تساؤلات بشأن المصير المجهول لمنفذ أحكام الإعدام في داعش محمد اموازي
آخر تحديث GMT 01:31:55
المغرب اليوم -

توقيت غيابه المفاجئ يرتبط بشنّ القوات الأميركية "عمليات سرية"

تساؤلات بشأن المصير المجهول لمنفذ أحكام الإعدام في "داعش" محمد اموازي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تساؤلات بشأن المصير المجهول لمنفذ أحكام الإعدام في

منفذ أحكام الإعدام في "داعش" محمد اموازي
دمشق ـ نور خوام


وردت أنباء غير مؤكدة عن هروب منفذ أحكام الإعدام في تنظيم "داعش" المتطرف، والمعروف بالبريطاني جون، وأنه ربما قد يكون انضم إلى جماعة متشددة أخرى في سورية، التي مزقتها الحرب منذ العام2011.

وجون أو محمد اموازي بريطاني كويتي الجنسية وهو خريج علوم كمبيوتر لكنه تحول إلى متطرف، ويعتقد أنه انقلب على داعش أو ربما تم قتله على يد قادة التنظيم، حيث لم يُر في مقاطع الفيديو الدعائية للتنظيم منذ 6 أشهر، وتحديدًا منذ الحادث المروع لإعدام المصور الصحافي الياباني Kenji Goto، مما أثار تساؤلات بشأن مكان وجوده.

ويعتقد أن ضغط وسائل الإعلام على منفذ أعمال القتل الملثم بجانب الدعاية المحيطة بهويته الحقيقة كانت من أسباب مغادرته المفاجئة للتنظيم، وربما ترتبط أسباب تركه للتنظيم بمخاوفه من العمليات السرية التي تجريها القوات الخاصة الأميركية والبريطانية في سورية والعراق؛ فلطالما كان هدفًا ثمينًا للتنظيم وكان رمزًا للإعلام الوحشي لداعش الذي يهدف إلى ترويع العالم.

وأكد مصدر لجريدة the Mirror أن قادة داعش يعتقدون الآن أن جون يجب الاستغناء عنه وأنه لم يعد لاعبًا ضروريًّا لدى التنظيم، فى حين يشكك Nick Kaderbhai الباحث في مركز ICSR في رحيله عن داعش، معلقًا بقوله: لقد قال في الشهور الأخيرة إنه سيهرب إلى سورية وتركيا وليبيا.

وأضاف المصدر لجريدة MailOnline: إنه أمر دون معنى أن نصدق أن داعش قد تتخلى عنه، فالأمر ليس أنه شخص غربي فقد قيمته الدعائية بل أكبر من ذلك بكثير، كما أن المزاعم التي تقول إن جون قد خاف على حياته لا تتناسب مع ملفه الشخصي باعتباره من المتشددين الذين يميلون إلى تبني هويتهم بإخلاص وعدم الخوف من الموت، وقد يكون سبب اختفائه من إعلام داعش هو إشارة إلى أن داعش ليس لديها شيء رفيع المستوى تتباهى به.

وتأتي هذه الأنباء بعد الشائعات التي تؤكد أن جون قد انتقل إلى ليبيا لحضور أحد معسكرات التدريب مع متطرف منتجع سوسة المسلح "سيف الدين رزقي"، حيث لم يظهر جون في أي فيديو دعائي منذ ذبح المصور الصحافي الياباني في 31 كانون الثاني/يناير الماضي موجهًا رسالة للحكومة اليابانية قبل قطع رأس المصور الصحافي (47 عامًا).

وقبل ذلك شوهد جون وهو يذبح صحافيين أميركيين هم James Foley وSteven Sotloff وكذلك العمال Alan Henning وDavid Haines وPeter Kassig، وبعد كشف وجهه في 26 شباط/ فبراير الماضي أصبح جون يظهر قليلاً، مما أثار الشائعات بشأن مكان وجوده حاليًّا أو ربما وفاته.

وهناك متطرف آخر ملثم يرتدي الملابس السوداء ظهر في فيديو دعائي لداعش في ليبيا مع لهجة أميركية مميزة؛ حيث ظهر وهو ينفذ عمليات الإعدام لمجموعة من الرهائن المسيحيين من مصر وإريتريا وإثيوبيا في ليبيا، وقد تواترت هذه الأنباء بعد شائعات عن احتمالية وجود المتطرف البريطاني عبدالمجيد عبدالباري في تركيا بعد رحيله من سورية، وتقديم نفسه بشكل تمويهي باعتباره من اللاجئين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تساؤلات بشأن المصير المجهول لمنفذ أحكام الإعدام في داعش محمد اموازي تساؤلات بشأن المصير المجهول لمنفذ أحكام الإعدام في داعش محمد اموازي



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib