قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا
آخر تحديث GMT 07:12:51
المغرب اليوم -

تمجيدًا لتضحيات أبطال ملحمة 7 و8 كانون الأول 1952

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري
الرباط - المغرب اليوم

نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السبت بمقر عمالة عين السبع الحي المحمدي بالدار البيضاء، مهرجانا خطابيا تمجيدا لتضحيات أبطال ملحمة 7 و8 دجنبر 1952، وعرفانا بما قدموه من أجل كرامة واستقلال الوطن .

و في كلمة بالمناسبة ،اعتبر المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري، أن الذكرى ال 67 لأحداث 7 و8 دجنبر 1952 تعد من الذكريات الوطنية المجيدة التي تحتضنها الذاكرة التاريخية الوطنية للمغرب، وأنها واحدة من بين 36 ذكرى وطنية تحرص المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير على إحيائها وتخليدها في موعدها كل سنة.

وأوضح السيد الكثيري، أن الذكرى ال 67 للأحداث الدامية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء تسجل محطة تاريخية مضيئة تؤرخ تضامن الشعب المغربي مع الشعب التونسي الشقيق غداة اغتيال الزعيم النقابي التونسي والمغاربي فرحات حشاد يوم 5 دجنبر 1952.

وأبرز أن هذه الأحداث تحمل في طياتها حمولة تاريخية كبيرة ورصيدا من الدروس والعبر والمعاني والدلالات، وكذلك منظومة من القيم الوطنية والروحية والدينية والأخلاقية والإنسانية والكونية التي تحث على واجب استلهام كل هذه القيم الوطنية والمثل العليا ومكارم الأخلاق لتبليغها للشباب والأجيال الناشئة من أجل أن تتقوى فيهم روح الوطنية وحب الوطن والاعتزاز بالانتماء الوطني والهوية المغربية.

وقال إن “إحياء وتخليد ذكرى من الذكريات الوطنية هو أيضا وقفة للتأمل والتدبر والتذكير والاستحضار التاريخي ومعه استقراء واستلهام القيم الدينية والروحية والوطنية والأخلاقية والكونية والإنسانية التي نريد ترسيخها لدى الشباب الناشئ والأجيال المتعاقبة وتبقى هي عماد التماسك الاجتماعي والمجتمعي، وأيضا سر قوتنا ووجودنا، ومن ثمة هي التي تجعل شباب وأجيال اليوم يواصلون مسيرات الحاضر والمستقبل، التي هي امتداد لمسيرة الكفاح الوطني الماضي”.

من جهته، أكد الطيب البكوش، الأمين العام لاتحاد المغرب العربي والأمين العام الأسبق للاتحاد العام التونسي للشغل الذي أسسه فرحات حشاد” أن دماء الشهداء التي سقت أرض المغرب الكبير شرقه وغربه في كل مكان ،يجب أن تكون دائما رمزا للوحدة المغاربية ” ، مشددا على ضرورة تحقيق وحدة المغرب الكبير والاندماج المغاربي “كقوة تقود إفريقا بكاملها وتجعل المغرب العربي قويا ومندمجا”.

و اعتبر السيد البكوش أن المغرب الكبير “له من الإمكانيات المادية والبشرية والكفاءات والثروات ما يمكن أن يجعله، إذا ما اندمج وتوحد أكثر، قاطرة ومفخرة لإفريقيا بأكملها وللعالم العربي ولكامل المنطقة المتوسطية”، مبرزا أهمية إشراك جميع الطاقات الموجودة في المغرب الكبير من أجل تحقيق الوحدة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا.

وتضمن برنامج هذه الاحتفالية القيام بزيارة لمقبرة الشهداء بالحي المحمدي، للترحم على أرواح شهداء الحرية والاستقلال والوحدة الترابية للمملكة، حيث تم إبراز مكانة مدينة الدار البيضاء التي شكلت مهد المقاومة، واحتضنت الخلايا الأولى والتنظيمات السرية لمناهضة الاحتلال الأجنبي، إلى جانب ما شهدته من انتفاضات شهيرة لمواجهة مخططات المحتل الغاصب سواء بالمغرب أو بالأقطار المجاورة.

كما تمت الإشارة إلى الملاحم التي عاشتها هذه المدنية على درب المقاومة والتحرير، موازاة مع نضالاتها المجسدة للروح المغاربية، وقيام رجالاتها المقاومين بدعم ومساندة نظرائهم بأقطار المغرب الكبير، وكذا دورها الطلائعي في تمتين الأواصر بين الأشقاء المغاربيين، ومن ذلك انتفاضة الشغيلة العاملة بهذه المدينة وسكانها في مظاهرات حاشدة عقب إقدام المستعمر الفرنسي يوم 5 دجنبر 1952 على اغتيال الزعيم النقابي التونسي والمغاربي فرحات حشاد.

وقد تميزت هذه الاحتفالية بتوشيح صفوة من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ينحدرون من جهة الدار البيضاء- سطات بالأوسمة التي أنعم عليهم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 64 للأیام المجیدة الثلاثة ولعید الاستقلال المجید.

وإلى جانب تكريم عدد من قدماء المقاومين، تم توزيع إعانات مالية على بعض المستحقين المنتمين إلى أسرة المقاومة وجيش التحرير.

قد يهمك أيضًا : 

بنشعبون يقدم توضيحات جديدة بخصوص المادة 9 المثيرة للجدل

"مالية 2020" يخصّص تحفيزات ضريبية لصالح قطاع الشباب والرياضة في المغرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا



بدت ساحرة بتنورة ميدي بنقشة الفهد من ماركة زارا

كيت ميدلتون تتألق بإطلالة راقية برز فيها المعطف البيج

لندن - المغرب اليوم

GMT 03:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
المغرب اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
المغرب اليوم - تعرف على أبرز المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست

GMT 17:24 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

التشكيل الرسمي لديربي مدريد في السوبر الإسباني

GMT 16:56 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

نادي باير ليفركوزن الألماني يمدد عقد مديره الفني حتى 2022

GMT 15:27 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

أرسنال يبدأ محادثاته الرسمية مع بايرن ميونخ لضم بواتنج

GMT 15:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

ليون يحقق بداية قوية في الموسم الجديد للدوري المكسيكي

GMT 14:38 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

111 مليون دولار تفصل مانشستر يونايتد عن هدفه البرتغالي

GMT 15:21 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

غاريث بيل يقترب من أسوأ "سجل تهديفي" في الريال الإسباني

GMT 16:56 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

للمرة الأولى منذ 8 أعوام إبراهيموفيتش يظهر بقميص الميلان

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 20:27 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ميلان يضم بيجوفيتش من بورنموث ويعير رينا رسميًا

GMT 10:35 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُؤكِّد غياب لويس سواريز بعد خضوعه لعملية جراحية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib