ماي تبدي ثقتها بأن مجلس العموم سيصوت على اتفاق بريكسيت قبل المغادرة
آخر تحديث GMT 08:28:23
المغرب اليوم -

أبلغت البرلمان الربطاني بأن محادثات الانفصال معقدة وهناك تفاصيل فنية عميقة

ماي تبدي ثقتها بأن مجلس العموم سيصوت على اتفاق "بريكسيت" قبل المغادرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ماي تبدي ثقتها بأن مجلس العموم سيصوت على اتفاق

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي
لندن - المغرب اليوم

يبدو أن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تختلف مع الوزير ديفيد ديفيس، حيث أصرت على أنها واثقة من أن النواب سيصوتون على اتفاق "بريكسيت" النهائي قبل مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي. وأبلغت السيدة ماي نواب البرلمان أن الحكومة سوف تكون قادرة على التوصل إلى اتفاق مع بروكسل بسرعة كافية لتلبية الالتزام بمنح البرلمان فرصة لذلك.

وقد أطلعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس الأربعاءأعضاء البرلمان البريطاني على ما تم احرازه من تقدم بخصوص محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي ، وذلك في ظل جدل أثاره تسريب مزعوم لما دار خلال لقاء على العشاء بين قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل الأسبوع الماضي. وذكرت صحيفة "التلغراف" البريطانية أن رئيسة الوزراء قالت إنها نقلت ما عرضته بالفعل في فلورنسا على المجلس الأوروبي ، وأن لديها "درجة من الثقة في أن المفاوضات ستؤدي إلى نتيجة في ديسمبر/كانو الأول المقبل ، ووقتها يمكن أن تمضي قدما". وردا على انتقادات بأن المحادثات استغرقت وقتا طويلا ، قالت ماي إن المحادثات معقدة وهناك تفاصيل فنية عميقة.

وكان مراسل صحيفة "فرانكفورتر الجيمينه زيتونغ" الألمانية قد نشر تقريرا حول انطباعات الرئيس التنفيذي للاتحاد الأوروبي عقب لقاء على العشاء مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول خروج بريطانيا من الاتحاد. وصورت الصحيفة رئيسة الوزراء البريطانية وهي "تتوسل إلى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود جانكر طلبا للمساعدة" ، في رسم نشرته ، كما نقلت الصحيفة على لسان مصدر لم تكشف عن هويته أن رئيسة الوزراء البريطانية بدت وكأنها "شخص لا يغمض له جفن". ورفضت رئاسة الوزراء البريطانية التعليق على التقارير التي تؤكد أن كلاً من الجانبين يرى أن الإجتماع كان بناءً ووديا.

وأثار النائب العمالي ستيفن كينوك هذه المسألة حيث استشهد بتعليقات السيد ديفيد ديفيس وطلب من السيدة ماي شرح "كيف يمكن إجراء تصويت ذي مغزى على شيء تم بالفعل". وأجابت ماي بالقول: "أنا واثقة من ذلك لأنه في مصلحة الجانبين، وليس هذا البرلمان فقط الذي يريد إجراء تصويت على هذه الصفقة ولكن في الواقع سيكون هناك تصديق من قبل برلمانات أخرى، ونحن سوف نكون قادرين على تحقيق ذلك الاتفاق، وأن المفاوضات في الوقت المناسب لهذا البرلمان أن يكون التصويت الذي التزمنا به ". ويبدو أن تعليقاتها تتناقض مباشرة مع السيد ديفيس الذي قال في وقت سابق إن المملكة المتحدة قد تضطر إلى الانتظار حتى "اللحظة الأخيرة" قبل أن تؤمن صفقة تجارية مع الاتحاد الأوروبي. وردا على سؤال عما اذا كان هذا يعني ان النواب لن يكونوا قادرين على التصويت قبل اذار / مارس 2019 قال "نعم، يمكن ان يكون ذلك غير ممكن.

وأثار بيان دافيس غضب أعضاء مجلس المحافظين الموالين لأوروبا الذين طرحوا تعديلا على مشروع قانون الاتحاد الأوروبي (بريكسيت) الذي يتطلب من البرلمان التوقيع على الاتفاق النهائي قبل سنه. وقالت آنا سوبري، النائبة في حزب المحافظين، إن لديعا "قلقًا شديدا" من احتمال عدم منحها تصويتا قبل نقطة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لأنها اقترحت أنها اخذت "وعدا" من الحكومة. وقالت: "هذا أمر بالغ القلق. لقد تم استبعادنا على طول الطريق من خلال عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي يجب أن تتوقف. لقد قيل لنا انه سيتم التصويت على الاتفاق النهائي ". وأضافت: "في حين أن البرلمانات الأخرى سوف تصوت عليه، فإن برلماننا يمكن أن ينكر حتى أن يكون له رأي.

ويقول آسا بينيت، المحرر في صحيفة "تلغراف"، إن جيريمي كوربين "فاجأ تيريزا ماي من خلال مواصلة هجومه على "ونيفرزال كريديت".  يقول ستيفن سوينفورد، نائب المحرر السياسي في تلغراف إنه في حين تحدثت السيدة ماي إلى متمردي حزب المحافظين الذين يشعرون بالغضب حيال برنامج ونيفرزال كريديت. ويقترح السيد سوينفورد أن السيدة ماي ليس لديها خيار سوى الدفاع عن مبادئ الائتمان العالمي.  وتقول نيكي مورغان، وزيرة التعليم السابقة، للسيدة ماي إنها "الذكرى المئوية لأول امرأة عضو في البرلمان". تسأل ما قد تفعله تعليقات جاريد أومارا لتشجيع أو تثبيط الشابات في السياسة. ويرفع النائب العمالي ستيفن كينوك تصريحات الوزير البريطاني المكلف باتفاق الخروج ديفيد ديفيس عندما قال إن التصويت على أعضاء البرلمان بشأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد لا يحدث إلا بعد مارس 2019.

كما أعلن متحدث باسم ديفيد ديفيس أن البرلمان البريطاني سيجري تصويتا على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل مغادرة بريطانيا الاتحاد. وقال المتحدث في لندن أمس الاربعاء: "نحن نعمل للتوصل إلى اتفاق حول الاتفاق النهائي في الوقت المناسب قبل مغادرة الاتحاد الأوروبي في مارس 2019"، مؤكدا على أن الحكومة البريطانية سوف تفي "بالتزامها الطويل الأجل بالتصويت في كلا المجلسين "قبل خروج بريطانيا عن التكتل.

وفى وقت سابق أمس، بدا دافيس متشككا حول ما اذا كان هذا التحرك ممكنا، حيث أخبر المشرعين بأن التوصل إلى اتفاق مع بروكسل يمكن أن يأتي متأخرا للغاية. وقد أخذ العديد من المراقبين في بريطانيا هذا الكلام على أنه يعني أن التصويت قبل المغادرة ليس مضمونا. وقد أعربت رئيسة الوزراء تيريزا ماي مرارا وتكرارا عن تفاؤلها بتوصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق في الوقت المحدد.

وتحدثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك عن التقدم في المحادثات، واقترحا استمرارها في الاجتماع المقبل في ديسمبر/كانون الأول، ولكن هذا التشجيع يجب ألا يحجب الصورة الأكبر فالمفاوضات تتحرك ببطء شديد. وأوضح تقرير لـ "بلومبرغ" أنه مع مرور الوقت تزداد فوضوية خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، وكلما اقترب موعد الخروج بدا الأمر أكثر وضوحاً أن بريطانيا أخطأت في تقديرها من ناحية وفي نفس الوقت أصابت بقرارها الخروج.

وكانت المملكة المتحدة عضواً غير منسجم مع الاتحاد الأوروبي طوال الوقت، وبينما يتكامل الاتحاد أكثر وأكثر فإن الشعور بعدم الارتياح آخذ في الزيادة في بريطانيا التي أصبحت في حاجة إلى صياغة علاقة جديدة مع بقية أعضاء الاتحاد. لكن كان ينبغي للحكومة أن تعمل على الاستعداد لهذا الوضع الجديد مسبقاً من موقعها القوي داخل الاتحاد. إن الجمود في مفاوضات الخروج دليل على ذلك، وفي الوقت نفسه فإنه يلفت الانتباه إلى تلك الجوانب من أوجه الخلاف الأوروبية التي تهم جميع البريطانيين وليس فقط الـ 52% الذين صوتوا على الخروج. وقد أصبح واضحاً بشدة صعوبة فصل قانون الاتحاد الأوروبي عن قانون المملكة المتحدة، ووضع الالتزامات الدولية لبريطانيا على أساس أنها دولة منفصلة ذات سيادة. إن خطر حدوث اضطراب هائل بات قريباً، ومع ذلك فإن حجم تعقيدات هذه المهمة تُظهر أيضاً مدى عمق وقدرة الاتحاد الأوروبي على اختراق الحكم البريطاني.

وبالنسبة للعديد من البريطانيين في الواقع فإن الاضطراب الآتي يعني أن الأمر لم يكن يدور أبداً حول مدى إيجابيات وسلبيات البقاء في عضوية الاتحاد الأوروبي ولم يكن هناك خيار حقيقي - في رأيهم - غير البقاء. لكن هذا يلفت الانتباه إلى مشكلة أخرى فلم يتم الإعلان عن عدم إمكانية إلغاء عضوية الاتحاد الأوروبي في السابق حتى وقت قريب، فكان من المفترض أن تؤكد المادة 50 في المعاهدات الأوروبية على أن المشاركة في المشروع هو أمر تطوعي ومشروط ومرهون بالموافقة الشعبية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماي تبدي ثقتها بأن مجلس العموم سيصوت على اتفاق بريكسيت قبل المغادرة ماي تبدي ثقتها بأن مجلس العموم سيصوت على اتفاق بريكسيت قبل المغادرة



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه

GMT 18:10 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مانشستر سيتي يعقد مهمة برشلونة في ضم ستيرلينغ

GMT 06:25 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib