مشاورات بين الرئيس عباس وحركة حماس لزيادة حصة غزة في تشكيلة الحكومة
آخر تحديث GMT 06:30:59
المغرب اليوم -

تعديلات وزارية تشمل حقيبة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية

مشاورات بين الرئيس عباس وحركة "حماس" لزيادة حصة غزة في تشكيلة الحكومة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مشاورات بين الرئيس عباس وحركة

مشاورات بين الرئيس عباس وحركة "حماس" لزيادة حصة غزة في تشكيلة الحكومة
غزة ـ محمد حبيب

كشف مصدر فلسطيني مطلع عن أن هناك مشاورات تجري حاليًا بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله لإجراء تعديل وزاري على الحكومة الحالية، "حكومة الوفاق الوطني".

وأعلن المصدر الأثنين، أن هذه المشاورات وتفاصيلها لم تحسم بعد وأنه سيجري التشاور بخصوصها مع حركة "حماس".

وأشار إلى أنه من المتوقع أن تشمل التعديلات حقيبة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية المستقيل الدكتور محمد مصطفى، وكذلك سيجري توزيع بعض الحقائب الثنائية التي يتولاها مع عدد من الوزراء على أشخاص جدد.

ووفق المصادر فإن التعديل سيُأخذ بعين الاعتبار وضع نائب جديد لرئيس الوزراء من قطاع غزة، كما سيتم زيادة حصة القطاع في التشكيلة المقبلة، بما يتوائم مع توجهات الحكومة في إدارة ملف إعادة إعمار القطاع، وحسب المصدر فإنه من المتوقع أن يتم إجراء التعديل الوزاري في غضون أسبوعين.

وأكدت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى، مساء الأحد، وجود تعديل وزاري قريب على التشكيلة الحالية للحكومة الفلسطينية التي يرأسها رامي الحمدالله، وذلك في أعقاب إستقالة نائبه وزير الإقتصاد محمد مصطفى من منصبه بصورة مفاجئة، في خطوة اعتبرها مراقبون " نتجت عن حجم الخلافات الدائرة في " الخفاء" بين الحمدالله ومصطفى.

وذكرت المصادر في تصريحات صحافية أنه من المتوقع أن يجري الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) تغييرات حكومية جذرية قد تطال رئيس الوزراء وتكليف شخصية أخرى لرئاسة حكومة التوافق الوطني والتي لم تتسلم مهامها بشكل رسمي في قطاع غزة نظرًا لحجم الخلاف الدائر والعلني مع حركة "حماس" وعدم قبول الأخيرة تسليم وزارات ومؤسسات السلطة للحكومة لإدارة شؤون القطاع.

وأضافت المصادر" أن هناك شخصيات فلسطينية وإقتصادية تتصدر قائمة المرشحين لتولي منصب رئاسة الحكومة الفلسطينية، موضحة "الأزمة الحالية والتي أثرت بشكل سلبي على الوضع الداخلي الفلسطيني تتطلب تغييرًا عاجلًا لهيكلية الحكومة الحالية."

وأشارت المصادر إلى "المطالب المتكررة لرئيس الوزراء رامي الحمدالله بإعفائه من منصب رئاسة الحكومة ورغبته بالعودة الى إدارة جامعة النجاح الوطنية كون منصبه في الجامعة لا زال شاغرًا حتى الآن."

وتوقعت المصادر" أن يتم إعفاء الحمدالله من منصبه في رئاسة الحكومة وإختيار شخصية إقتصادية لتولي الحكومة كمرحلة إنتقالية ما قبل إصدار مرسوم رئاسي لإعلان موعد الإنتخابات العامة والذي بات وشيكًا". حسب قول المصادر.

وبرزت في الأونة الأخيرة خلافات كبيرة داخل أروقة الحكومة الفلسطينية لا سيما بين رئيس الوزراء ونائبه محمد مصطفى الذي إستقال من منصبه إضافة الى خلافات غير معلنة بين الحمدالله وعدد من الوزراء.

وأكدّ القيادي البارز في حركة "حماس" إسماعيل رضوان أن أي محاولة لتعديل حكومة التوافق أو استبدالها بحكومة وحدة وطنية لا بدّ أن يكون بتوافق فلسطيني فلسطيني, وإلا سيكون مخالفًا لإتفاق الشاطيء وسيكون مرفوضًا من قبل حركة "حماس" ولن يحظى بأي شرعية توافقية, فضلًا عن أن الحكومة لم تحظ  حتى اللحظة بمباركة التشريعي وفق تصريحه.

وحذر رضوان من أن أي إجراء من هذا القبيل لن يكتب له الشرعية ولن تعترف الحركة به وستتعامل معه على أنه خارج الإطار الوطني.

وعن تأكيد أمين سر المجلس الثوري لفتح أمين مقبول، مناقشة حركته لتعديل وزاري قريب، نوّه رضوان الى أن الحديث ليس على حجم ومكان التغيير, موضحًا أن المسألة خاضعة للتوافق الفلسطيني الفلسطيني بين حركتي "فتح" و"حماس".

وأكدّ عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" نبيل شعت أن الرئيس محمود عباس "أبو مازن" أبلغهم في إجتماع اللجنة المركزية الأخير بأنهم سيجرون تعديلًا "طفيفًا" على مجلس الوزراء دون الإفصاح عن أية تفاصيل أخرى.

وبيّنت مصادر في اللجنة المركزية أنّ القيادة الفلسطينية واللجنة المركزية لم يعترضا على إجراء التعديل الوزاري.

وكشفت المصادر عن تغيير وزاري سيطال خمسة وزارات على الأكثر، مؤكدة أن تعديلات داخل أروقة الحكومة ستتم في إسناد بعض الوزارات إلى وزراء آخرين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشاورات بين الرئيس عباس وحركة حماس لزيادة حصة غزة في تشكيلة الحكومة مشاورات بين الرئيس عباس وحركة حماس لزيادة حصة غزة في تشكيلة الحكومة



أصالة تعيد ارتداء فستان خطبة ابنتها شام بعد إدخال تعديلات

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:36 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021
المغرب اليوم - فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

انهيار السياحة في تركيا بعد كورونا والحرائق
المغرب اليوم - انهيار السياحة في تركيا بعد كورونا والحرائق

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib