داعش يغزو العاصمة السورية باستخدام الأنفاق ويقترب أكثر من عرين الأسد
آخر تحديث GMT 19:50:07
المغرب اليوم -

تحالف سوري فلسطيني لاسترجاع اليرموك من براثن الجماعات المتطرفة

"داعش" يغزو العاصمة السورية باستخدام الأنفاق ويقترب أكثر من عرين الأسد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

لاجئ يجلس وسط التدمير في مخيم اليرموك
دمشق ـ نور خوام

حذر خبير في شؤون الشرق الأوسط من أنَّ "داعش" أصبح قريبًا بما فيه الكفاية من قصر الرئيس السوري بشار الأسد، كاشفًا عن أنَّ التنظيم يسيطر على وسط دمشق من خلال الأنفاق.

وأكد الأستاذ المشارك في معهد "تشاتام هاوس" للدراسات والمتخصص في الدراسات الأمنية في جامعة إكستر، عمر عاشور، أنَّ "داعش" الآن على بُعد خمسة كيلومترات فقط من قصر الرئيس السوري بشار الأسد، لاسيما بعد غزو المتشددين مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، الذي يضم أكثر من 18 ألف لاجئ يعيشون داخل جدرانه.

وأوضح عاشور أنَّ الوضع في دمشق الآن "حرج"، ويمكن أن تنفجر حرب طويلة في اليرموك، وهذا يتوقف على الخطوات المقبلة بين التنظيم المتطرف وقوات الرئيس الأسد.

وعرضت الحكومة السورية، في تحالف غير عادي، الدعم العسكري للمقاتلين الفلسطينيين الذين يقاتلون "داعش" من أجل طرد التنظيم من المخيم، حيث التقى نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، مع وفد من منظمة التحرير الفلسطينية هذا الأسبوع.

وصرَّح المقداد بعد الاجتماع بأنَّ سورية ومنظمة التحرير الفلسطينية عازمان على مكافحة التطرف، الذي وصل المخيمات الفلسطينية في سورية، لا سيما اليرموك.

وأفاد ناشطون سوريون بأنَّ القوات الحكومية السورية بدأت بالفعل "دون تمييز" قصف مخيم اللاجئين والمناطق المجاورة ردًا على غزو "داعش" الذي اخترق المخيم بمساندة مسلحين من "جبهة النصر" التابعة لـ"القاعدة" وغيرها من الجماعات المتشددة التي تسيطر على أجزاء من المخيم المحاصر منذ عامين.

ويعتقد الخبير عاشور أنَّ هناك حربًا طويلة ستندلع بين الجماعات المتطرفة والقوات الحكومية من أجل السيطرة على اليرموك، وحذر من أنه إذا ركز تنظيم "داعش" على الدخول وسط دمشق، فإنه سيشكل تهديدًا خطيرًا للغاية.

وأضاف "إذا لم يتوقف القتال في الأيام القليلة المقبلة، سنكون على مشارف حرب استنزاف طويلة، وربما يرسل "داعش" التعزيزات، وأيضًا الجبهة الجنوبية وبعض الجماعات هناك يمكن أن تشترك وبذلك تكون الحرب واسعة النطاق".

واستطرد "هناك سلسلة من المحلات التجارية والشوارع تبعد عن وسط دمشق ببضعة أميال فقط، فإذا حفر تنظيم "داعش" نفقًا طويلًا سيصلون إلى هناك دون مشكلة".

وبيَّن كبير المراسلين الدوليين لصحيفة "الرأي" الكويتية، إيليا جمانيير، أنَّ الحكومة السوررية تواجه التهديد الذي يشكله تنظيم "داعش" بقذف بعض المواقع في اليرموك وأكد أن الأسد ليس سعيدًا بوجود "داعش" جنوب دمشق ولأنهم بذلك على بُعد كيلومترات من وسط المدينة.

وتابع جمانيير "يمتد الجيش السوري بالفعل في كل مكان في سورية؛ لكنه لا يرغب في فتح جبهة جديدة أخرى، ولذلك فإنَّ التعاون بين جميع الفصائل الفلسطينية والجيش السوري ضروري لهزيمة "داعش" و"جبهة النصرة" في المخيم؛ لأن الوضع خطير للجميع".

وشدَّد على أنَّ التحالف الدائم بين تنظيم "داعش" وجماعة "جبهة النصرة" داخل أسوار المخيم من شأنه أن يشكل خطرًا جسيمًا على الأسد، ولكنه يعتقد بأن هذه النتيجة مستبعدة جدًا هذه الفترة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يغزو العاصمة السورية باستخدام الأنفاق ويقترب أكثر من عرين الأسد داعش يغزو العاصمة السورية باستخدام الأنفاق ويقترب أكثر من عرين الأسد



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib