إسرائيل تركز على الأنفاق لأنها مصدر قلق للجيش وكبدتها خسائر بشرية
آخر تحديث GMT 07:37:53
المغرب اليوم -

تحاول أذرعها الأمنية استخلاص العبر من المعركة الأخيرة

إسرائيل تركز على الأنفاق لأنها مصدر قلق للجيش وكبدتها خسائر بشرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إسرائيل تركز على الأنفاق لأنها مصدر قلق للجيش وكبدتها خسائر بشرية

عناصر من القوات الحكومية السورية
غزة – محمد حبيب

كشفت الاذاعة الإسرائيلية الجمعة أن أذرع الأمن الإسرائيلية من (شاباك) واستخبارات عسكرية تقوم بإعادة تشكيل بنك "الأهداف العسكرية" في قطاع غزة استعدادًا لأي مواجهة مقبلة مع التركيز على الأنفاق وأماكن تصنيع الصواريخ ومتابعة تهريبها عبر سيناء.وذكرت الاذاعة أن "الكل يعلم أن المواجهة المقبلة تعتبر مسألة وقت ليس إلا، لذلك تحاول أذرع الأمن الإسرائيلية استخلاص العبر من المعركة الأخيرة والتركيز أكثر على مصدر قلق الجيش وهي الأنفاق والتي كبدت الجيش خسائر بشرية فادحة".ونقلت الاذاعة عن ضباط كبار في الجيش قولهم: إن "إسرائيل ستسعى في المواجهة المقبلة إلى مباغتة قادة حركة "حماس" عبر توجيه ضربة مركزة منذ البداية وتصفيتهم قبل أن تبدأ الحرب وهو ذات السيناريو الذي سعت إليه إسرائيل في بداية هذه المعركة إلا أن هذا المخطط فشل بعد رفض حماس وباقي الفصائل لمبادرة الهدوء يقابل بالهدوء".
وأضافوا "فقد سعت إسرائيل لكسب الوقت وتضليل قادة المقاومة عبر استدراجهم للخروج من مخابئهم وبعدها استهدافهم بشكل جماعي ومتزامن وبدء المعركة بهذا الاستهداف كما حصل في عملية "عامود السحاب".واعتبرت الاذاعة في تقرير لها أن أكبر انجاز سجل في هذه الحرب يكمن في تصفية "قادة كتائب القسام في جنوب قطاع غزة وهم رائد العطار ومحمد أبو شمالة ومحمد برهوم، زاعمة أن "غيابهم ألقى بظلاله على نشاطات حماس في الجنوب على الرغم من وجود بدائل لهم منذ وقت تصفيتهم".ووصفت هذه الفترة بـ"ساعة الاستخبارات" حيث تنشط الاستخبارات الإسرائيلية بشكل كبير في القطاع عبر طائرات وبالونات التجسس ووسائل أخرى حتى لا تفوت أي معلومة أو أي حركة جديدة قد تطرأ على الميدان.
وأنهى اتفاق على وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانا على قطاع غزة استمر 51 يوما متواصلة حصد أرواح ما يزيد عن 2000 معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن، فيما أصيب فيه أكثر من 11000 آخرين بجراح مختلفة.
وأقر مسؤولون إسرائيليون خلال هذا العدوان بفشل الجيش الإسرائيلي في الوصول إلى قادة حركة "حماس" في بداية هذه المعركة والبدء بالضربة الاستباقية، بسبب اتخاذ حركة حماس احتياطات أمنية لقياداتها السياسية والعسكرية.من جهته أوضح القيادي البارز في حركة "حماس" صلاح البردويل أنه لا يوجد مصلحة لأحد في التنصل من اتفاق وقف إطلاق النار, الجميع معني بتطبيق البنود والنكوص بالاتفاق سيضر بالوضع ككل".
وبين البردويل أن" الاتفاق تم برعاية مصرية، ويجب على مصر أن ترعى هذا الاتفاق، إلى اّخر الطريق، لأن الولايات المتحدة وتركيا وقطر والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وافقت عليه ودعمته , لذلك نرى أنه من مصلحة الجميع أن يكتمل هذا الاتفاق".وألمح البردويل إلى قرب إعادة إعمار غزة مشيرا إلى أنه شاء الله نحن ننتظر ما تفضي إليه الاجتماعات بين الأطراف والسلطة الفلسطينية وننتظر اّليات تساهم في إدخال مواد البناء لغزة".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تركز على الأنفاق لأنها مصدر قلق للجيش وكبدتها خسائر بشرية إسرائيل تركز على الأنفاق لأنها مصدر قلق للجيش وكبدتها خسائر بشرية



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib