اغتيال المعارض عبدالهادي أرواني بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين
آخر تحديث GMT 01:43:05
المغرب اليوم -

هاجم الرئيس الأسد بشدة في العديد من الخطابات والمؤتمرات

اغتيال المعارض عبدالهادي أرواني بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اغتيال المعارض عبدالهادي أرواني بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين

السوري عبد الهادي أرواني
دمشق - ميس خليل

اغتيل السوري عبد الهادي أرواني، 48 عامًا، بالرصاص في وضح النهار بينما كان يجلس في سيارته شمال لندن، صباح يوم الثلاثاء الماضي، وقد كان من أبرز المنتقدين لنظام الرئيس السوري، وقد خشوا أصدقائه من استهدافه واغتياله من قبل الدولة.

وذكرت شرطة "سكوتلانديارد لمكافحة الإرهاب" أن للتحقيق أبعاد دولية محتملة، وأصر الضباط على أن "العقل المفتوح" أحد الدوافع والتي يمكن أن تكون خطوة تؤكد أن مقتل أرواني جاء بناءًا على أوامر الأسد.

ورفضت عائلته في السابق الاعتراف بأنه مستهدف بسبب انتقاداته للأسد، ولكنها اعترفت أنها أصيبت بالدهشة حول أسباب اغتياله.

وأصيب السيد أرواني، 48 عامًا، برصاصة في صدره حين كان جالسًا في سيارته (فولكس فاغن باسات) في ويمبلي في وضح النهار، وتم استدعاء الشرطة والإسعاف في تمام الساعة 11:15 صباحًا، وأعلن وفاته بعد فترة وجيزة.

وتدخلت شرطة الجريمة في البداية، ورصدت عمليات القتل، ولكن بعد الشكوك سلّمت القضية لشرطة "مكافحة الإرهاب"، إذ  صرّح المتحدث بأن التحقيقات قد يكون لها أبعاد دولية وشبكة اتصالات قائمة خارج الوحدة.

وأضاف:" لاتزال التحقيقات في مرحلة مبكرة جدًا ورجال الشرطة منفتحين حول الدوافع"، كما أكد مصدر في الشرطة أنه لاتوجد معلومات استخباراتية محددة على نحو يكشف ما وراء عملية القتل.

وهاجم السيد أرواني، الرئيس الأسد، في العديد من الخطابات والمؤتمرات، وقد قال حمزة مالك، 19 عامًا، كان يصلي في مسجد أكتون حيث كان السيد أرواني إمامًا سابقًا:" أنا أعرف أنه من منتقدي الرئيس السوري وربما لذلك تم اغتياله"، وأضاف:" في رأيي ما أدى إلى اغتياله هو الانتقادات الكثيرة للرئيس".

وذكرت ابنة السيد أرواني، إلهام، 23 عامًا:" لقد دهشنا وحزنّا كثيرًا"، ولكنها قللت من اقتراحات اللوم على الرئيس الأسد، موضحة:" ليس لدينا فكرة عن ما حدث، نحن لا نعرف حتى كيف قتل، فقط قيل لنا إنه قتل وهذا كل شيء".

وذكر ابنه مرهف، في بيان نيابة عن الأسرة:" أنا وعائلتي كنّا في حالة صدمة منذ علمنا بهذا الخبر المروّع، لم ننم من وقتها، وعقولنا بها حالة من الطمس حول سبب الحادث".

ويرى الدكتور خالد قمرالدين، الذي أعطى أرواني أول وظيفة له قبل 15 عامًا كعامل بناء:" هذا القتل من قبل الدولة، الأسد يقف خلف العملية، ما يصدمني أنهم أطلقوا النار عليه في وسط لندن وفي وضح النهار، ليس لديهم أي احترام".

وأضاف:" غادر أرواني سورية عام 1982 بعد أن ذبح والد بشار الأسد 40 ألف شخص من بينهم شقيقيه وأبناء عمومه، ولكنه عاد إلى سورية عشرات المرات على مدى السنوات الأخيرة"، ومشيرًا إلى:" لقد ذهب إلى سورية لتثقيف المقاتلين بشأن معاملة أسرى الحرب بالإضافة إلى حقوق الإنسان".

وتم استجوابه من قبل أجهزة الأمن ثم سمحوا له بالذهاب، وقد قال كل شيء في قلبه، وقالت مدير إدارة مكافحة التطرف الفكري حرس رفيق،:" سيفرح الكثير من أنصار الأسد، إذ كان من أكبر معارضي الأسد، وقد كان جزءًا من حركة وليس بشكل صوري".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اغتيال المعارض عبدالهادي أرواني بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين اغتيال المعارض عبدالهادي أرواني بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين



اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 15:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جمال سلامي يُحدّد قائمة الأسماء الرحلة عن الرجاء المغربي

GMT 20:22 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا يجدد رغبته في التعاقد مع الجزائري سعيد بن رحمة

GMT 11:38 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فاران يعلّق على خطأ راموس في لقاء ريال مدريد وسوسيداد

GMT 18:37 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اتجاه قوي لإقالة فيلموتس من تدريب منتخب إيران

GMT 18:43 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أطباء يروون قصة نجاح أول عملية قلب بشري في جنوب أفريقيا

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

نبات "ليلك" الأرغواني اللون الأفضل في الربيع

GMT 01:57 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

بحث عن شرعية لرئيس جزائري جديد

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"تعاونية الشرق للنقل" تخوض اعتصامًا مفتوحًا في "وجدة"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib