قضاة المغرب يؤكدون تعارض مشروع القانون ومفهوم استقلال السلطة القضائية
آخر تحديث GMT 07:26:48
المغرب اليوم -

أكدوا تمسكهم بالضمانة الملكية باعتبارها الضامن دستوريا لاستقلالية سلطتهم

قضاة المغرب يؤكدون تعارض مشروع القانون ومفهوم استقلال السلطة القضائية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قضاة المغرب يؤكدون تعارض مشروع القانون ومفهوم استقلال السلطة القضائية

الندوة المنظمة بشراكة بين الودادية الحسنية للقضاة و جمعية القضاة و النواب الهولنديين
الرباط - سناء بنصالح

أوصى المتدخلون في الندوة الدولية المنظمة من طرف نظمت "الودادية الحسنية" للقضاة بشراكة مع جمعية قضاة والنواب الهولنديين بضرورة العمل على تعديل مشروعي القانونين التنظيميين للمجلس الأعلى للسلطة القضائية والنظام الأساسي للقضاة بما يحفظ حقوق والضمانات القانونية للقضاة واستقلال السلطة القضائية وفقا لأحكام الدستور والمعايير الدولية لاستقلال السلطة القضائية.

وثمنت "الودادية" موقف وزارة العدل والحريات فيما يخص حرصها على إخراج مشروعي القانونين إلى الوجود في إطار استكمال بناء صرح السلطة القضائية تنفيذا للتعليمات المولوية السامية، كما أكدت تشبث القضاة بالضمانة الملكية باعتبار الملك محمد السادس الضامن دستوريا لاستقلال السلطة القضائية والقضاة، وأكدت أن نصي المشروعين المنظمين لقانوني المجلس الأعلى للسلطة القضائية والنظام الأساسي للقضاة وبرغم من بعض الإيجابيات التي تضمناها، لا زالا يحملان الكثير من المقتضيات التي تتعارض والمفهوم الحقيقي لاستقلال السلطة القضائية المكرس دستوريا، وتتنافى كذلك مع مضامين المواثيق والاتفاقيات الدولية المؤطرة لاستقلال القضاة والسلطة القضائية والتي صادقت عليها المملكة المغربية.

وأجمع الحاضرون على أن المقاربة التشاركية بكل آلياتها و شروطها لم يتم احترامها حين وضع هذه النصوص التنظيمية، افتقار المشروعين للضمانات الاجتماعية و المادية والمهنية الكافية للقضاة تحقيقا لامنهم المهني والمادي والاجتماعي، وتحفيزا لهم على الرفع من النجاعة القضائية خدمة للوطن والمواطن، كما أكدوا على أن الضرورة الملحة لاعادة النظر في صياغة المادة 96 التي اعتمدها المشروع فيما يتعلق بتوصيف الأخطاء الجسيمة المبررة للمتابعة التأديبية في حق القضاة مع اتخاذ قرار بتوقيفهم عن العمل وهي صياغة تتنافى و طبيعة النشاط القضائي وستكون لها انعكاسات كارثية على إنتاج العدالة في المغرب ويمس بالأمن القانوني والقضائي.

واتفق المتدخلون بعد تثمين بعض مقتضيات المشروعين، على وجود ثغرات تشريعية بالمشروعين المذكورين من شأنها المساس باستقلال القضاة و ضماناتهم وأمنهم المهني و الاجتماعي، والتي تعتبر مدخلا أساسيا لترسيخ دولة الحق و المؤسسات وتعزيز الثقة في العدالة بما يساهم في تحقيق الأمن القضائي وجعل القضاء في خدمة المواطن.

ونظمت "الودادية الحسنية" للقضاة كجمعية قضائية مهنية مواطنة ندوة علمية إدراكا منها لحجم التحديات والرهانات الكبرى على هذين القانونين ومدى ثأثيرهما الكبير على مستقبل وحقوق الأجيال المقبلة، في سياق المشاركة البناءة في نقاش ايجابي و مسؤول بخصوص القضايا الوطنية الكبرى ذات راهنية وفي مقدمتها مشروعي القانونين التنظميين للمجلس الأعلى للسلطة القضائية والنظام الأساسي للقضاة المعروضين للمناقشة والتصويت بالمؤسسة التشريعية.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضاة المغرب يؤكدون تعارض مشروع القانون ومفهوم استقلال السلطة القضائية قضاة المغرب يؤكدون تعارض مشروع القانون ومفهوم استقلال السلطة القضائية



على الرغم من ارتفاع درجات الحرارة في بريطانيا

كيت ميدلتون تلبس معطفًا ذات إطلالة أنيقًة يضم أزرارًا ذهبية

لندن - المغرب اليوم

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 04:12 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل ماركات ساعة اليد الرجالية لعام 2017

GMT 08:49 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

جيجي حديد تتألق بإطلالة بيضاء في عيد ميلاد صديقها
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib