مراقبون يعتبرون قرار الأونروا تقليص أنشطتها الخاصة باللاجئين الفلسطينيين غير مقنع
آخر تحديث GMT 16:18:53
المغرب اليوم -

العقد الأخير يشهد توقف بعض البرامج التشغيلية وانخفاض عدد المستفيدين

مراقبون يعتبرون قرار "الأونروا" تقليص أنشطتها الخاصة باللاجئين الفلسطينيين "غير مقنع"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مراقبون يعتبرون قرار

مراقبون يعتبرون قرار "الأونروا" تقليص أنشطتها الخاصة باللاجئين الفلسطينيين "غير مقنع"
غزة ـ محمد حبيب

قررت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) وقف التوظيف وتقليص خدماتها المقدمة للفلسطينيين في مناطق عملها الخمس كافة "غزة والضفة والأردن ولبنان وسورية"، في حين اعتبر عددٌ من المراقبين والمحللين السياسيين أن ذرائع الوكالة لتقليص خدمتها "غير مقنعة".

يأتي قرار وقف التوظيف وتقليص الخدمات في الوقت الذي يعيش فيه اللاجئون الفلسطينيون أوضاعًا صعبة جدًا؛ فمنهم من شرد من سورية وآخرين يعانون من تقليص الخدمات في الأردن ولبنان، أما عن لاجئين غزة فأوضاعهم باتت تحت الصفر فهم محاصرين منذ 8 أعوام عوضًا عن 3 حروب عايشوها.

وأصدرت الوكالة قرارًا يفضي بوقف برامج إغاثية وتشغيلية في أماكن عملها، بينما شهد العقد الأخير توقفًا لعدد كبير من البرامج التشغيلية، وتقليص عدد المستفيدين من برامج الإغاثة، مما يفتح الباب أمام تساؤلات عديدة أبرزها، هل التقليصات ناتجة عن أزمة مالية أم مؤامرة سياسية؟ أم تُمهد لإنهاء خدماتها.

وأكد المحلل السياسي رياض العيلة أن ما تقوم به الوكالة من سياسيات لتقليص خدمتها للاجئين الفلسطينيين يأتي بسبب العجز المالي التي تعاني منه أو بسبب الضغوط السياسية التي تعاني منها الوكالة.

وأوضح العيلة أن هناك سياسات تحكم وكالة الأونروا، لاسيما السياسية الأميركية التي تفرض عليها شروط بحسب ما يتناغم مع سياستها في المنطقة.

ورأى أن هذه التقليصات تهدف إلى إنهاء خدمات "الأونروا"، مشيرًا إلى أنه يوجد مؤامرة سياسية بهذا الخصوص، فضلاً عن وجود أزمة اقتصادية حقيقية لها أثر مهم في تقليص الخدمات.

وعن الأضرار التي لحقت بالمواطنين جراء هذه التقليصات، أكد العيلة أن "الأونروا" تقدم خدماتها لثلثي سكان قطاع غزة، وتقليصها في ظل الحصار "الإسرائيلي" ينعكس سلبًا على الواقع الاجتماعي والاقتصادي للأسرة.

في حين، تساءل المحلل السياسي حسن عبدو، عن التوقيت الذي اتخذته الوكالة للإعلان عن توقيف الوظائف في مناطق عملها في ظل الأوضاع الذي يعاني منه اللاجئين الفلسطينيين.

وأوضح عبدو: توقيت إعلان الأونروا إيقاف تقديم خدماتها للاجئين يضع عدة تساؤلات، وإيقاف الخدمات المقدمة للاجئين سينعكس سلبًا على أوضاعهم المعيشية لاسيما في ظل الوضع الصعب الذي يعاني منه اللاجئون الفلسطينيون في غزة وسورية.

وبيَّن أن الأسباب التي تحدثت عنها الوكالة من وجود أزمة مالية سببًا ليس مقنعًا، مؤكدًا أنها ستتكفل بتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين حتى يتم إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وإنهاء ملف اللاجئين الفلسطينيين.

وبموجب القرار الأممي (302) الصادر العام 1949، فإن وكالة الغوث هي المسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين (الضفة، وقطاع غزة، والأردن، وسورية، ولبنان)، وهذا التعريف حرم ما يزيد عن 25% - 30% من اللاجئين من خدمات وكالة الغوث، طبقًا لإحصاءات مراكز مختصة بدراسة اللاجئين.

وقالت دائرة شؤون اللاجئين في حركة "حماس" وعدد من الفصائل الفلسطينية ومنظمات أهلية إن تقصير وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" عن تغطية حاجات اللاجئين الفلسطينيين "إخلال بطبيعة التفويض والتكليف الممنوح لها وتقصير في واجباتها تجاههم".

وأكد المستشار الإعلامي لوكالة في غزة "الأونروا"، عدنان أبوحسنة، أن قرار تجميد عمليات التوظيف في غزة "قرار مؤقت" لحين سد العجز المالي، وأن السبب يعود إلى الأزمة المالية للأونروا، حال تفاديها وستعود الأمور كما قبل.

وأضاف أبوحسنة، في تصريحات صحافية، أن هناك عجز حدث في ميزانية الأونروا يقدر بنحو 106 ملايين دولار، مما اضطرت لاتخاذ إجراءات تقشفية لمنع انهيار خدماتها والحفاظ على استمرارية برامجها.

وتابع: ما يحدث الآن هو تجميد لكل إجراءات التوظيف في التعليم والصحة وكل البرامج، وعمليات التوظيف ستتم حسب الاحتياج الكبير وسيتم مناقشة كل حالة بحالتها، الوضع المالي خطير وغير مقبول، ما لدى الأونروا سيغطي البرامج حتى شهر أيلول/سبتمبر على أقصى تقدير.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراقبون يعتبرون قرار الأونروا تقليص أنشطتها الخاصة باللاجئين الفلسطينيين غير مقنع مراقبون يعتبرون قرار الأونروا تقليص أنشطتها الخاصة باللاجئين الفلسطينيين غير مقنع



بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 15:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة
المغرب اليوم - عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 16:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعاقد جديد للوداد قبل الميركاتو الشتوي

GMT 22:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري لمدير الفني ليوفنتوس يؤكد علاقتي برونالدو جيدة

GMT 14:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يكشف موقف أجويرو من المشاركة في المباريات

GMT 16:32 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تيجريس يهزم خواريز ويصعد للمركز الثالث في الدوري المكسيكي

GMT 18:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مبابي يصرح بأن ميسي سيفوز بالكرة الذهبية وخروجه من المنافسة

GMT 23:03 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ليتشي يفرض التعادل على كالياري في الدوري الإيطالي

GMT 15:12 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"غزل" مبابي وريال مدريد يغضب مسؤولي سان جرمان

GMT 15:13 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبراموفيتش مالك "البلوز" غير مهتم بفكرة بيع تشيلسي

GMT 14:43 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib