ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا
آخر تحديث GMT 21:11:15
المغرب اليوم -

الصور أثارت المخاوف من تكرار سيناريو المذبحة التي وقعت في تونس

ظهور أحد أفراد "داعش" بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ظهور أحد أفراد

أحد أفراد "داعش" بملابس السباحة
اسطنبول ـ علي صيام

ظهر أحد المسلحين المنتمين لتنظيم "داعش"، باسلياسي إسدي في صورة علي أحد شواطئ منتجع "أماسرا" السياحي، الواقع على البحر الميت في تركيا، إلى جانب السائحين المطمئنين الذين لا يدرون بخلفيته المتطرفة، ما أثار المخاوف من تخطيط "داعش" لتكرار سيناريو المذبحة التي وقعت في أحد الشواطئ في تونس، وربط ذلك بزائري تركيا من البريطانيين كل عام، الذين يبلغ عددهم مليون زائر، بحسب منظمة "وكلاء السفر" في بريطانيا.

ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا

وجرى نشر الصور الجديدة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الذي استخدمه إسدي في تسجيل مكان تواجده لعدد من شواطئ المنتجعات على طول الساحل خلال الأسبوعين الماضيين. وحملت الصور الخاصة بإسدي تناقضًا واضحًا للأنشطة التي نفذها على الحدود السورية خلال الأشهر القليلة الماضية بعدما ظهر حليق الذقن ومرتدي ملابس على النمط الغربي.

والتقطت له صورًا كان يتم نشرها عبر صفحته على "فيسبوك"، وتم حذفها حاليًا، وهو يقف إلى جوار جثث مشوهة ومقطوعة الرأس تعود لثلاثة من جنود القوات الحكومية السورية في الوقت الذي كانت له صورًا وهو يقاتل حاملًا الراية السوداء. واعتاد إسدي، قبل حذف صفحته على "فيسبوك"، على الترويج للتنظيم وحث الأصدقاء لديه على ذبح الغربيين. وأشاد إسدي، بزعيم التنظيم، أبوبكر البغدادي، في سلسلة من الصور كان نشرها تاركًا المشاهدين لهذه الصور دون أدني شك بشأن ولاءه للتنظيم.

ولم يكن مسؤولي الأمن التركي هم من اكتشفوا الصفحة الخاصة بإسدي، وإنما المواطن البريطاني ماسر جيفورد الذي أسند إليه  منصب رفيع في المدينة، كانون الأول/ ديسمبر الماضي، للقتال إلي جوار القوات الكردية ضد تنظيم "داعش". وأشار إلى التهديد الذي يشكله "داعش" على الصعيد العالمي لاسيما بعد الأحداث التي شهدتها تونس.

وأضاف: من المفزع رؤية شخص يقاتل في صفوف "داعش" في سورية أثناء قضاء بعض الوقت جنبًا إلي جنب مع المصطافين، مؤكدًا أنَّ مثل هذه الصور تمثل إهانة للسلطات التركية، التي تسمح لمقاتلي "داعش" للعمل داخل حدودها.

ومن جانبها؛ نوهت وزارة "الخارجية" البريطانية بضرورة الرجوع إلى موقعها والإطلاع على نصائح السفر المدرجة، مشددة على أنَّ هناك تهديد كبير من التطرف في تركيا فضلًا عن وجود جماعات متطرفة نشطة متواجدة في جميع أنحاء البلاد ما قد ينتج عنه هجمات متطرفة عشوائية تؤثر على الأماكن التي يزورها الأجانب.

وبعد سقوط 38 قتيلًا من بينهم 30 بريطانيًا في أعقاب الهجوم المتطرف الذي وقع في تونس حينما فتح مسلح تونسي منتمي لـ"داعش"، سيف الدين رزقي، النار على المتواجدين في أحد الشواطئ في سوسة، أمرت "الخارجية" المصطافين البريطانيين في تونس بالرجوع إلي وطنهم حينما حذروا من أن هناك هجومًا ثانيًا على وشك الحدوث.

وتطورت الأحداث بشكل كبير في تركيا أخيرًا بعدما قصفت القوات التركية مواقع لتنظيم "داعش" بطائرات F16، وقبل ذلك بساعات جرت اشتباكات عنيفة على الحدود، مخلفة قتيل في صفوف القوات التركية ومسلح تابع لـ"داعش". وفجر انتحاري، مشتبه في انتماؤه للتنظيم نفسه في مدينة "سوروك" جنوب تركيا، الاثنين الماضي، ما أسفر عن سقوط 32 قتيلًا.

وشنَّت الشرطة التركية، صباح الجمعة، حملة اعتقالات واسعة لأشخاص مشتبه بعلاقتهم بالتنظيم، وكذلك المقاتلين الأكراد في محاولة فيما يبدو لتضييق الخناق على جميع مصادر العنف.

ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا

 

ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا

 

ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا

 

ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا

 

ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا ظهور أحد أفراد داعش بملابس السباحة على شاطئ منتجع سياحي في تركيا



خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية في حفل نيويورك

بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة باللون الأحمر

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جمال سلامي يُحدّد قائمة الأسماء الرحلة عن الرجاء المغربي

GMT 20:22 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا يجدد رغبته في التعاقد مع الجزائري سعيد بن رحمة

GMT 11:38 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فاران يعلّق على خطأ راموس في لقاء ريال مدريد وسوسيداد

GMT 18:37 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اتجاه قوي لإقالة فيلموتس من تدريب منتخب إيران

GMT 18:43 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أطباء يروون قصة نجاح أول عملية قلب بشري في جنوب أفريقيا

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

نبات "ليلك" الأرغواني اللون الأفضل في الربيع

GMT 01:57 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

بحث عن شرعية لرئيس جزائري جديد

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"تعاونية الشرق للنقل" تخوض اعتصامًا مفتوحًا في "وجدة"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib