جيمي كارتر يصل قطاع غزة الخميس ويلتقي قادة حماس في زيارة تستغرق 3 أيام
آخر تحديث GMT 08:34:39
المغرب اليوم -

يسعى بمساندة المملكة العربية السعودية إلى إطلاق اتفاق "مكة 2" لإنهاء الانقسام

جيمي كارتر يصل قطاع غزة الخميس ويلتقي قادة "حماس" في زيارة تستغرق 3 أيام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جيمي كارتر يصل قطاع غزة الخميس ويلتقي قادة

جيمي كارتر رئيس الولايات المتحدة الأميركية السابق
غزة – محمد حبيب

يصل مدير مكتب رئيس الولايات المتحدة الأميركية الأسبق جيمي كارتر، مساء الأحد، إلى قطاع غزة لترتيب زيارة مقررة الخميس المقبل يبحث خلالها الرئيس الأسبق الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية مع عدد من قيادات حركة “حماس".

وأكدت مصادر أمنية وصول مدير مكتب كارتر إلى غزة خلال الساعات المقبلة لترتيب زيارة الرئيس الأميركي الأسبق العضو البارز في مجموعة الحكماء الدولية التي تضم رؤساء دول، ورؤساء حكومات سابقين.

وكان كارتر قد عقد خلال الأعوام الماضية عددًا من اللقاءات مع قادة "حماس"، بما في ذلك رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل، ونائب رئيس المكتب السياسي ورئيس الوزراء الأسبق إسماعيل هنية.

وأوضحت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أنَّ: “تل أبيب" قررت مقاطعة زيارة كارتر المرتقبة أواخر الشهر الجاري، بسبب “لقاءات عقدها مع قادة في حركة حماس، ومواقفه المنتقدة للسياسة الإسرائيلية".

وأضافت الصحيفة أنَّ “تل أبيب” قررت رسميًا مقاطعة زيارة كارتر، مع أنها لن تمنعه من الدخول إلى الأراضي المحتلة أو المرور إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز"، وأوضحت أنَّ الرئيس الإسرائيلي رؤبين ريفلين استجاب لتوصية وزارة الخارجية، وقرر عدم استقبال كارتر ورئيس الوزراء النرويجي الأسبق غرو برونتلاند.

وأبرزت أنَّ سبب مقاطعة زيارة كارتر، هو “مساعدته المستمرة لجهود نزع الشرعية عن إسرائيل، وأن أي اجتماع له مع مسؤول إسرائيلي سيساهم فقط في هذه العملية”، وذكرت أن كارتر سيصل إلى المنطقة في مهمة طارئة تهدف أساسًا إلى الوساطة ما بين السلطة الفلسطينية و"حماس" في غزة.

ووجه كارتر خلال الأشهر الماضية الكثير من الانتقادات الحادة “لإسرائيل” في الأعوام الماضية، ووصفها بأنها نظام “عنصري في أكثر من مناسبة“، كما أصدر عام 2006 كتابا تحت عنوان "فلسطين: السلام، لا الفصل العنصري"، وكتب فيه: "إن استمرار إسرائيل في السيطرة على الأرض الفلسطينية واستعمارها يشكل العائق الرئيسي لاتفاق سلام شامل في الشرق الأوسط".

في غضون ذلك كشف مصدر فلسطيني مطلع أنَّ الرئيس الأميركي الأسبق، جيمي كارتر، يبذل مساعي وساطة بين حركتي "فتح" و"حماس"، بمساندة المملكة العربية السعودية، في ظل استعداد المملكة إلى الوساطة للتوصل إلى اتفاق "مكة 2".

وبيَّن المصدر، الذي رفض ذكر هويته، لحساسية منصبه، أن كارتر التقى أخيرًا مسؤولين سعوديين بارزين، وطلب منهم التدخل لتحقيق المصالحة الفلسطينية، وهو ما قوبل بالترحاب من قبل الرياض.

وأضاف: "القيادة السعودية أبدت استعدادها للوساطة بين الحركتين، والتوصل لاتفاق مكة 2"، علمًا أنَّه تم التوصل إلى "اتفاق مكة"، بين حركتي "فتح" و"حماس"، برعاية العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز، في 8 شباط/ فبراير 2007، وأسفر عن تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكنه سرعان ما انهار بعد أشهر عدة إثر عودة الاشتباكات المسلحة التي انتهت بسيطرة حركة "حماس" على القطاع.
ولفت إلى أنَّ القيادة السعودية تريد ضمانات من حركتي "فتح" و"حماس"، تؤكد جديتهما في تحقيق المصالحة، قبل البدء في جهود الوساطة، وأضاف إنَّ كارتر يسعى للحصول على "ضمانات مكتوبة من حركة حماس"، بتنفيذ بنود أي اتفاق محتمل.

وكشف المصدر أن الرئيس الأمريكي الأسبق، زار العاصمة القطرية مؤخرا، والتقى رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، وحصل منه على تأكيد بجدية الحركة في تحقيق المصالحة، منوَّهًا بأنَّ كارتر سيزور قطاع غزة الخميس المقبل، للقاء قادة حركة "حماس"، وإجراء محادثات معهم حول القضية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيمي كارتر يصل قطاع غزة الخميس ويلتقي قادة حماس في زيارة تستغرق 3 أيام جيمي كارتر يصل قطاع غزة الخميس ويلتقي قادة حماس في زيارة تستغرق 3 أيام



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib