري والجغرافي، وما أتاحه لنا هذا التنوع من تفرد، هو ما يميزنا اليوم، أو هو نحن، فيما اكتسبناه من مؤهلات، ومن قدرة على الابتكار والإنجاز، وعلى التساؤل، واقتراح الحلول أو المشاريع والبرامج والتصورات”. وتتابع افتتاحية العدد الجديد: “مجلة (الثقافة المغربية) في الصورة التي هي عليها اليوم هي تعبير عن كل هذا، في ما يصدر فيها من ملفات، وكتابات، ومن

أشكال فنية جمالية. فالثقافة، في مفهومها الأنثروبولوجي، هي هذه الوفرة، ليس بمعنى الكم، بل بمعنى القيمة والنوع. الأدب، والفلسفة، والمعمار، والنحت، والموسيقى، والرسم، والشعر، والمسرح، والقصة، والسينما، والعلوم الإنسانية، التي هي آلة القراءة وحل بعض ما يلتبس علينا من مشكلات”. وتواصل الافتتاحية: “كل هذا، عملنا على أن يكون تعبيرا عن عنوان المجلة، لا أن تكون مجلة أدب، ونتوهم، حينها، أن الأدب هو الثقافة، دون غيره من حقول المعرفة والفن والجمال”. فـ”الثقافة المغربية، عنوان كبير، فيه نجد هوية بلد، وأمة، وهوية فكرنا، وما عندنا من عقل وخيال، هما ما أتاح لنا،

هذه الخصوبة، التي هي تعبير عن وجود ماء يجري في تربتنا، هو ذلك الماء الذي طالما تحدث عنه العرب، باعتباره ما يضفي السيولة والسلاسة على الكتابة، وهو الماء الذي هو مصدر حياتنا ووجودنا على الأرض”. وفي عمود “من غرفة التحرير”، دافع صلاح بوسريف، مدير المجلة، عن استثمار العلوم الحديثة، والإنسانيات خاصة، في قراءة “النصوص، أو الواقع والأحداث، وما يجري في الواقع من متغيرات اجتماعية أو سوسيو ثقافية”، لكونها يمكن أن تساعد في “الاكتشاف والفهم، وفي رؤية ما كان دفينا، لم نكن نبلغه من قبل، لأننا كنا نقرأ دون منهج، ودون آلة وأداة”.

وسجل بوسريف أن “الطبيب والمهندس ومن يشتغل بالرياضيات، وحتى بالفقه، وبعلوم الدين، مدعو إلى دراسة ومعرفة هذه العلوم”؛ لأن “العقل الذي يعمل دون منهج، ودون طريقة في القراءة وفي الفهم، هو عقل يكتفي بالبدَاهات، وربما هو عقل مساحة أو حدود أراضيه ضيقة، بل مسافة الرؤية فيه تبقى ضيقة، لا تذهب إلى تخوم ما يرومه العقل المنشرح”. كما أكد مدير المجلة أن المدرسة في حاجة اليوم إلى علم الاجتماع “مثل حاجتها إلى الفلسفة وعلم النفس، وإلى علم التاريخ”، قبل أن يزيد شارحا: “أعني إلى المبادئ العامة والمفاهيم الأساسية، لمساعدة التلاميذ، في

مختلف الشُّعب والتخصصات، على التحرر من ظاهر النصوص والوقائع والأحداث، أو لاكتشاف ما يكمن في كل نص أو واقعة أو حدث، من عمق”. وفي هدية “مجلة الثقافة المغربية”، قدم الجزء الأول من كتاب “فواصل الجُمان في أنباء وزراء وكُتاب الزمان” لمحمد غريط المتوفى سنة 1945، بعدما راجعه وقدمه الباحث محمد آيت لعميم، مع تمهيد للباحث صلاح بوسريف. ونشر هذا الكتاب سنة 1927، بعدما أُلّف سنة 1914، نظرا لـ”استشعار المؤلف إقبال الشبيبة العصرية الناهضة في زمنه على المعرفة، وولعهم بالتاريخ وحبهم للأدب”، فتحمس لتعميمه “في أفق دعوى الإصلاح،

فصدمة الاستعمار أيقظت هؤلاء الشباب من سباتهم”. وفي تقديم الكتاب، ذكر أن المؤلف قد ركز في كتابه على التأريخ لـ”الوزراء ورجالات الدولة، بدءا من فترة عبد الرحمان بن هشام إلى زمن المولى عبد الحفيظ. وأرخ كذلك للكُتّاب الذين كانوا في هذا العصر وارتبطوا بالسلطة الوقتية، وكأنه بهذا العمل المخصص لفترة عصيبة في تاريخ المغرب الحديث (الاستعمار) يريد أن يمرر عبره رسائل، وهي أن المغرب منذ كان، هو دولة حاولت جهدها أن تصمد وسط الإعصار، دولة كان للعلماء والأدباء دور كبير في سياستها، فجل الوزراء الذين شملهم التاريخ، كانوا من رجالات العلم والأدب

والفكر. في إشارة إلى أن الدولة كانت دائما تحيط نفسها بالنخبة المثقفة، وقد تتبع محمد غريط هؤلاء، مؤرخا لهم في علاقتهم بالسلطة الحاكمة، والأدوار التي اضطلعت بها في الحفاظ على وحدة البلاد وتماسكها”. وزاد آيت العميم أن الكاتب “لم يتحرّج من ذكر المآلات التي آل إليها أغلب هؤلاء الوزراء والكتاب، لتعرضهم لغضب السلطة وتوتر العلاقات بينهما أو فتورها، ومن النكبات التي تعرض لها هؤلاء الكُتّاب والوزراء ومصائرهم التي كانت أحيانا مأساوية”. كما سجل الباحث الأكاديمي أن محمدا غريط “نسج كل ترجمة بأسلوب مشرق موقَّع، وبقدرة فائقة على التقاط خصائص كل

واحد، مما جعل تراجمه تحفا أدبية، تمتع وتفيد، تراجم مليئة بالأخبار والحوادث التاريخية يمتزج فيها الأدب بالخبر. كما أن هناك قصائد شعرية منتخبة في أغراض شتى، ونوادر وقصص وحكايات ورسائل سلطانية، ومقامات كتبها كُتّاب مغاربة؛ فقد أورد منها نماذج غاية في السبك محبوكة حبكا، ولم يخل الكتاب من نوادر وفكاهات على طريقة الجاحظ، وقد أورد بعض المعلومات التي تبرز أن بعض رجالات السلطة في ذلك العصر حتى ولو لم يكونوا من الأدباء، فإنهم كانوا يحيطون أنفسهم بالنخبة المثقفة آنذاك”. بالتالي، عبر هذا المؤلف، الذي أعادت إصداره المجلة: “يكون محمد غريط

قد أنقذ مرحلة بكاملها من الضياع عبر توثيق تراجم هؤلاء الأدباء الأعيان، وضمن كتابه منتخبا من النصوص الشعرية والنثرية وبعض المساجلات الأدبية، ونماذج من المقامات التي ظل المغاربة يكتبونها حتى بداية القرن العشرين”، كما أنه: “صورة لطبيعة المدرسة المغربية التي ظلت مرتبطة بأختها الأندلسية، ولم تغب تلك الروح الأندلسية في ما تشكل من إبداع وكتابة لدى المغاربة في هذه الفترة”.

قد يهمك ايضا

أيمن بنعمر يؤكد أن دعم وزارة الثقافة المغربية يشجع الإبداع الفني

دعوات إلى وزارة الثقافة المغربية لحفظ الذاكرة الجماعية للمغاربة في تثمين المواقع الأثرية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلة الثقافة المغربية تستحضر الراحل القمري وتعيد إصدار فواصل الجُمان مجلة الثقافة المغربية تستحضر الراحل القمري وتعيد إصدار فواصل الجُمان



النجمة نانسي عجرم تتألق بإطلاله ساحرة في تونس

تونس- المغرب اليوم

GMT 13:55 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة

GMT 13:22 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة ليفربول تعد من أهم المزارات السياحية في بريطانيا
المغرب اليوم - مدينة ليفربول تعد من أهم المزارات السياحية في بريطانيا

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 13:05 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة
المغرب اليوم - الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة

GMT 13:30 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 02:14 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة
المغرب اليوم - دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة

GMT 14:32 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 11:10 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
المغرب اليوم - الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:54 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير نيوكاسل تحتل الملعب العريق أمام توتنهام

GMT 03:00 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة امريكية تبرئ رونالدو من تهمة إغتصاب إمرأة

GMT 17:13 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 15:48 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتسرّع في خوض مغامرة مهنية قبل أن تتأكد من دقة معلوماتك

GMT 03:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

فوائد زيت القطران ١٤ فائدة لا تفوتك

GMT 14:19 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

حركات رومانسية بسيطة لإسعاد زوجتك

GMT 22:47 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المغرب يفقد أحد علمائه الأجلاء بسبب فيروس "كورونا"

GMT 20:45 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

الفنان سعد المجرد مع فتاة شقراء في شوارع باريس

GMT 21:47 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

اعمارة يُطالب بمراجعة القانون المُنظم للملك العمومي المائي

GMT 03:45 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "هيونداي" تطلق "جينسيس G90" الفارهة المميزة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib