كارتر يؤكد أن أميركا تناضل من أجل تجنيد العراقيين لمحاربة داعش
آخر تحديث GMT 14:20:05
المغرب اليوم -

أشار إلى أن الولايات المتحدة دربت حوالي سبعة آلاف جندي

كارتر يؤكد أن أميركا تناضل من أجل تجنيد العراقيين لمحاربة "داعش"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كارتر يؤكد أن أميركا تناضل من أجل تجنيد العراقيين لمحاربة

القوات العراقية
واشنطن - سليم كرم

رسم وزير الدفاع الأميركي آش كارتر، صورة قاتمة لجهود بلاده حول تدريب المقاتلين في العراق وسورية، وكشف عن أن الجيش قام بتدريب أقل من ثلث القوات العراقية المتوقع أن تقود المعركة ضد "داعش".ووصف وزير الدفاع، الحملة البرية بقيادة القوات العراقية بـ "التقدم في العمل"، واعترف أن هناك أيضًا صعوبات كبيرة في تحديد المقاتلين الذين يمكن الوثوق بهم لمحاربة "داعش" في سورية.

وأوضح كارتر "إننا ببساطة لم نحصل على ما يكفي من القوات"، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة دربت فقط حوالي سبعة آلاف جندي عراقي، في أربعة مواقع متخصصة التي كان من المتوقع أن تستخدم لتدريب 24 ألف جندي بحلول الخريف.
وأضاف أن تدريب مقاتلين عراقيين للحملة البرية المتعثرة لاستعادة السيطرة على الأراضي التي احتلها "داعش" هو الركيزة الأساسية لإستراتيجية وزارة الدفاع الأميركية.

وأفاد القادة العسكريون مرارًا وتكرارًا أنهم يعتقدون أن القوات المحلية على أرض الواقع، جنبًا إلى جنب مع الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق وسورية، يمكن أن تتطور وبالتالي ستسفر عن هزيمة الجماعة المسلحة.
وذكر كارتر أمام جلسة استماع للجنة القوات المسلحة في مجلس النواب أن هزيمة "داعش" لا تزال ممكنة، على الرغم من سلسلة النكسات العسكرية التي يعاني منها الجيش العراقي.

واعترف بالفشل في تجنيد قوات الأمن المحلية، وخصوصًا السنّة الذين يترددون في الانضمام إلى المعركة، وتابع "إن هذا الفشل يفرض ضغطًا على الحكومة العراقية لزيادة الجهود لتجنيد مقاتلين بأجر".
وكان الرئيس باراك أوباما وافق الأسبوع الماضي على إرسال 450 جنديًا إضافيًا لدعم الجيش العراقي في محافظة الأنبار.
ويصر البيت الأبيض أن هؤلاء الأفراد غير مؤهلين للقتال وليسو سوى مستشارين، وأن الولايات المتحدة كانت تقوم بزيادة تدريجية لوجودها في العراق مع قوات تصفها بأنها تشمل المستشارين والمساعدين منذ سيطرة "داعش" على أجزاء واسعة من البلاد.
وسحبت الولايات المتحدة رسميًا قواتها من العراق بعد أكثر من أربعة أعوام، وبات العدد الإجمالي للأفراد العسكريين المنتشرين في البلاد 3550، وعلى الرغم من ذلك، بدا أن الحكومة العراقية غير قادرة على كبح جماح المسلحين.
واستولى "داعش" الشهر الماضي على الرمادي في محافظة الأنبار وفشل الجيش العراقي في استعادة السيطرة على الموصل.
ويحث "صقور الجمهوريين" في واشنطن على نشر الآلاف من القوات البرية في العراق، بحجة أن جيش البلاد غير قادر على هزيمة المسلحين، ويتساءل الآخرون في الكابيتول هيل ما إذا كان على الولايات المتحدة إعادة توجيه الدعم الحالي إلى الحكومة العراقية وتوجيهه إلى القوات الكردية، التي تبدي المزيد من الوعود.
وصرح كارتر أن كلًا من الولايات المتحدة وحلفاء آخرين يجهزون الأكراد، وأصر على أن هناك بعض علامات التقدم في الجهود الرامية إلى تجنيد قوات سنيّة للجيش العراقي.
وأضاف كارتر أن الجهود الرامية إلى تدريب وتسليح الجماعات المتمردة في سورية تثبت إلى حد كبير أن الوضع أكثر تعقيدًا مما كان عليه في العراق.
وأوضح أنه تبين أن من الصعب التعرف على المتمردين في سورية الذين لديهم الحق في التفكير والعقيدة والقدرة على محاربة المتشددين.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كارتر يؤكد أن أميركا تناضل من أجل تجنيد العراقيين لمحاربة داعش كارتر يؤكد أن أميركا تناضل من أجل تجنيد العراقيين لمحاربة داعش



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib